تعرف على فحص السكر التراكمي

هل ذهبت إلى الطبيب وطلب منك إجراء فحص السكر التراكمي؟ هل تريد معرفة ما هذا الفحص؟ إذًا فقط عليك قراءة المقال ليخبرك بأهم التفاصيل عن الفحص.

تعرف على فحص السكر التراكمي

في حال كنت مصابًا بالسكري، أو تعتقد أنك مصاب به فلا بد أن تخضع لعدد من الفحوصات الضرورية، من أهمها فحص السكر التراكمي ((HbA1C) Hemoglobin A1c test)، فما هو هذا الفحص؟ التفاصيل كاملةً في ما يأتي:

ما هو فحص السكر التراكمي؟

يعرف فحص السكر التراكمي بأنه اختبار يوفر المعلومات اللازمة عن مستويات السكر في الدم لمرضى السكري، ومدى استجابتهم للعلاج الموصوف، ويمكن استخدامه أيضًا في تشخيص المرض من النوع الثاني.

يرتبط الهيموغلوبين المتواجد في كريات الدم الحمراء مع الغلوكوز، ويستند اختبار السكر التراكمي على هذا الارتباط، فكلما ارتفع مستوى الغلوكوز في مجرى الدم كلما ارتبط الغلوكوز أكثر بالهيموغلوبين (Hemoglobin).

عادةً يجرى فحص السكر لفئتين من الأشخاص، وهما:

  1. الفئة المصابة بمرض السكري: والهدف معرفة مدى مستوى السكر في الدم وملائمة العلاج مع المريض.
  2. الفئة التي تعاني من أعراض السكري: ففي حال الشعور بأعراض مرض السكري يتم اللجوء لهذا التحليل، وتتمثل الأعراض بكثرة التبول، وكثرة شرب السوائل، والمعاناة من التعب دون سبب يذكر.

المعدل الطبيعي لفحص السكر التراكمي

تؤخذ عينة دم من الوريد ليتم فحصها في المختبر داخل المعامل الطبية، ويبلغ المعدل الطبيعي لمستوى الغلوكوز في الفحص 4 - 5.6%، فإذا ارتفعت النسبة عن هذا الحد فذلك يعني ارتفاع في مستويات الغلوكوز، مما يشكل خطورة صحية.

أهمية فحص السكر التراكمي

يساعد اختبار فحص السكر التراكمي المتخصصين في معرفة عدة أمور عن الحالة الصحية للشخص الذي أجرى له الفحص، ومن ضمنها:

  • إيجاد مقدمات الإصابة بالسكري، وبالتالي تقديم النصيحة للمريض باتباع نمط غذائي قد يساعد على الحد من الإصابة بالمرض السكري من نوع الثاني.
  • تأكيد الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، أو نفيها.
  • العمل على مراقبة مرض السكري والمساعدة في اتخاذ قرارات العلاج لمنع مضاعفاته، وهذا في حال كان الشخص مصاب بمرض السكري.

فحص السكر التراكمي والحمل

يمكن أن يستخدم اخصائيو الرعاية الصحية اختبار السكر التراكمي في مرحلة مبكرة من الحمل، لمعرفة ما إذا كانت الحامل التي تعاني من عوامل خطر مرض السكري غير المشخصة؛ وذلك لأن الاختبار يفحص ​​مستويات الغلوكوز في الدم لديها على مدار الأشهر الثلاثة الماضية.

يستخدم اختبار تحمل الغلوكوز الفموي (OGTT) للتحقق من سكري الحمل، وعادةً ما يجرى بين 24 و28 أسبوعًا من الحمل، فإذا وجد أن الحامل مصابة بسكري الحمل، فيجب عليها أن تخضع لفحص السكر التراكمي في مدة لا تتجاوز 12 أسبوعًا بعد ولادة الطفل.

أمور يجب معرفتها عن فحص السكر التراكمي

يوجد عدة أمور تتعلق في فحص السكر التراكمي تمثلت في ما يأتي:

  • يوصي الخبراء بإجراء فحص السكر التراكمي لمرضى السكري مرتين على الأقل في السنة؛ لتلبية الأهداف العلاجية والاطمئنان على تناسب جرعة الأنسولين مع الحالة.
  • لا يكون قياس السكر التراكمي دقيقًا دائمًا، على سبيل المثال إذا كان لدى شخص ما نوع معين من طفرات الهيموغلوبين، وهو اختلاف في بنية الهيموغلوبين، فهذا يؤدي إلى عدم دقة في الاختبار.
  • قد تختلف النتائج بسبب التغيرات الطبيعية في مستوى غلوكوز الدم، على سبيل المثال يتغير مستوى الغلوكوز في الدم عند تناول الطعام أو ممارسة الرياضة، أو قد يؤثر المرض والتوتر أيضًا على النتائج.
  • قد يحصل بعض الأشخاص على نتائج خاطئة إذا كانوا مصابين بفشل كلوي أو مرض كبدي أو فقر دم شديد.
  • إذا كانت نتيجة اختبار فحص السكر التراكمي عالية، فإن ذلك يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وظهور مضاعفات السكري.

من قبل مجد حثناوي - الأحد ، 22 يوليو 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 9 أبريل 2021