طرق حساب الوزن المثالي

يعتبر العديد من الناس أن حساب الـ BMI هو المقياس الوحيد لحساب الوزن المثالي. ولكن توجد عدة طرق إضافية تقوم بطرح جوانب أخرى تتعلق بتحديد الوزن المثالي

طرق حساب الوزن المثالي

من المؤكد أن كل شخص قام بحمية غذائية خلال حياته قد سمع بمصطلح "مؤشر كتلة الجسم" (Body mass index - BMI).

ما هو مؤشر كتلة الجسم الـ BMI؟

يعتمد هذا المؤشر على النسبة بين الطول والوزن لتحديد الشخص الذي يعاني من سمنة مفرطة، الذي يملك وزنا طبيعيا، الذي يعاني من وزن مفرط والذي وزنه منخفض.

الـ BMI، الذي يقيس الطول نسبة إلى الوزن، ينقسم إلى أربعة أقسام:

  • نقص الوزن:  BMI  دون الـ 18,5
  • وزن عادي:  BMI  بين 18,5 و 24,9
  • وزن زائد:  BMI  بين 25 و 29,9
  • سمنة مفرطة: BMI من 30 وما فوق

إلى أية درجة يعتبر الـ BMI مفيدا؟

لمقياس الـ BMI عدة سيئات، إذ أنه لا يقدر شكل الجسم ولا يعطي إمكانية لفهم مستوى اللياقة البدنية، مما يطرح السؤال: إلى أية درجة يعتبر الـ BMI مفيدا؟ وما هي المعايير الأخرى التي يمكن استخدامها لقياس الوزن؟

يدعي الأخصائيون بأننا عندما نأخذ مجموعة كبيرة - الاف الأشخاص أو عشرات الاف الأشخاص- لبحث معين، من الصعب استعمال مقياس متقدم أكثر من الـ BMI. حساب الـ BMI رخيص، سريع، وبشكل عام، في المتوسط، يعطي معايير مقبولة يمكن استعمالها في هذه الحالات. ولكن، في سبيل القياس لشخص منفرد، لا يعتبر مقياس الـ BMI المقياس الأفضل.

حساب الوزن

بشكل تقليدي، يتم تحديد السمنة المفرطة من خلال قفزة معينة في سلم الـ BMI. بكلمات أخرى، يتم تحديد السمنة المفرطة من خلال رقم مجرد. لا يعطي هذا المقياس في العديد من الحالات أية معلومات حول قياس الوزن المثالي. تقدير الحالة الطبية للشخص بالاعتماد على رقم واحد هي طريقة قديمة وغير ناجعة في تحليل المستويات السريرية للمرضى المصابين بفرط السمنة.

مساوئ الـ BMI

الـ BMI هو مجرد رقم، لا يكشف أي شيء عن تركيبة الجسم - على سبيل المثال، كمية العضلات في الجسم مقارنة بالدهون. لذلك، يمكن للاستنتاجات التي تعتمد على الـ BMI فقط أن تكون مضللة. مثلا، يملك بعض الأشخاص BMI مرتفعا، غير أنهم لا يملكون الكثير من الدهون في جسمهم إلا أن النسيج العضلي الخاص بهم يزيد من وزنهم. من الممكن أن يقع الأشخاص الذين يقومون بنشاط جسدي بصورة يومية في هذه الفئة.

أين تتواجد الدهون؟

هل يبدو الشخص مثل تفاحة أو إجاصة؟ من الممكن أن يؤثر مكان تواجد الدهون على صحة الشخص. بالتأكيد، هنالك حالات تخرج عن القاعدة، ولكن في الغالب، الدهون المتواجدة في البطن، أو شكل "التفاحة"، هي الأكثر خطرا من الناحية الأيضية. عندما تتراكم الدهون في منطقة الخصر بدلا من الفخذين، يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية ويزداد احتمال الإصابة بالسكري من نوع 2.

الدهون المتراكمة في الخصر والفخذين - صورة "الإجاصة" - لا تعتبر أمرا مضرا. "تكتسب العديد من النساء الوزن في الجزء السفلي، ولذلك يكون حوضهن وفخذاهن أكبر، في الوقت الذي يكون فيه الخصر ضيقا. الدهون التي تنزل مع الجسم لا تشكل خطرا بالمقدار الذي تشكله تلك المتواجدة في البطن".

طرق اخرى لحساب الوزن المثالي

أية طرق أخرى عدا عن الـ BMI يمكن استعمالها؟ قد تحتاج هذه الطرق إلى استعمال شريط القياس.

1- محيط الخصر 

من الممكن أن يساعد قياس محيط الخصر على إعطائنا معلومات حول حساب الوزن المثالي.

هو أمر بسيط جدا، يتم شد شريط القياس حول الخصر. لقياس الخصر بدقة، يجب أن يحيط شريط القياس بالجزء العلوي من مفصلي الورك (Articulatio coxae) ومن ثم حول أسفل الظهر وصولا إلى السرة. محيط الحوض الأمثل للرجال يجب ألا يزيد عن الـ 100 سم، وللنساء لا يزيد عن 86 - 87 سم.

2- ​العلاقة بين الخصر والطول

تعتمد هذه الطريقة على العلاقة بين محيط الخصر والطول.
من الممكن أن تكون هذه الطريقة أكثر نجاعة من قياس محيط الخصر وحده.
المطلوب في هذا القياس أن يكون محيط الخصر أقل من نصف طول الشخص.

3- العلاقة بين الخصر والورك

تعتمد هذه الطريقة على العلاقة بين محيط الخصر ومحيط الورك.
لكن لا يوصى باستعمال هذه الطريقة.

4- الوزن البيو إلكتروني

الوزن البيو إلكتروني (Bioelectrical impedance scales - المعاوقة البيولوجية الإلكترونية) يقوم هذا الجهاز بإرسال ترددات إلكترونية للجسم ليقدر بذلك نسبة الدهون في الجسم.

5- طرق اخرى

هناك طرق أخرى أفضل لقياس نسبة الدهون في الجسم، كاستعمال التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) وتصوير كثافة العظام (DEXA).
غير أن هذه الفحوصات غير عملية بالنسبة لمعظم الأشخاص. "هذه الفحوصات أكثر دقة بكثير، غير أنها أكثر تكلفة ومن الصعب إجراؤها، لذلك فهي لا تعتبر في الغالب إمكانيات من المتاح إجراؤها".

من قبل شروق المالكي - الأحد ، 7 يوليو 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 24 سبتمبر 2018