دموع العين المستمرة: إلى ماذا تشير؟

قد تلاحظ نزول دموع كثيرة بشكل مستمر، وهذا يؤشر لوجود مشكلة صحية تحتاج إلى علاج، فما هي أسباب كثرة دموع العين؟

دموع العين المستمرة: إلى ماذا تشير؟

من الطبيعي أن تدمع العين في أوقات مختلفة، نتيجة الشعور بالحزن أو دخول بعض الأتربة والغبار بها، وكذلك الإصابة بإلتهابات العين يسبب نزول الدموع.

ولكن في حالة إستمرار دموع العين، فهذا يؤشر بوجود مشكلة صحية يجب الإنتباه لها.

ما هي فائدة الدموع؟

تقوم بعض الغدد في داخل العين بإفراز الدموع لتحافظ على رطوبة العين ومنع جفافها، كما أنها تقوم بتنظيفها، وتخرج الدموع عن طريق قنوات الدمع.

أسباب دموع العين المستمرة

هناك عدة أسباب تؤدي إلى كثرة دموع العين، وتشمل:

1- إنسداد القنوات الدمعية

عندما يحدث إنسداد في أحد القنوات الدمعية، فلن تتمكن العين من تصريف الدموع التي يتم إفرازها بشكل طبيعي، مما ينتج عنه تهيج العين وكثرة الدموع.

وقد يكون هذا الإنسداد بسبب وجود مشكلة في نظام تصريف الدموع أو أن يكون غير مكتمل النمو.

كما أن الإلتهابات أو العدوى في العين قد تؤدي لحدوث هذا الإنسداد.

ويمكن أن ينتج الإنسداد عن الصدمات أو الإصابات في الوجه، فتحدث ندبات في منطقة قريبة من نظام تصريف الدموع بالعين، وبالتالي تعيق التدفق الطبيعي للدموع من خلال قنواتها.

أيضاً يؤدي تناول بعض الأدوية إلى إنسداد القنوات الدمعية مثل أدوية العلاج الكيميائي والإشعاعي لمرضى السرطان، وكذلك الأدوية المدرة للبول.

2- تحسس العين

من المشكلات الشائعة التي تواجه كثير من الأفراد هو المعاناة من تحسس العين لأي شيء من حوله.

وخاصةً مع التواجد في بيئة يزداد بها تلوث الهواء، سواء الغبار والأتربة أو المواد الكيماوية الضارة والدخان.

كما أن مستحضرات التجميل التي تستخدمها النساء قد تؤدي إلى تحسس العين ونزول الدموع.

أيضاً قد تتحسس العين من الشعر الخاص بالحيوانات الأليفة، أو من العدسات اللاصقة، أو من قطرة العين.

وكل هذه الأمور تؤدي إلى كثرة تسايل الدموع من العين.

3- إلتهاب الجفن

حالة مرضية أخرى تؤدي إلى زيادة إفراز الدموع، وهي إصابة الجفن بإلتهاب حافة الجفن، حيث يصاحب هذا الإلتهاب مجموعة من الأعراض مثل الإنتفاخ في منطقة العين وكذلك تهيجها وإحمرارها، بالإضافة إلى كثرة الدموع.

ويرتبط إلتهاب الجفن أيضاً بالبكتيريا والفيروسات التي يمكن أن تدخل العين عن طريق الجو والتلوث الموجود فيه.

أيضاً يمكن أن يحدث إلتهاب في الملتحمة، وهي الغشاء الذي يحيط بالعين من كل الجوانب، ويحدث إلتهاب الملتحمة نتيجة العدوى الفيروسية.

4- جفاف العين

فإن لم تتمكن الغدد الدمعية من تأمين مقدار كاف من السائل بشكل مستمر، سوف تصاب العين بالجفاف، وهذا يجعل الغدد تقوم بدور أكبر في إفرازات العين لتعويض هذا النقص، وبالتالي تنتج كميات كبيرة من الدموع.

ويحدث جفاف العين نتيجة بعض المشكلات، مثل إلتهاب العين، دخول جسم غريب للعين مثل العدسات اللاصقة، وحينها تحتاج إلى قطرات تنظيف وتطهير للعين.

5- نمو الرموش بإتجاه معاكس

من الطبيعي أن تنمو الرموش العليا مطوية لأعلى والسفلى مطوية لأسفل، ولقد لدى بعض الأشخاص قد تكون الرموش مطوية في إتجاه معاكس بحيث تكون داخل العين.

وهذا يؤدي إلى إحتكاك الرموش بالعين مما يسبب الشعور بالإنزعاج وكذلك نزول دموع العين بكثرة.

ويمكن أن يقوم الطبيب بتعديل مسار الرموش في الإتجاه الصحيح لتفادي هذه المشكلة.

6- إنسداد الغدد الزيتية بالعين

توجد غدد صغيرة على حافة الجفن تسمى الغدد الزيتية، وتحافظ هذه الغدد على صحة العين، فتمنع جفافها سريعاً وتبقيها رطبة.

ولكن إذا حدث إنسداد لهذه الغدد وعدم قيامها بإنتاج كمية كافية من الزيوت، فسوف تزداد دموع العين.

وحينها ينصح بعمل كمادات دافئة للعين لتساعد الغدد في القيام بوظيفتها بشكل طبيعي.

طرق الوقاية وعلاج كثرة الدموع

ولتفادي مشكلة إستمرار دموع العين، ينصح بإتباع هذه الأمور:

  • الحفاظ على نظافة العين: وعدم تعريضها لأي ملوثات تؤدي لإصابتها بعدوى أو إنسداد قنواتها الدمعية.

ويفضل تجنب التعرض للأتربة والغبار بقدر الإمكان، وكذلك المواد الكيماوية الضارة مثل المنظفات، وخاصةً في حالة وجود مشكلة تحسس العين.

  • عدم فرك العين: من العادات الخاطئة التي يقوم بها بعض الأشخاص هي القيام بفرك العين، وهذا يسبب تهيج العين ونزول الدموع بإستمرار.

كما أنه في حالة عدم نظافة اليدين، فإن البكتيريا ستنتقل إلى العين مسببة العديد من المشكلات الصحية بها.

  • إستخدام الكمادات الدافئة للعين: وذلك لتهدئة أي تهيج بها، كما أنها تساعد الغدد على القيام بوظائفها بصورة أفضل ويقلل كمية الدموع.

ويمكن عمل الكمادات بماء دافيء أو أكياس الشاي التي تحد من إنتفاخات وتورم العين.

  • التقليل من مستحضرات التجميل بقدر المستطاع: لأنها تسبب تهيج العين ونزول الدموع كونها تحتوي على مواد كيميائية ضارة.

ويجب التأكد من تنظيف العين جيداً قبل النوم وتخليصها من أي مستحضرات تجميل تضر بصحتها.

في حالة إستخدام العدسات اللاصقة، ينصح بالحفاظ على نظافتها ونظافة السائل الخاص بها.

عدم إستخدام قطرات العين دون إستشارة الطبيب: فكل مشكلة طبية تحتاج إلى نوع قطرة مناسب لها، كما أن بعض الأشخاص لديهم تحسس من مواد معينة في مركبات هذه القطرات.

وفي حالة إستمرار مشكلة دموع العين، يجب إستشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية، وليصف لك العلاج المناسب.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 8 أكتوبر 2018