دليلك حول تقشير الركب بالليزر

هل تعتقد أن تقشير الركبة بالليزر أفضل من التقشير الكيميائي؟ تعرف على أهم المعلومات حول تقشير الركب بالليزر.

دليلك حول تقشير الركب بالليزر

يعد تقشير الركب بالليزر إجراء لإزالة الجلد الميت الموجود حول الركبة، فيعمل على إزالة الجلد القديم لتعزيز نمو الجلد الجديد باستخدام الليزر، ما يمنحك بشرة أكثر نعومة.

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول تقشير الركب بالليزر:

فوائد تقشير الركب بالليزر

يعد الجلد أكبر عضو موجود في جسم الإنسان، يعمل على حماية أعضاء الجسم الداخلية من التهديدات والمخاطر البيئية، كما أنه يجدد نفسه باستمرار.

لكن تبدأ عملية تجديد الجلد لنفسه تتباطأ مع التقدم ​​في العمر، الأمر الذي يتسبب عدم قدرة الجلد على القيام بوظيفته الأساسية، ما يعرضه للإصابة بالشيخوخة، وأضرار أشعة الشمس، والتجاعيد.

تكمن فوائد تقشير الركب بالليزر أنه يعد الليزر مثاليًا للحد من ظهور علامات الشيخوخة على الركبة، وتسريع عملية تجدد خلايا الجلد في تلك المنطقة، فهو يستطيع إزالة طبقات الجلد التالفة بدقة دون تآكل. 

وقد يساعد هذا الإجراء الركبة في الشفاء من الحالات الجلدية كالإصابات، فهي تتغلغل إلى أعماق طبقات البشرة، وتحفز عملية الاستجابة للالتئام والشفاء.

آلية تقشير الركبة بالليزر

تعد طريقة تقشير الركبة بالليزر بسيطة وغير مؤلمة، لكن عليك اختيار المراكز ذات الكفاءة والخبرة.

لإجراء تقشير الركبة بالليزر، يقوم المختص بوضع كريم التخدير الموضعي على البشرة لمدة 30-45 دقيقة، ويبدأ بوضع الليزر على الركبة، قد تشعر بإحساس حار حيث يلمس الليزر الجلد أثناء جلسة العلاج.

متى عليك تجنب تقشير الركبة بالليزر؟ 

ينصح الخبراء عادةً بعدم تقشير الركبة بالليزر في الحالات الآتية التي قد تشمل ما يأتي:

  • مصاب بعدوى نشطة في منطقة الركبة.
  • تعرض الركبة لأشعة الشمس قبل العلاج.
  • تعاني من وجود الندب الكبيرة في منطقة الركبة.
  • لديك بشرة داكنة جدًا.

من الأفضل في تقشير الركبة الليزر أم الإجراء الكيميائي؟

عندما يتعلق الأمر بمحاولة علاج حب الشباب والندب الموجودة على الركبة، فإن العلاج بالليزر والتقشير الكيميائي كلاهما طرق فعالة لمعالجة هذه المشكلات.

في حين يعد العديد من الخبراء أن الليزر هو طريقة العلاج الأكثر موثوقية من التقشير الكيميائي، نتيجة استهدافه للجلد بدقة أكبر.

كما يتسبب الليزر في إحداث نقاط صغيرة من التلف، بينما يركز التقشير الكيميائي على إتلاف خلايا الجلد عبر مساحة سطح أكبر لتحفيز التعافي.

كما لا يستغرق التقشير بالليزر وقتًا طويلًا للشفاء، مقارنةً بإجراء تقشير الركبة الكيميائي، فقد يكون أكثر ملائمةً لك، خاصةً إذا كنت تريد العودة إلى العمل بسرعة.

من قبل سلام عمر - الأربعاء 4 تشرين الثاني 2020