درجة حرارة الجسم وفقاً للمرحلة العمرية

تختلف درجة حرارة الجسم الطبيعية وفقًا للمرحلة العمرية، حيث أن متوسط درجة حرارة الطفل أعلى قليلًا من متوسط درجة حرارة البالغين، فما هو متوسط درجة الحرارة لكل عمر؟

درجة حرارة الجسم وفقاً للمرحلة العمرية

يتصور كثير من الأشخاص أن درجة الحرارة الطبيعية للجسم هي  98.6 درجة فهرنهايت والتي تعادل 37 درجة مئوية، وبالتالي يعتقدوا أن ارتفاع درجة الحرارة قليلًا أو انخفاضها قليلًا مؤشرًا للإصابة بالمرض.

ولكن هذا أمر خاطئ، حيث أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على درجة الحرارة في الجسم بعيدًا عن المرض، مثل المرحلة العمرية والجنس ووقت قياس الحرارة ومستوى النشاط والجهد المبذول.

درجة الحرارة الطبيعية لكل مرحلة عمرية

تختلف درجة حرارة الجسم وفقًا للمرحلة العمرية، فمع تقدم العمر، يصعب على الجسم تنظيم التغيرات في درجات الحرارة، ولذلك يصعب على كبار السن الحفاظ على درجة الحرارة في الجسم.

يتم تقدير متوسط درجات الحرارة في الجسم وفقًا للمرحلة العمرية على النحو التالي:

  • الرضع والأطفال: يكون مستوى درجة الحرارة في الجسم لدى الرضع والأطفال بين 97.9 درجة فهرنهايت أي 36.6 درجة مئوية إلى 99 درجة فهرنهايت أي 37.2 درجة مئوية.
  • الأشخاص البالغين: تكون متوسط درجة حرارة الجسم لدى الأشخاص البالغين بين 97 درجة فهرنهايت أي 36.1 درجة مئوية إلى 99 درجة فهرنهايت أي 37.2 درجة مئوية.
  • كبار السن: أما لدى كبار السن "أكبر من 65 عام"، فتنخفض درجة الحرارة عن 98.6 درجة فهرنهايت أي 36.2 درجة مئوية.

عوامل تؤثر على درجة حرارة الجسم

هناك بعض العوامل التي تؤثر على درجة حرارة الجسم، ويمكن أن تسبب بعض الإختلافات التي لا تستدعي القلق، وتشمل هذه العوامل:

  • درجة حرارة الطقس: من الطبيعي أن ترتفع درجة الحرارة في الجسم خلال الأوقات الحارة، ويمكن أن تنخفض درجة حرارة الجسم في الأوقات الباردة.
  • المجهود المبذول: يتسبب المجهود الشديد في ارتفاع حرارة الجسم، مثل ممارسة الرياضة وغيرها من الأمور التي تسبب الإجهاد.
  • تناول الأطعمة والمشروبات: تساعد بعض الأطعمة والمشروبات في رفع تغيير درجة حرارة الجسم، فعلى سبيل المثال، يمكن أن ترتفع حرارة الجسم عند تناول أطعمة ومشروبات ساخنة، وتنخفض عند تناول أطعمة ومشروبات باردة، ولكن سرعان ما يبدأ الجسم في تنظيم درجة الحرارة لتعود إلى معدلها الطبيعي.
  • التغيرات الهرمونية: تتأثر درجة حرارة الجسم بالهرمونات، فمثلًا يمكن أن تتغير درجة حرارة الجسم لدى المرأة أثناء نزول الدورة الشهرية.

علامات ارتفاع درجة حرارة الجسم

تعد قراءة ميزان الحرارة علامة على الإصابة بالحمى في الحالات التالية:

  • قراءات الفم: 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية) أو أعلى.
  • قراءات الإبط: 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية) أو أعلى.
  • قراءات المستقيم أو الأذن: 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.

يمكن أن يصاحب الحمى بعض العلامات الأخرى مثل:

  • القشعريرة والارتعاش.

  • تعرق الجسم.

  • سخونة البشرة.

  • الام الرأس.

  • الام الجسم.

  • الشعور بالتعب.

  • فقدان الشهية.

  • الجفاف.

  • زيادة ضربات القلب. 

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

وعلى الرغم من أن الحمى تسبب أعراض مزعجة، ولكنها تعتبر علامة على أن الجسم يقوم بمحاربة عدوى في هذا الوقت، وتعتبر الراحة هي أفضل دواء لهذه المشكلة.

فيما يلي علامات تدل على ضرورة استشارة الطبيب.

الأشخاص البالغين

ارتفاع درجة الحرارة عن 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية).

استمرار ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام متتالية.

وجود أعراض أخرى إلى جانب الحمى مثل:

  • القيء.

  • الصداع الشديد.

  • ألم في الصدر.

  • تصلب الرقبة.

  • طفح جلدي.

  • تورم في الحلق.

الأطفال

يجب أخذ الطفل إلى الطبيب في الحالات التالية:

  • إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاثة أشهر ويعاني من ارتفاع درجة الحرارة.
  • إذا كان عمر الطفل بين ثلاثة أشهر وثلاث سنوات ويعاني من ارتفاع درجة الحرارة بنسبة 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية).
  • إذا كان عمر الطفل من ثلاث سنوات أو أكثر ويعاني من ارتفاع درجة حرارة بنسبة 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية).
من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 30 أبريل 2020