حبوب على القضيب؟ قد تكون مصاباً بالحطاطات اللؤلؤية

هل لاحظت مؤخراً ظهور حبوب بيضاء عند رأس القضيب؟ هي حالة غالباً ليست خطيرة أو معدية، وتدعى بحطاطات القضيب اللؤلؤية، اقرأ المقال لتعرف أكثر عن أسبابها وطرق التعامل معها.

حبوب على القضيب؟ قد تكون مصاباً بالحطاطات اللؤلؤية

حطاطات القضيب اللؤلؤية هي عبارة عن حبوب بيضاء أو وردية اللون تظهر على المنطقة القريبة من رأس القضيب، وهي حالة قد يصاب بها أي رجل، وغالباً ما من داعي للقلق، فهي ليست خطيرة.

ما هي حطاطات القضيب اللؤلؤية؟

مع أن هذه التسمية هي التسمية الشائعة لها، إلا أن التسمية الطبية لحطاطات القضيب اللؤلؤية هي الأورام الحليمية (Hirsutoid papillomas)، وتظهر هذه عادة حول رأس القضيب، ويختلف حجم الحبوب ولونها من شخص لاخر.

وفي العادة تظهر هذه الحبوب على هيئة:

  • حبوب بيضاء-وردية اللون.
  • يتراوح قطر الحبوب بين 1-4 ملليمتر.
  • تشبه الحبوب إلى حد كبير البثور.
  • تظهر على شكل تجمعات من البثور في منطقة حشفة القضيب.

وعادة ما يتم تشخيص حطاطات القضيب اللؤلؤية خطأ على أنها التهاب ناتج عن الممارسات الجنسية، مثل الثاليل التناسلية، ولكن الفرق هنا هو أن الثاليل التناسلية تكون أكبر حجماً وتشبه في شكلها القرنبيط، كما أنها لا تظهر فقط على القضيب، بل قد تظهر في منطقة الشرج أو كيس الصفن.

أعراض حطاطات القضيب اللؤلؤية

لا تتسبب هذه الحالة بأي أعراض أخرى عدا الحبوب. ولكن من الجدير بالذكر أن الرجل الذي تنشأ عنده هذه الحالة، غالباً ما تلازمه طوال حياته، ومع الوقت يطالها نوع من الثبات، في الحجم والشكل واللون وحتى مساحة الانتشار.

ولكن ونظراً لأنها تشبه أنواعاً أخرى من الحالات الطبية التي قد تطال المنطقة التناسلية، مثل الثاليل التناسلية، فيجب على الرجل الذي يلاحظ ظهور أي أعراض مرافقة للحبوب (مثل الانزعاج والرغبة الشديدة بحك المنطقة) أن يلجأ للطبيب وبشكل عاجل.

ومن الحالات الطبية الأخرى المشابهة لحطاطات القضيب اللؤلؤية: غدد فوردايس، المليساء المعدية.

أسباب حطاطات القضيب اللؤلؤية

لا زال الأطباء في حيرة من أمرهم عن السبب وراء الإصابة بهذه الحالة، ولكنهم يعتبرون ظهورها أمراً طبيعياً لدى ما نسبته 8-43% من الذكور، على عكس مشاكل القضيب الأخرى، وهذا ما نعرفه إلى الان:

  • هي لا تعتبر عدوى أو نوع من الالتهابات التي تنتقل جنسياً.
  • لا يتسبب بها مرض أو التهاب معين.
  • ليست معدية.
  • ليست خطيرة.

ومن الجدير بالذكر أن هناك بعض العوامل التي يرجح الباحثون أنها قد تزيد من فرص الإصابة، مثل:

  • أن يكون الرجل من ذوي البشرة السمراء.
  • عدم خضوع الرجل لعملية ختان.

علاج حطاطات القضيب اللؤلؤية

من الممكن علاج هذه الحالة عبر تقنية العلاج بالتبريد (Cryotherapy)، ولكنها عموماً لا تعتبر حالة من الممكن إيقاف حصولها أو الوقاية منها، كما أنها ليست حالة تتطلب الحصول على علاج محدد.

ومع أن الأطباء عادة لا يتخذون أي إجراءات لعلاج حطاطات القضيب اللؤلؤية، إلا أن شعور الشخص المصاب بها بنوع من الإزعاج النفسي، قد يدفع الطبيب لبحث خيارات إزالتها مع المصاب، والتي تشمل:

  • الجراحة البردية (Cryosurgery)، وهنا يتم خفض درجات الحرارة بشكل كبير لتجميد هذه الحبوب والتخلص منها، وهي تقنية تستعمل عادة للتخلص من الأورام.
  • الجراحة باستخدام الليزر، حيث يتم استخدام الليزر لتسخين المنطقة المصابة وقتل الخلايا الجلدية وبالتالي التخلص من الحبوب المزعجة.
  • العلاج بالأشعة، حيث يتم هنا تسليط نوع معين من الأشعة على المناطق المصابة، لقتل خلايا الجلد والتخلص من تلك الحبوب.

ومع أن الإجراءات المذكورة أعلاه تعتبر امنة، إلا أن هذا لا يعني أنها قد لا تتضمن بعض التعقيدات والمضاعفات لدى البعض. كما ويمنع منعاً باتاً استخدام الكريمات المستخدمة لعلاج الثاليل التناسلية، كما وينصح بتجنب محاولة إزالة الحبوب في المنزل.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 19 ديسمبر 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 25 ديسمبر 2017