تورم الكاحل والقدم-أسباب بسيطة وأخرى حرجة!

يشكل تورم الكاحل، بشكل عام، علامة على وجود كمية فائضة من الملح في الجسم. التغذية قليلة الملح تساعد على تخفيف تجمّع السوائل وتخفف من تورم الكاحل.

تورم الكاحل والقدم-أسباب بسيطة وأخرى حرجة!

يعرف تورم الكاحل بأنه حالة شائعة تظهر على هيئة انتفاخ وتورم في القدمين وقد تمتد إلى الفخدين، وغالبًا يكون تورم الكاحل غير مصحوب بآلام، وفيما يأتي سنشير إلى أهم المعلومات عن تورم الكاحل والقدم:

تورم الكاحل والقدم

تكمن مشكلة تورم الكاحل والقدم بشكل عام في تراكم السوائل وتكوّن وذمات (Edema)، وهذه المشكلة تظهر بشكل خاص في الأجزاء السفلية من الرجلين بسبب قوة الجذب، وفي حال حصول تراكم للسوائل، فإن المنطقة المنتفخة تشتد عند الضغط عليها بقوّة بواسطة الإبهام ويتكون فراغ مثل حفرة يبقى على حاله لبعض الوقت.

أسباب تورم الكاحل والقدم

إن غالبية الانتفاخات تنبع من أسباب موضعية، ومن أبرز وأهم أسباب تورم الكاحل والقدم ما يأتي:

  1. توسّع الأوردة المسطّحة أو الدوالي (Varicose veins): قد تصعّب الأوردة المتضررة أحيانًا مهمة عودة الدم إلى القلب بسرعة كافية، وهذا الوضع يزيد من الضغط في الأوعية الدموية الصغرى، أيّ الشعيرات الدموية (Capillaries) ويسبّب انتقال سوائل إلى الأنسجة مما يؤدي بالتالي إلى تورم الكاحل والرجل في هذه الحالة.
  2. فشل القلب (Heart failure): إن تراكم سوائل في الجسم نتيجة فشل القلب (Heart failure) قد يؤدي إلى تورم الكاحل والقدم.
  3. النفاخ أو انتفاخ الرئة (Emphysema): قد يتراكم الدم في الأوردة مما يزيد الضغط في داخلها في حالة النفاخ، نتيجة لذلك يحدث تورم الكاحل.
  4. المشاكل في الكليتين: قد تؤدي إلى انتفاخ في الكاحلين، ولكن هذه الحالة أكثر ندرة.
  5. مرض كبدي حاد: يكون تجمّع السوائل أمرًا شائعًا جدًا في هذه الحالة، وهذه السوائل تميل إلى التجمع في البطن، بالأساس، وفي الرجلين، أيضًا في حالات كثيرة.

علاج تورم الكاحل والقدم منزليًا

إذا كانت هنالك مشكلة طبية مرتبطة بمثل هذا الوضع، فإن العلاج الأهم والأمثل هو العلاج الذي يصفه الطبيب، ومع ذلك بالإمكان معالجة أنواع مختلفة من تورم الكاحل والقدم بشكل ذاتي، وذلك عن طريق:

  • ممارسة تمارين للرجلين.
  • اتباع التغذية قليلة الملح، فذلك سوف يساعد على تخفيف تجمّع السوائل والتخفيف من تورم الكاحل والقدم.
  • رفع الرجلين قد يساعد السوائل في توزعها من جديد إلى أماكنها المناسبة والطبيعية في دورة الدم، لذلك استلقوا وارفعوا الرجلين بحيث تكون أعلى من القلب.
  • أخذ قسط كافي من الراحة، كما بالإمكان وضع وسادة أو اثنتين عند الراحة.
  • عدم وضع أي شيء تحت الركبتين وعدم ارتداء ملابس مقيِّدة أو جوارب تضغط على الرُكبتين.
  • الامتناع عن الجلوس أو الوقوف المتواصل من دون حركة، فإذا كنتم مجبرين على التواجد في هذه الحالة شغّلوا عضلات العجز بواسطة تحريك كفّتي القدمين وأصابع كفّتي القدمين من حين إلى آخر.

مراجعة الطبيب

يُجري الطبيب فحصًا شاملًا بما في ذلك فحص القلب، والرئتين، والرجلين، وقد يطلب أيضًا إجراء فحوصات دم من أجل فحص عمل الكليتين، والقلب والكبد ومن أجل قياس مستويات البروتينات في الدم.

العلاج الذي تتلقّونه يوجّهكم إلى حل المشكلة المسبّبة للانتفاخ، في أحيانًا أخرى قد يصف الطبيب أدوية مدرة للبول، أيّ أدوية تقلل السوائل عن طريق إدرار البول، وهذه الأدوية ناجحة، ولكن لها بالطبع تأثيرات جانبية، مثل فقدان قسم من البوتاسيوم في الجسم، وبشكل عام إذا نجح العلاج البيتي في تخفيف الانتفاخ والألم فهو أفضل من تناول الأدوية هذه.

من قبل ويب طب - السبت 29 حزيران 2013
آخر تعديل - الاثنين 20 حزيران 2022