دليلك لممارسة اليوغا

كلّ ما يلزم معرفتَه للبدء بمُمارسة اليوغا، مُتضمِّناً الفوائد الصحيَّة، وأنماط اليوغا للمُبتدئين. إليكم المقال التالي:

دليلك لممارسة اليوغا

باتت اليوغا تحظى بشعبية كبيرة حول العالم، اذ اصبح الكثيرون يدركون فوائدها البدنية والصحية. اعرف ما هي اليوغا وما هي فوائدها فيما يلي: 

ما هي اليوغا؟

اليوغا شكلٌ قديم من التّمرين يُركِّز على قوَّة المَرء ومرونَته وتنفُّسَه لدَعم عافيتِه النَّفسيَّة والجسديَّة. إنَّ العناصَر الرئيسيَّة لليوغا هي الوضعيَّات (سلسلة من الحركات مُصمَّمة لزيادة قوَّة المَرء ومرونتَه) والتنفُّس. نشأَت هذه المُمارسة في الهند قبل 5000 عام، واقتُبِسَت في بلدان أُخرى بطرقٍ مُختلفة. وأصبحَت اليوغا الآن شيئاً مألُوفاً في مراكز الاستجمام والنّوادي الصحيَّة، المَدارس، المُستشفيَات وحُجرة العمليَّات.

ما هي الفوائد الصحيَّة لليوغا؟

نشَرت العديد من التَّجارب العلميَّة متفاوِتَة الجُودة عن اليوغا، بالرغم من وجود مجالٌ لدراساتٍ صارمةٍ أكثر حول الفوائِد الصحيَّة لليوغا، تشمل هذه الفوائد:

  • تزيد النشاط البدني: أنّ مُعظم الدّراسات تُشير إلى أنَّ اليوغا طريقة آمنة وفعَّالة لزيادة النّشاط البدنيّ، وبخاصةٍ القوَّة والمرونة والتّوازن
  • جيدة لصحة القلب: كما توجد بعض الأدلَّة على أنَّ ممارسة اليوغا بانتظامٍ مفيدةٌ للأشخاص المُصابين بارتفاع ضغط الدَّم والأمراض القلبيَّة
  • تعالج الأوجاع والآلام: ومن بينها ألم أسفل الظهر، والاكتئاب والتوتُّر
  • تَقي من السّقوط: تُحسِّن اليوغا التّوزان عبر تقويَة الجزء السُّفلي من الجسم، خاصّةٍ الكاحلين والرّكبتين، وبالتّالي تُنقِص احتماليّة السّقوط. لكن قد ينتج السّقوط عن حالة صحيَّة، وعندها يُفضّل زيارة الطّبيب أو العيادة المُتخصِّصة بحوادث السّقوط في المستشفى المحلِّي

هل تفيد اليوغا في التهاب المفاصل؟

ممارسة اليوغا شائعةً عند المصابين بالتهاب المفاصِل بسبب طريقتَها اللّطيفة في تعزيز مُرونة المرء وقوَّته. حيث تُشير بعض الدِّراسات إلى أنَّ اليوغا قد تُقلِّل الألم ومشاكل الحركة عند المُصابين بالفِصال العظميّ في الرّكبة. ولكن بعض حركات اليوغا غير مُناسبة للمُصابين بالتهاب المفاصل. لذا يجب إيجاد مُدرِّبٍ يفهم التهاب المفاصل وبإمكانه تعديل الحركات لتُلائِم احتياجات المُصاب، خاصَّةً إن كانت لديه مفاصِل استعاضيَّة. يجب أن يُفحَص المريض من قبل طبيبه أو المعالج الفيزيائي لمعرفة الحركات الّتي يجب تجنُّبها.

هل تُحتسب اليوغا من مُدة الـ 150 دقيقة الرياضية؟

إنَّ مُعظم أشكال اليوغا ليسَت مُجهدة بشكلٍ كافٍ لتُعدّ من ضمن الـ 150 دقيقة الخاصّة بالنّشاط الهوائي مُعتدل الشدة، كما هو مَنصوص عليه في الإرشادات. ولكن تُعدّ اليوغا من ضمن تمارينَ التقويةٍ وتُفيد جلستان أسبوعيّاً على الأقل ليحقق المرءُ الإرشادات المُتعلِّقة بنشاطاتِ تقوية العضلات. كما يُنصح أيضاً بنشاطٍ كاليوغا وتاي تشي للبالغين المُسنين ذوي خطَر السقوط وذلك لتحسين التوازن والتناسُق الحركي لديهم.

هل يجب أن يمتنع كبار السن عن ممارسة اليُوغا؟

بالطبع لا. يبدَأ النّاس بمُمارسة اليوغا عادةً في السبعينيّات من عُمرهم ويقول العديد منهم أنّهم يتمنّون لو بدَأوا مُبكِّراً أكثر. وبالطبع توجد صفوف يوغا لكُلِّ المَجموعات العمريّة، فاليوغا تّمرينٌ يُمكن الاستمتاعَ به من الطّفولة وحتّى الشيخوخة.

هل يجب التمتع بلياقةٍ جيّدة للممارسة اليوغا؟

لا، بإمكان المرء التسجيل في نادٍ ملائمٍ لمستوى لياقته. مثلاً للتسجيل في نادي اليوغا لأصحاب المقدرة المُختلطة، يجب أن يكون المرء قادراً على الوقوف والنزول على الأرض. هل تعلم أن بعض نوادي اليوغا تعلم اليوغا على الكرسي للمُقعدين.

ألا تحتاج ممارسة اليوغا إلى مرونة كافية؟

ليس بالضرورة، فاليوغا تُحسِّن مرونة المرء وتساعده على توسيع المجال الطبيعي لحركته، وهذا من شأنه زيادة شعوره بالراحة أثناء ممارسة نشاطاته اليومية.

هل الإصابة ممكنة أثناء ممارسة اليوغا؟

إن أكثر إصابات اليوغا شيوعاً ناتجة عن الإجهاد المتكرر أو الشد المفرط. لكن اليوغا مشابهة لأي نظام تمريني آخر، فهي آمنة تماماً إذا تم القيام بها كما ينبغي من قبل معلمين مختصين لديهم الخبرة. إنّ تعلُّم اليوغا من مُدرِّبٍ مؤهَّل واختيار نادٍ مناسبٍ لمستوى اللّياقة سيضمَن للمرء بقاءَه سليمَاً من الأذى والإصابة.

ما هو نمَط اليُوغا الذي يجب ممارسته؟

توجَد أنماطٌ عديدةٌ لليوغا، مثل أشتانغا وإينغار وسيفانادا، وبعضُها أكثر شدةً من الآخر. وقد يُركِّز بعضُها على أمرٍ مختلفٍ، مثل الوضعيّة أو التنفُّس. يُطوِّر العديد من مُدرِّبي اليوغا مُمارستَهم الخاصَّة عبر دراسة أكثر من نمط واحد. لا يوجد بالضَّرورة نمط أفضل أو أكثر موثوقيّة من نمط آخر، إلا أن الأمر المُهمّ اختيار النَّادي المُلائم لمستوى لِياقة المَرء.

ما نوع نادي اليوغا الّذي يجب أن أبحث عنه؟

تختَلف صفوف اليُوغا في المُدَّة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف. يوفر الصّف الأطول مزيداً من الوقت لتعلُّم التنفُّس والاسترخاء، كما يُوفر الوقت للمدرِّب لتطوير قدرة المرء الفردية الخاصّة به. من المُهمّ التكلُّم مع المُدرِّب حول أسلوبِهِ قبل التّسجيل في النادي.

أين يُمكن إيجاد نادٍ لليوغا؟

لا تلزَم مؤهِّلات معيَّنة لتدريب اليوغا في معظم الدول، لكن من المسلم به عمومَاً ضرورة توفر تأمينٍ وشهادة تدريب واعتمادٍ من جمعيّة اليوغا، من أجل تعليم اليوغا.

هل يُمكن استعمال كتاب أو DVD لليوغا بدلاً من الذّهاب إلى النّادي؟

من الأفضل أن يبدأ المَرء ممارسةَ اليوغا في النّادي ليتعلّم الوضعيّات وتقنيّات التنفُّس بشكلٍ صحيح. لا يوجد من يصحح للمرء أخطاءه عند استخدامه لل DVD، وقد يسبب ذلك الأذيَّة له مع الوقت. قد يكون الـ DVD مُفيداً للاستمرار في المُمارسة، بعد الحصول على بعض الخبرة من نادي اليوغا.

من قبل ويب طب - الأحد 30 آب 2015
آخر تعديل - الاثنين 11 كانون الثاني 2021