التعب

Fatigue

محتويات الصفحة

التعب مصطلح يستخدم لوصف الشعور العام بالتعب أو نقص الطاقة، حيث أنه عندما يتعب الشخص لا يكون لديه دافع ولا طاقة.

ويعد التعب عرض شائع للعديد من الحالات الطبية والتي تتراوح شدتها من خفيفة إلى خطيرة، لذلك قد يكون من الضروري استشارة الطبيب للمساعدة في تشخيص أسباب التعب ووصف العلاج المناسب.

تابع معنا لنقدم لك المزيد من المعلومات:

أعراض التعب

وتشمل الأعراض، ما يأتي:

1. أعراض التعب

من أبرز الأعراض الشائعة:

  • آلام العضلات أو التهاب العضلات.
  • اللامبالاة.
  • النعاس أثناء النهار.
  • صداع الرأس.
  • بطئ وقت الاستجابة.
  • مشكلات في الرؤية، مثل: التشويش.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل: الانتفاخ، وآلام البطن، والإمساك، والإسهال.

2. أعراض التعب الجسدي

كالآتي:

  • إيجاد صعوبة في القيام بالأشياء التي يتم فعلها في العادة، مثل: صعود الدرج.
  • ضعف العضلات.

3. أعراض التعب العقلي

وتشمل:

  • صعوبة في التركيز.
  • النعاس.
  • صعوبة في الباقاء مستيقظ أثناء القيام بالأنشطة اليومية.

4. أعراض تستدعي زيارة الطبيب

إذا استمر التعب لمدة أسبوعين أو أكثر، فيجب استشارة الطبيب حيث أنه في بعض الأحيان قد يكون التعب ناتج عن حالة طبية خطيرة مصحوبة بأي من الأعراض الآتية:

  • نزيف في المستقيم.
  • تقيؤ الدم.
  • صداع حاد.
  • ألم في منطقة الصدر.
  • الضعف.
  • اضطراب نبضات القلب.
  • ضيق التنفس.
  • ألم شديد في منطقة البطن، أو الظهر، أو الحوض.
  • التفكير بالانتحار، أو إيذاء الآخرين.

أسباب وعوامل خطر التعب

يوجد العديد من الأسباب المحتملة للتعب، وتشمل الآتي:

1. عوامل نمط الحياة

قد تكون أنماط الحياة لها دور رئيسي للإصابة بالتعب، أي أنه قد ينتج التعب من خلال من:

  • المجهود الجسدي.
  • نقص في النشاط الجسدي.
  • قلة النوم.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • فترات من التوتر العاطفي.
  • الملل.
  • عدم تناول نظام غذائي متوازن.
  • الإفراط في تناول الكحول.
  • الإفراط في استهلاك الكافيين.
  • استخدام العقاقير غير المشروعة، مثل: الكوكايين.
  • تناول بعض الأدوية، مثل: مضادات الاكتئاب، المهدئات.

2. الظروف الصحية الجسدية

تتسبب العديد من الحالات الطبية بالإرهاق، وتشمل:

  • فقر الدم.
  • التهاب المفاصل.
  • فيبروميالغيا (Fibromyalgia).
  • متلازمة التعب المزمن.
  • مرض أديسون (Addison’s disease).
  • خمول الغدة الدرقية.
  • اضطرابات النوم، مثل: الأرق.
  • اضطرابات الأكل: فقدان الشهية.
  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • السرطان.
  • مرض السكري.
  • أمراض الكلى.
  • مرض الكبد.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • انتفاخ الرئة.
  • الحمل.
  • وسائل منع الحمل الهرمونية بما في ذلك حبوب منع الحمل.

3. حالات الصحة العقلية

تؤدي بعض حالات الصحة العقلية إلى الشعور بالتعب، مثل: قد يكون التعب أحد أعراض القلق، أو الاكتئاب، أو الاضطراب العاطفي الموسمي.

وبعض الحالات الصحية الأخرى التي تنتج عن الصحة العقلية قد تسبب التعب، مثل:

  • الضغط العصبي.
  • الحزن.
  • الإرهاق العاطفي.
  • أحداث الحياة الصعبة.

4. أسباب التعب الناتجة عن العدوى

وأبرزها:

  • الملاريا.
  • مرض السل.
  • كثرة الوحيدات العدوائية (Infectious mononucleosis).
  • فيروس مضخم للخلايا.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الأنفلونزا.
  • التهاب الكبد.

5. أسباب أخرى

مثل:

  • أدوية خفض ارتفاع ضغط الدم.
  • مضادات الهيستامين.
  • أدوية السرطان بما في ذلك العلاج الكيميائي، والعلاج بالإشعاع.
  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • ارتجاع المريء.
  • نقص الفيتامينات والمعادن.
  • التسمم.
  • ضعف الجهاز المناعي.

مضاعفات التعب

يؤدي التعب والإرهاق الجسدي إلى الإرهاق العقلي بمرور الوقت، كما أنها تؤدي إلى:

  • انخفاض جودة الحياة بشكل عام.
  • الاكتئاب.
  • عدم القدرة على أداء المهام اليومية.
  • زيادة خطر التعرض لصدمات جسدية.
  • سوء التغذية بسبب فقدان الشهية المرتبط بالتعب.

تشخيص التعب

يتم تشخيص التعب كالآتي:

1. الفحص البدني

يقوم الطبيب في البداية بطرح بعض الأسئلة، مثل:

  • متى بدأ التعب؟ ومتى يصبح أحسن أو أسوأ؟
  • الأعراض التي يعاني منها المريض
  • ما هي الحالات الطبية الأخرى التي يعاني منها المريض؟
  • ما هو أسلوب الحياة المتبع؟
  • ما هي مصادر التوتر بالنسبة للمريض؟
  • الأدوية التي يتم تناولها؟

2. فحوصات أخرى

قد يلجأ الطبيب إلى القيام بفحوصات أخرى خاصة إذا اشتبه في حالة صحية معينة، ومن أبرز الفحوصات: اختبارات الدم، وفحص البول، اختبارات التصوير، حيث أن هذه الاختبارات تساعد على استبعاد الأسباب الجسدية أو المشكلات الهرمونية.

وقد يطلب الطبيب إجراء دراسة النوم لاستبعاد اضطرابات النوم.

علاج التعب

يقوم الطبيب بتشخيص السبب المؤدي للشعور بالتعب، وبناءً عليه يوصي بالعلاج المناسب، وتساعد النصائح الآتية على تقليل التعب:

  • ينصح بالابتعاد عن تناول وجبات كبيرة من الطعام قبل النوم حيث أنه قد يؤدي إلى صعوبة النوم وبالتالي يسبب التعب.
  • يفضل القيام بتمارين رياضية، مثل: المشي لمدة 30 دقيقة لزيادة النشاط البدني والطاقة.
  • تقليل التوتر لزيادة الطاقة والحيوية والتقليل من التعب.
  • ينصح بالابتعاد عن الكافيين حيث أن الإفراط في تناوله قد يؤدي إلى حالات تسبب التعب.

الوقاية من التعب

تساعد التغييرات في نمط الحياة إلى التقليل من الإصابة بالتعب، وتشمل:

  • الإكثار من شرب السوائل والماء للحفاظ على رطوبة الجسم.
  • ممارسة عادات أكل صحية.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة والنوم 7 - 8 ساعات كل ليلة.
  • الابتعاد عن الضغوطات والأشياء التي تسبب التوتر.
  • محاولة تجنب الإرهاق الجسدي.
  • ممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل: اليوغا.
  • الامتناع عن التدخين، والكحول، والعقاقير الممنوعة.