حمية تنظيف السموم ومن تناسب

في السنوات الأخيرة طرأت زيادة في عدد الأشخاص الذين ينضمون لدورات إزالة السموم. ما هي عملية إزالة السموم ومن تلائم؟ فيما يلي إجابات على الأسئلة الشائعة حول موضوع حمية إزالة السموم.

حمية تنظيف السموم ومن تناسب

عملية طبيعية، تساعد في تخليص الجسم من السموم الموجودة فيه. تعرف بحمية تخليص الجسم من السموم أو " detox". إذ تساعد هذه الحمية على تنظيف الجسم من السموم المتراكمة فيه، بفعل التعرض للبيئة الملوثة وتلوث المياه، أو تناول غذاء غير صحي. وإن تركت السموم هكذا تتكالب داخل أنسجة الجسم، يمكن حينها أن تحدث ضرراً فيها، وتسبب العديد من الأمراض. ويذكر أن تنظيف السموم يسمح للكبد، والأمعاء، والكلى، والرئتين، والجلد، والدم ، وكذلك الجهاز الليمفاوي، على العمل معاً، لضمان أن تصبح السموم أقل ضرراً، ويتم إفرازها خارج الجسم. وعادة ما تستمر حمية تنظيف السموم ما بين ثلاثة أيام، إلى ثلاثة أسابيع.

ما هي حمية تنظيف السموم؟

هناك العديد من أنواع الحميات المستخدمة لتنظيف السموم من الجسم، ومن ضمنها "حمية العصائر"، حيث تتضمن هذه الحمية، شرب عصير الفواكه والخضار. بجانب الحميات المختلفة  التي تحتوي على مكونات طبيعية وجيدة والتي تساعد اجسامنا من التخلص من السموم. إذ إن تناول الأغذية العضوية يساعد في تقليل كمية المواد الكيميائية في الجسم .

ويذكر أن "حمية العصائر"، توفر المواد الغذائية والمضادة للأكسدة وكذلك الفيتامينات، التي يحتاجها الجسم لتنظيف السموم. كما تضم أيضا الأطعمة الغنية بالألياف، والمياه، المستخدمة في إزالة السموم من الجسم، عن طريق زيادة وتيرة التبول والتغوط " التبرز".

المواد الكيميائية المتراكمة تسبب الأمراض

تشير العديد من الدراسات، إلى أننا نستهلك كل يوم، الكثير من المواد الكيميائية السامة التي تحتجز داخل خلايا الجسم والتي تتراكم بفعل، تناول صنف ضار من الغذاء، أوشرب الماء الملوث، وحتى عبر الهواء الملوث.

 وتشمل السموم الناجمة عن المواد الكيميائية، كل من المبيدات، والمضادات الحيوية، والهرمونات الموجودة في المواد الغذائية، والمواد الكيماوية المنبعثة من عبوات تخزين المواد الغذائية، ومواد التنظيف المنزلية، والمكملات الغذائية، والمعادن الثقيلة، والتلوث الهوائي، والأدوية، ودخان السجائر.

ويذكر أن تراكم المواد الكيميائية في الجسم، والمسسبة لتراكم السموم، يمكن أن تؤدي الى الإصابة بالامراض المتعلقة بعدم التوازن الهرموني، وإحداث خلل في الجهاز المناعي، بجانب نقص التغذية والأيض البطيء. وينجم عن هذه الامراض عدة أعراض مثل : الشعور بالصداع، والتعب، والام العضلات، ومشاكل الجلد والعينين ، ورائحة الفم الكريهة.

حقيقة رجيم الديتوكس و تنظيف الجسم من السموم !

هل الجميع يخضع لحمية إزالة السموم؟

هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من عدة امراض وراثية أو مزمنة، ولا يسمح لهم باللجوء الى الحمية للتخلص من السموم في داخل أجسامهم، وهم :

  • النساء الحوامل أو المرضعات.
  • الأطفال.
  • من يعاني من فقر الدم.
  • ضغط الدم المنخفض.
  • اضطرابات هضمية.
  • مرضى السكري
  • يعاني من أمراض الكلى.
  • والمناعة الذاتية.
  • السرطان.
  • أمراض وراثية معين.  

ويذكر أن من يحملون أمراض مزمنة، عليهم تجنب اللجوء الى إتباع حمية تخليص الجسم من السموم أو " detox". غير أن هذه الحمية غير معدة لإزالة سموم الكحول أو المخدرات من الجسم.

الاثار الجانبية لحمية إزالة السموم

واحدة من الاثار الجانبية الأكثر شيوعاً، هي الشعور بالصداع، خلال الأيام الأولى من بدء الحمية، وغالباً ما يحدث الصداع، كأثر جانبي عند الإمتناع عن إستهلاك الكافيين. ولهذا السبب، ينصح غالبا بتقليل إستخدام الكافيين تدريجياً، حتى قبل البدء الفعلي بالحمية. وتشمل الاثار الجانبية الأخرى للحمية، كثرة الإسهال، مما يمكن أن يؤدي إلى الجفاف وفقدان الشوارد. وقد يحدث الإمساك، إذا استهلك الشخص الألياف الزائدة، دون زيادة إستهلاك السوائل.

الاثار الجانبية الأخرى للحمية، يمكن أن تشمل التعب، والعصبية، وحب الشباب، وإنخفاض الوزن والجوع. فإن تفاقمت الأعراض، أو ظهرت أعراض جديدة خلال تطبيق حمية تنظيف السموم، يجب أن تكون العملية حينها تحت إشراف المتخصصين. وإذا إستمرت حمية تنظيف السموم وقتاً طويلاً، فإنها تسبب نقص التغذية، وتحديداً نقص كل من البروتين والكالسيوم.

هل نقوم بهذه الحمية وحدنا؟

بعض الناس يجربون هذه الحمية وحدهم، ولكن لا ينصح بفعل ذلك. ويفضل الاشتراك في ورشة عمل لعدة أيام، والدخول في هذه التجربة مع شخص مهني وأشخاص اخرين. إذ يشارك الجميع في هذه الورشة التدريبية، وبنفس التجربة. ويمكن أن يدعم كل منهم الاخر، ويختار الكثيرون أخذ إجازة من العمل، أو فعل ذلك في عطلة نهاية الأسبوع.

 وفي كثير من الأحيان، الأشخاص الذين يخضعون لحمية تنظيف السموم، يظهرون تحسن في طاقة أجسامهم، ويصبح الجلد بلون فاتح أكثر، ويحدث تحسن في الجهاز الهضمي، بجانب زيادة التركيز وصفاء الذهن.

بأي وتيرة ينصح بإجراء حمية تنظيف السموم؟

المتبعون لحمية تخليص الجسم من السموم، يوصون عادة بتجربة الحمية مرة أو مرتين في السنة، لتحسين الصحة والوقاية من الأمراض. وفي بعض الحالات، فقد يوصي الخبراء، بزيادة وتيرة إجراء الحمية، أو اجرائها لمدة أطول.

بعد الإنتهاء من الحمية وتنظيف السموم

عادة وبعد الإنتهاء من الحمية، ينصح بالإستمرار في تناول الطعام الصحي، وهذا يعني بالأساس تناول الفواكه والخضروات، والأطعمة الصحية مثل البقوليات والمكسرات.  إذ يوصي معظم الخبراء، بالإمتناع عن تناول اللحوم والأسماك، والحلويات، الجلوتين (Gluten) وغير ذلك. والكثير من الأشخاص يستخدمون هذه الحمية، كدافع لإتباع نمط حياة صحي، وبالفعل يستمرون في أكل الكثير من الخضروات، والفواكه، حتى بعد انقضاء أيام الحمية.

يعتقد الكثيرون أن هذه الحمية إيجابية وتفيد الجسم، ولكن هناك أيضاً من لا يفضلون القيام بها. فهي برأيهم حمية زائدة، لتنظيف السموم من الجسم، ولا داعي لها طالما ان الجسم قادر على التخلص بنفسه من السموم دون الحاجة الى الحمية. بجانب إعتبار أن الحمية التي تعتمد فقط على بضعة أيام وأسابيع لتخليص الجسم من السموم، عبر شرب عصائر من الفواكi والخضار،هي حمية برأيهم لا توفر الإحتياجات الغذائية للجسم البشري، ويمكن أن تشكل خطرا على الصحة.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 8 مارس 2016