حقائق حول مضادات الاكتئاب

هل كنت تعتقد أن أدوية الأكتئاب ليس لها أية آثار جانبية، أو أنها تسبب الجنون؟ نقدم لك كافة الحقائق حول الأدوية المضادة للاكتئاب.

حقائق حول مضادات الاكتئاب

قد يشعر المعظم بالحزن من وقت لاخر، لكن بالنسبة للأشخاص المصابين بالاكتئاب، فإن هذه المشاعر سرعان ما تتفاقم حدتها وتتداخل مع حياتهم اليومية، وتسبب لهم المشكلات الجسدية والعاطفية.

هناك بعض المعلومات غير الصحيحة حول الأدوية المضادة للاكتئاب، نقدم لك هذه الحقائق: 

1. الأدوية المضادة للاكتئاب لها نتائج فعالة

 يعد الاكتئاب أحد أكثر الاضطرابات العقلية التي يمكن علاجها بالأدوية، إذ تشير الدراسات إلى أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب يستفيدون من العلاج بنسبة تتراوح ما بين 80 % -90 %.

يساهم تناول الأدوية المضادة للاكتئاب، في تغيير كيمياء الدماغ، ويساعد في الشعور بالتحسن.

2. الية عمل أدوية مضادات الاكتئاب

إذا كنت تعاني من الاكتئاب، فإن منطقة الدماغ التي تنظم لك الحالة المزاجية، وترسل الرسائل باستخدام السيروتونين-هو أحد أنواع الناقلات العصبية- قد لا تعمل بشكل صحيح. 

تساعد الأدوية المضادة للاكتئاب في توفير المزيد من السيروتونين، عن طريق منع عملية امتصاص، الأمر الذي يتيح للسيروتونين بالتراكم بين الخلايا العصبية، وإرسال الرسائل بشكل صحيح. 

3. مضادات الاكتئاب ليست رصاصة سحرية

 لن يعالج تناول حبوب الدواء الاكتئاب بسرعة، فقد يستغرق الأمر ما يقارب 12 أسبوعًا قبل أن يكون لهذه الأدوية تأثيرها الكامل. 

من الممكن أن يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول جرعات مختلفة، أو أنواع عديدة من الأدوية، قبل الحصول على العلاج الذي يناسبهم.

4. لا يجوز إيقاف الدواء دفعة واحدة

يجب إيقاف بعض أدوية الاكتئاب تدريجيًا، فقد يسبب التوقف المفاجئ إلى زيادة أعراض الاكتئاب. كما يجب تناولها على النحو المنصوص عليه، والمتابعة مع أخصائي الصحة العقلية بشكل منتظم. 

إذا قمت بالتوقف عن تناول الأدوية المضادة للاكتئاب دفعة واحدة، فقد تشعر أن لديك أعراض الأنفلونزا أو تلاحظ  بعضًا من الأعراض الأخرى، مثل:

  • الغثيان
  • الدوخة
  • عدم الارتياح
  • التعب أو الخمول

5. قد يسبب بعضًا من الاثار الجانبية

لا تسبب مضادات الاكتئاب لمعظم الأشخاص الذين يستخدمونها مشاكل صحية كبيرة، لكن لا بد من أن يؤدي كل علاج طبي لبعض المخاطر المحتملة. 

تشمل الاثار الجانبية الشائعة لمضادات الاكتئاب هذه:

  • الأرق.
  • الصداع.
  • الطفح الجلدي.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • النعاس.
  • جفاف الفم.
  • الإثارة أو العصبية.
  • الشعور بالدوار.
  • ألم في المفاصل أو العضلات.
  • اضطراب في المعدة، أو الغثيان، أو الإسهال.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • مشاكل في الانتصاب أو القذف.
من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 10 مارس 2020