التهاب العين

Eye Infections

التهاب العين: الأسباب، الأعراض والعلاج
محتويات الصفحة

التهاب العيون مرض شائع جدًّا، ناجم عن عدوى فيروسية، أو جرثومية، أو من كائنات دقيقة أخرى.

أنواع التهابات العين

هناك أنواع مختلفة من التهابات العين، مثل:

  • التهاب الملتحِمة الناتج عن عدوى بكتيرية (Bacterial conjunctivitis).
  • التهاب مزمن للجفن (Blepharitis).
  • التهاب جرثومي عنقودي (Staphylococcal).
  • الشَّعيرة، وهي تلوث غدد الدهن الصغيرة التي تتواجد على طول أطراف الجفن.

وسائل الدفاع التي تمتلكها العين

إن العين هي عضو خارجي معرّض بشكل كبير لعوامل مُمْرِضة (Pathogens) ومتعددة قد تُسبب العدوى، لذلك فللعين آلية دفاع خاصة بها، وتشمل:

أعراض التهاب العين

تختلف الأعراض باختلاف نوع الالتهاب.

1. الأعراض العامة لالتهاب العين

أعراض التهابات العين العامة هي:

  • عيون حمراء.
  • حكة دائمة ومزعجة.
  • إحساس بوجود رمال في العيون أو وجود جسم غريب يُؤدي للحكة ولا يُمكن تحديد مكانه.
  • تقشّر وانتفاخ الجفون.
  • رؤية غير واضحة ومشوشة.
  • إفراز متقيح.
  • عيون دامعة.
  • أوجاع.

2. أعراض التهاب الملتحمة

في حالات التهاب الملتحمة من مصدر جرثومي تكون الأعراض:

  • حكة في العيون.
  • تهيُّج في العين.
  • إفراز مفرط لسوائل ودموع.
  • انتفاخ الجفون بشكل كبير، مما يُصعب قليلًا فتح العيون.

يمنع بأي شكل من الأشكال عند التصاق الجفون بسبب الإفرازات، محاولة فتح العين بواسطة الأصابع، وذلك لأن هذه العملية قد تُسبب ضررًا بالغًا في العين.

3. أعراض التهاب الجفون

هناك مصدر إضافي لأعراض التهاب العين وهو التهاب الجفون، ومن أعراضه:

  • احمرار العين.
  • انتفاخ العين.
  • عين حارقة.
  • وخز حاد.
  • حساسية للضوء.

تكون الأعراض أصعب عند الاستيقاظ من النوم، وذلك لأن العين تكون مغلقة وقت النوم ولا تتم تهويتها كما يجب.

4. أعراض الشعيرة

إن الشَّعيرة تبدأ كبروز صغير أحمر، ويُسبب الحكة على الجفن، يصل الانتفاخ والأعراض أوجهما بعد مرور ثلاثة أيام، عندها يحدث تصريف السوائل خارجًا ويخف الانتفاخ ببطء.

إن فترة الشفاء من الشعيرة هي أسبوع.

أسباب وعوامل خطر التهاب العين

يُصاب المريض بالتهاب العين بعد التقاط عدوى جرثومية، قد تكون بكتيرية، أو فيروسية، أو أحد الكائنات الدقيقة الأخرى.

تُعتبر التهابات العين مُعْدِيَة جدًّا، ولذلك يجب الحرص على النظافة الشخصية عند التعامل المباشر مع شخص يُعاني منها.

عوامل الخطر

من أهم الفئات المعرضة للخطر:

  • الأشخاص الذين يستعملون العدسات اللاصقة بصورة دائمة.
  • التعرض لإصابة بالعين.
  • جراحة العيون.
  • نقص في جهاز المناعة، الذي لا يُمكِّنه من مواجهة الفيروسات والجراثيم المختلفة.

مضاعفات التهاب العين

إن التهاب العين بشكل عام لا يُشكل خطرًا، ولكن عند إهمال علاج التهاب العين قد تنتشر العدوى، وتتسبب بضرر دائم للعين والقدرة على الرؤية.

تشخيص التهاب العين

غالبًا يستطيع الطبيب التمييز بين أنواع التهابات العين بالفحص الجسدي والاعتماد على الأعراض.

في بعض الحالات قد يأخذ الطبيب عينة من المنطقة المصابة ويقوم بتحليلها لمعرفة المسبب.

علاج التهاب العين

إن طرق علاج التهاب العين مختلفة وتتعلق بمصدر التلوث.

1. علاج التهاب العين الفيروسي

في معظم الحالات يكون مصدر الالتهاب فيروسي يُشفى لوحده ولا يحتاج علاج، وأحيانًا في حال تفاقم المرض يقوم الطبيب بإعطاء دواء مضاد للفيروس.

2. علاج التهاب العين البكتيري

في حال كان المسبب بكتيري يوصي الطبيب بصرف مضاد حيوي على شكل قطرة، أو مرهم يوضع بالعين.

الوقاية من التهاب العين

إليك بعض الطرق التي تستطيع من خلالها حماية نفسك من الإصابة بالتهابات العين، وتُمكنك من العلاج السريع والفعال في حال إصابتك بالتهاب العيون:

  • غسل اليدين بعناية قبل لمس العين، ومن المفضل في حال إصابتك بالتهاب العيون غسل اليدين قبل وبعد إجراء استخدام العلاج.
  • عدم مشاركة مساحيق تجميل العيون مع الآخرين.
  • الحفاظ على نظافة العدسة واستعمال مواد تعقيم مناسبة.
  • الامتناع عن فرك العين.
  • تعقيم كل قطعة ثياب، أو فراش، أو مناشف لامست العين المريض.
  • وضع النظارات الشمسية، لإبعاد الأجسام الغريبة والفيروسات المحمولة بالهواء والتي قد تؤدي لالتهاب العيون.
  • الامتناع عن ملامسة المياه الملوثة مجهولة المصدر.