حصى الكلى والصيام

عادة ما تدور المخاوف حول خطر الاصابة بالجفاف في رمضان لمن يعانون من أمراض الكلى! فكيف لمريض يعاني من حصى الكلى ان يصوم من دون من أن تتأثر حالته الصحية، تعرفو على ذلك من خلال المقال الاتي:

حصى الكلى والصيام

صوم شهر رمضان هو احد اركان الاسلام الخمسة. وفيه يمتنع الانسان القادر البالغ عن الأكل والشرب  من الفجر وحتى الغسق، وفي حالة كان في صيامه حرج على صحته كما في بعض الامراض فانه يعفى من الصيام . الا ان هذا الموضوع قد يشكل حيرة لبعض المرضى حول امكانية صيام الشهر الفضيل دون أي اثار سلبية على صحتهم.

سنخصص لكم الحديث هنا حول مشكلة حصى الكلى والصيام، وما وجدته اخر الدراسات والابحاث التي اجريت اعلى المرضى في هذا المجال!

أمراض الكلى والصيام

لطالما دارت المخاوف حول تأثير تقييد السوائل وخطر الاصابة بالجفاف اثناء الصيام على صحة مرضى الكلى وبما فيهم حصى الكلى.

في مراجعة شاملة  لعدة دراسات تتعلق بتأثير الصيام على صحة مرضى الكلى نشرت نتائجها عام 2013 في مجلة Research in Medical Sciences. اتضح ان صيام شهر رمضان هو امن بشكل عام لدى مرضى الكلى ذوي الوضع الصحي المستقر، الا ان المخاوف قد تكون في حالة الذين يعانون من مرض كلوي مزمن. الا انه كان هناك جدل بخصوص خطر الاصابة بالجفاف في رمضان لدى مرضى حصى الكلى. الا ان اغلب الدراسات اتفقت على كون استهلاك كميات كافية من المياه ابتداءً من فترة الغسق وحتى اذان الفجر ستساهم في الحد من مخاطر تكوين حصوات الكلى.

اقرا المزيد: طرق وقائية طبيعية ضد حصى الكلى

نصائح رمضانية لمرضى حصى الكلى

الى مرضى حصى الكلى الذين سيقبلون على صيام رمضان اليكم أهم النصائح الصحية الواجب بكم مراعاتها لأجل الحفاظ على صحتكم:

  • تأكدوا من شرب كميات كافية من المياه يوميا (ما بين 2.5 لتر الى 3 لترات) خلال فترة الفطور وموزعة على عدة ساعات ما بين الغسق وحتى اذان الفجر وليس مرة واحدة.

  • الانتباه الى لون البول قد يكون أحد المؤشرات التي يسهل مراقبتها، فالمحافظة على لون فااتح للبول قد يكون دليل على أنكم تشربون الكميات الكافية من المياه، وبعيدين كل البعد عن خطر الجفاف.

  • كلما كان لون البول أكثر قتامة وأكثر تركز كلما كنتم عرضة لخطر اكبر. ولكن من الطبيعي عادة أن يكون لون البول غامق صباحاً لانه سيحوي تركيز أكبر من الفضلات التي انتجها الجسم أثناء فترة النوم.

  • المشروبات مثل الشاي والقهوة وعصير الفاكهة يمكن أن تحتسب  من ضمن كمية السوائل اليومية، ولكن الماء هو أصح الخيارات وهو الأفضل لمنع تفاقم مشكلة حصى الكلى.

  • ينصح بتجنب الأجواء الحارة أو بذل أمجهود بدني شاق خلال ساعات الصيام لتجنب خسارة السوائل من الجسم.

  • في حال كان السبب فيما وراء اصابتك بحصى الكلى هو وجود فائض من الكالسيوم أو الاوكسالات Oxalate  - وهي مادة ترتبط بالكالسيوم وتمنع امتصاصه في الجسم وتزيد من ترسيبه في الكلى ليشكل الحصى - فيجب الحرص على تخفيفها في نظامك الغذائي.

  • أشهر الاغذية التي تحوي الاوكسالات ويجدر بك تخفيفها هي: البقدونس، الكرفس، اللوز والفول السوداني والكاجو، منتجات الصويا، الحبوب، مثل الشوفان والقمح وجنين القمح، التوت، الشوكلاتة، الشمندر والهاليون.

  • احرص على أن لا تقلل من كمية الكالسيوم المتناولة يوميا في حال لم يوصي طبيبك بضرورة ذلك. وهذا من أجل الحفاظ على صحة عظامك وأسنانك.

  • قلل من استهلاك مصادر حمض اليوريك قدر الأمكان، فقد يساهم في زيادة مشكلة حصى الكلى سوءاً. ويتواجد هذا الحمض في المصادر العالية بالبروتين مثل اللحوم والدواجن والاسماك.

  • تجنب مدرات البول وكل ما يحوي الكافيين قدر الامكان مثل الشاي والقهوة، للحفاظ على منسوب السوائل في جسمك.

  • احرص كل الحرص على تجنب الاغذية المملحة والعالية بالصوديوم، وكل ما يحوي السكريات البسيطة.

  • من الضروري معرفة كيفية تنظيم مواعيد تناول الادوية الموصوفة لك بحسب ارشادات الطبيب المختص.

  • بعض أنواع الادوية المتناولة وخاصة في حالة الحصى الكلسية Hypercalcuria هي مواد مدرة للبول لذا فمن الضروري التنمبه لذلك واستشارة الطبيب حول كيفية تناولها في رمضان. واذا ما كان هناك أي بدائل أخرى.

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء,31مايو2016