تمزق الأربطة: التشخيص والعلاج

قد يُصاب البعض بتمزق الأربطة المؤلم، فكيف يتم تشخيص هذه الحالة؟ وما هو علاجها؟ تعرف على أبرز المعلومات فيما يأتي.

تمزق الأربطة: التشخيص والعلاج

قد نتعرض في حياتنا اليومية إلى الكثير من الحوادث والإصابات، مما قد يؤدي إلى حدوث التواء أو سقوط مفاجئ مصحوب بألم شديد وزرقان في المنطقة المصابة، يتم تشخيص هذه الحالة بتمزق الأربطة، فما هو علاجها؟

ما هو تمزق الأربطة؟

هي إصابة الأنسجة الضامة الكثيفة التي تربط العظام ببعضها عند التقائها بالمفصل، وذلك عند تمددها بشكل يفوق قدرتها الطبيعية بسبب حركة مفاجئة ناتجة عن السقوط أو القفز أو الالتواء، فهذا يسبب تمزقها.

علامات تمزق الأربطة

يوجد بعض الأعراض المصاحبة لتمزق الأربطة، وهي:

  • الألم الشديد حول المفصل.
  • التورم أو الانتفاخ في المنطقة المصابة.
  • ظهور كدمة حول منطقة المفصل.
  • محدودية القدرة على تحريك المفصل المصاب.
  • طقطقة أو فرقعة أو صوت طقطقة عند حدوث الإصابة
  • كدمات.
  • عدم القدرة على تحمل الوزن على المفصل.
  • الأعراض التي تزداد سوءًا.

أسباب تمزق الأربطة

قد تكون إصابات الأربطة ناتجة عن الالتواء أو الهبوط بشكل محرج، وهي أكثر شيوعًا عندما تتمدد الأربطة حول المفصل بالكامل، مما يؤدي إلى تمزقها بعيدًا عن العظام.

تحدث إصابات الرباط الصليبي الأمامي بشكل أكثر شيوعًا أثناء ممارسة الرياضة، ويمكن أن تحدث بعدة طرق أخرى، مثل: التغيير المفاجئ في الاتجاه، أو التباطؤ أثناء الجري، أو الهبوط من قفزة غير صحيحة، أو ضربة مباشرة على جانب ركبتك.

تشخيص تمزق الأربطة

قبل تحديد العلاج المناسب سيقوم الطبيب بالتشخيص اللازم، وذلك من خلال استخدام الأدوات الاتية:

  • الفحص البدني: غالبًا ما يتم تشخيص تمزق الأربطة عن طريق التشخيص السريري فقط، ويبحث فيه الطبيب عن وجود انتفاخ حول المفصل.
  • الأشعة السينية: قد تكون هناك حاجة للأشعة السينية لاستبعاد وجود كسر بالعظام.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي لخلق صور لكل من الأنسجة الصلبة والرخوة في الجسم.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم من أجل تصوير أعضاء الجسم الداخلية والكشف عن الإصابات في أربطة الركبة وأوتارها وعضلاتها.

علاج تمزق الأربطة

علاج هذه الحالة الصحية يعتمد بشكل أساس على موقع الإصابة وشدتها وبالتالي هناك عدة علاجات، تعرف عليها:

1. الإسعافات الأولية

يوجد بعض الإسعافات الأولية التي يمكن للمصاب القيام بها، ومنها:

  • الراحة من خلال عدم تحريك العضو المصاب، وعدم المشي إذا كانت الإصابة في الركبة أو الكاحل.
  • وضع كمادة ثلج لتخفيف التورم والانتفاخ، ويتم وضعها مرة كل ساعتين لمدة عشرين دقيقة.
  • رفع العضو المصاب عن طريق وضع وسائد تحته.

2. الأدوية

فيما يخص الحالات الخفيفة من شد وتمزق أربطة العضلات من المرجح أن يوصي طبيبك بتناول بعض المسكنات لتخفيف من الألم، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen)، أو أسيتامينوفين (Acetaminophen).

3. وضع ضمادة ضاغطة

في حالات شد أو تمزق الأربطة الشديدة قد يقوم طبيبك بتثبيت المنطقة المصابة باستخدام دعامة أو جبيرة للتخفيف من الانتفاخ.

4. الجراحة

في بعض الحالات الخطيرة، مثل: التلف الكامل للأربطة فقد يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي.

متى عليك زيارة الطبيب؟

يجب على الشخص مراجعة الطبيب إذا لاحظ أيًا من الأعراض الاتية:

  • زيادة الانتفاخ والتورم مع مرور الوقت.
  • الإصابة بالحمى أو القشعريرة.
  • صعوبة في المشي أو الوقوف.
  • التنميل أو الوخز في المنطقة المصابة.
  • تشوه أو أعراض عدم استقرار المفصل.
من قبل رانيا عيسى - الأربعاء ، 31 أكتوبر 2018
آخر تعديل - الخميس ، 19 أغسطس 2021