كيفية حماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد

يعد فيروس كورونا المستجد من الفيروسات شديدة العدوى، ولكن يمكن اتباع بعض الإجراءات الوقائية لحماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد.

كيفية حماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد

بغض النظر عن المرحلة العمرية، يمكن أن يصاب أي شخص بفيروس كورونا المستجد، حيث أنه سريع الانتشار، ولكن يمكن أن تزداد فرص الإصابة به لدى الأطفال نتيجة عدم قدرتهم على اتباع الإجراءات الوقائية.

وقد لا يشكل فيروس كورونا خطرًا على الأطفال في حالة الإصابة به، ولكن هذا لا يعني التهاون في صحة الطفل وعدم وقايته من الإصابة بالمرض، فكيف يمكن حماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد؟

حماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد

فيما يأتي أهم الإجراءات الوقائية لحماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد:

1. التحدث مع الطفل حول الفيروس

إنها الخطوة الأهم في حماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد، حيث يجب التحدث معه حول هذا الفيروس ومسبباته ومخاطره ليكون على دراية بما يحدث من حوله، ومدى خطورة هذا الفيروس على من يصاب به.

وبعدما يتعرف الطفل على كافة المعلومات حول الفيروس، سوف يأخذ حذره بصورة أفضل لتفادي الإصابة به أو نقله إلى من حوله.

2. تعليم الطفل سبل الوقاية

تترتب هذه الخطوة على ما سبقتها، حيث يجب على الوالدين البدء في تعليم الطفل سُبل الوقاية من الفيروس، وتتمثل في الآتي:

  • طريقة غسل اليدين الصحيحة

يجب الوقوف مع الطفل أمام الحوض والبدء في غسل اليدين بالطريقة الصحيحة، بحيث يصل الماء والصابون إلى كافة أجزاء اليد، ويستمر غسل اليدين لمدة 20 ثانية.

وينبغي التنبيه على الطفل بضرورة غسل اليدين باستمرار، وخاصةً قبل تناول الطعام وبعد ملامسة أي أسطح وبعد دخول الحمّام، وكذلك بعد العطس أو السعال، وتوضيح أهمية غسل اليدين في تخليصها من الفيروسات.

  • عدم ملامسة اليدين للوجه

ينبغي التحدث مع الطفل حول ضرورة عدم ملامسة اليدين للوجه بقدر الإمكان، وتذكير الطفل بهذا الأمر في كل وقت، وذلك لتفادي انتقال الفيروسات من اليدين إلى داخل الجسم.

  • طريقة العطس أو السعال الصحيحة

يجب تعليم الطفل العطس أو السعال في منديل ورقي ثم التخلص منه على الفور حتى لا ينتقل الفيروس من شخص لآخر، وينبغي أن يبتعد عن الأشخاص المصابين بهذه الأعراض.

  • تعقيم اليدين باستمرار

يساعد تعقيم اليدين باستمرار في القضاء على الفيروسات، وذلك باستخدام معقم يدين يحتوي على كحول بنسبة 60 - 75% على الأكثر.

ولذلك يجب توفير معقم اليدين في المنزل حتى يستخدمه جميع أفراد الأسرة، وذلك وفقًا لإرشادات المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

3. إبعاد الطفل عن الآخرين

من الأمور الهامة التي تساعد في حماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد هي عدم اصطحاب الطفل في أي مكان به تجمعات خلال فترة انتشار المرض والعدوى، حيث يسهل انتقال المرض إلى الطفل.

وينصح بعدم خروج الطفل من المنزل إلا في الحالات الضرورية، وذلك لتفادي تعرضه للعدوى، فلا ينصح أخذه في جولات تسوق أو نزهات أو مشاهدة أفلام أو حتى ممارسة الأنشطة المختلفة.

ويمكن تعويض الطفل في المنزل من خلال مشاركته في أوقات اللعب حتى لا يشعر بالملل من كثرة المكوث في المنزل.

4. تعزيز صحة الجهاز المناعي للطفل

هناك العديد من الأطعمة والمشروبات التي تساعد في تعزيز صحة الجهاز المناعي لدى الطفل، ولذلك ينبغي إعطاءها للطفل باستمرار، وتشمل الآتي:

  • الخضراوات والفواكه: وخاصةً الغنية بفيتامين ج، مثل: البرتقال والليمون والكيوي والفراولة والجوافة والتفاح والفلفل الأخضر.
  • مشروبات الأعشاب: تساعد مشروبات الأعشاب في تقوية المناعة، مثل: اليانسون والبابونج، كما يجب إكثار الطفل من شرب الماء.
  • ممارسة الرياضة: يمكن تشجيع الطفل على ممارسة الرياضة اليومية في المنزل، فهذا يساعد في تقوية الجهاز المناعي لديه.

وفي المقابل ينصح بعدم إعطاء الطفل الأطعمة غير الصحية وتجنب الوجبات الجاهزة والدهون والسكريات.

5. مراقبة الطفل طوال الوقت

يجب على الأم مراقبة الطفل طوال الوقت للتأكد من قيامه بالإجراءات الوقائية الأساسية التي تحدثنا عنها مسبقًا لحماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد، حيث أن اللعب يلهي الأطفال عن القيام بهذه الإجراءات.

وفي حالة نسيان الطفل لأي إجراء وقائي، يجب على الأم تذكيره ومساعدته في القيام به حتى يعتاد على ذلك بمفرده.

6. الوقاية الذاتية أولً من قِبل الوالدين

لا يمكن حماية الأطفال من فيروس كورونا المستجد دون حماية النفس أولًا، حيث أنه يمكن أن ينتقل من أحد الوالدين إلى الطفل.

ولذلك يجب القيام بنفس الإجراءات التي نطلبها من الطفل سواء غسل اليدين وتغطية الأنف والفم عند العطس والسعال وكذلك تعقيم اليدين باستمرار.

كما يجب على الأب والأم الابتعاد عن الأماكن المزدحمة وعدم مغادرة المنزل إلا في الحالات الضرورية وفقًا للتعليمات التي تحددها البلد، وفي حالة الاضطرار للتعامل مع بعض الأشخاص يجب الابتعاد لمسافة لا تقل عن متر عند التحدث معهم، وعدم مصافحتهم باليد أو التقبيل.

وينبغي على الأم القيام بتنظيف كافة الأسطح في المنزل والتأكد من تطهيرها.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس 19 آذار 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 28 أيلول 2021