ثعلبة الشعر: معلومات هامة حولها

ماذا تعرف عن ثعلبة الشعر؟ ومن يصيب هذا المرض؟ وكيف يتم معالجته؟ إليك كل هذه المعلومات الآن.

ثعلبة الشعر: معلومات هامة حولها

ثعلبة الشعر (Alopecia areata) هو مرض شائع يصيب الجلد، ويصف بأنه اضطراب في المناعة الذاتية يسبب تساقط الشعر على فروة الرأس والوجه أحيانًا، وغالبًا ما يظهر أثناء الطفولة.

دعونا نستعرض هذا الموضوع من خلال المقال أدناه:

ثعلبة الشعر

ثعلبة الشعر يعد مرض متعدد الجينات، أي أن إصابة أحد الوالدين ترفع من خطر إصابة الأطفال بالمرض أيضًا، وتجدر الإشارة إلى أن هذا المرض غير معدٍ.

يصيب ثعلبة الشعر حوالي 6.8 مليون شخص، وفي معظم الحالات يبدأ بظهور بقع صغيرة في أماكن مختلفة من الجسم سواء شعر الرأس، أو الوجه، أو بمناطق أخرى.

ممكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر بفروة الرأس بالكامل، أو بالحالات القصوى بالجسم بأكمله، وقد تتطور الحالة عندما يهاجم الجهاز المناعي بصيلات الشعر.

مسببات ثعلبة الشعر

حتى الان من غير المعروف السبب الكامن وراء الإصابة بثعلبة الشعر، لكن تشير بعض الدراسات أن الإجهاد والحالات النفسية تلعب دورًا كبيرًا في الإصابة بالمرض، كما تشير أغلبية الأبحاث العلمية والجديدة إلى أن سببها وراثي.

تحدث ثعلبة الشعر عندما تهاجم خلايا الدم البيضاء الخلايا الموجودة في بصيلات الشعر، مما يسبب في تقلصها وإبطاء إنتاجها بشكل كبير.

وقد تبين في كثير من الحالات أن العديد من الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من داء الثعلبة يعانون من اضطرابات مناعة ذاتية أخرى، مثل: التأتبي وهو اضطراب يتميز بالميل إلى الحساسية المفرطة، والتهاب الغدة الدرقية، والبهاق.

أعراض ثعلبة الشعر

أبرز أعراض ثعلبة الشعر تتمثل في ما يأتي:

  • تساقط الشعر غير المنتظم، فيبدأ بقع الشعر بحجم النقود المعدنية في التساقط سواء في شعر الرأس، أو اللحية، أو الرموش.
  • حدوث تساقط الشعر بشكل مفاجئ في العديد من الحالات حيث يتطور خلال بضعة أيام أو على مدى بضعة أسابيع.
  • الشعور بحكة أو حرقة في المنطقة قبل تساقط الشعر.

ومن الممكن أن تؤثر ثعلبة الشعر على الأظافر من خلال الاتي:

  • ظهور خدوش دقيقة على الأظافر.
  • ظهور خطوط وبقع بيضاء.
  • ظهور الأظافر بملمس خشن ورقيق.

علاج ثعلبة الشعر

لا يوجد علاج مكتشف لداء ثعلبة الشعر حتى الان، ولكن يوجد علاجات قادرة على إبطاء تساقط الشعر في المستقبل أو تساعد على نمو الشعر بسرعة أكبر، سواء فمويًا أو تطبيق المرهم أو حقن، وهي كالاتي:

1. العلاجات الموضعية

يوجد علاجات موضعية يتم فيها تطبيق مادة كيميائية على الجلد ويحفز نمو شعر جديد، ولكن يتطلب الكثير من الوقت، ومنها:

  • المينوكسيديل (minoxidil) ويتم تطبيقه على فروة الرأس والحاجبين واللحية، وهو مفيد فقط للأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة المحدودة.
  • الأنثرالين (Anthralin) هو دواء يهيج الجلد من أجل تحفيز نمو الشعر.
  • الكورتيكوستيرويدات (corticosteroids)، مثل: كلوبيتاسول (Clobetasol) والغرويات والمراهم التي تعمل على تقليل الالتهابات في بصيلات الشعر.

2. العلاج بالحقن

تعد حقن الستيرويد من الخيارات الشائعة لعلاج حالات ثعلبة الرأس الخفيفة والتي تساعد على نمو الشعر مرة أخرى على البقع الصلعاء.

يجب أن يتم تكرار العلاج من شهر إلى شهرين لإعادة نمو الشعر ولكنها لا تمنع تساقط الشعر الجديد.

من قبل سيف الحموري - الخميس ، 13 فبراير 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 16 أغسطس 2021