رجفة اليد: معلومات هامة ومثيرة

ما هي رجفة اليد ولماذا تصيبك؟ هل هي خطيرة؟ هل لها علاج؟ تعرف على إجابات كل هذه الأسئلة من خلال المقال التالي.

رجفة اليد: معلومات هامة ومثيرة

هل شعرت من قبل برجفة في يديك؟ هل لاحظت ظهور هذا الأمر مؤخرًا؟ هل تظهر هذه الرجفة عند شعورك بالتوتر فقط؟ تعرف على أهم المعلومات المرتبطة بها الان.

أسباب رجفة اليد

رجفة اليد والتي تدعى بالرعاش هي حالة صحية شائعة تصيب عددًا كبيرًا من الأشخاص، وهناك عدة أسباب مختلفة للإصابة بها، والتي تشمل:

1- رعاش مجهول السبب (Essential Tremor)

هو أكثر الأسباب الشائعة التي ينتج عنها رعشة اليد، وهو عبارة عن مشكلة تصيب الجهاز العصبي في الجسم، وعادًة ما تبدأ في اليدين لكنها قد تنتقل لتشمل أجزاء أخرى من الجسم مثل الرأس والصوت والقدمين.

الإصابة بهذا الرعاش قد يكون أمر وراثي ناتج عن طفرة جينية موروثة عن أحد الوالدين أو قد تحدث نتيجة انتشار المواد السامة في البيئة المحيطة. كما يزيد التقدم بالعمر من خطر الإصابة.

الرعاش المجهول السبب لا يعد حالة صحية خطيرة، ولكن قد تزداد حدته مع تطور المرض وتقدم الوقت، لذلك من المهم الإبتعاد عن المحفزات ومن بينها:

  1.  التوتر.
  2.  التعب.
  3.  تناول الكثير من الكافيين.

من الصعب علاج رعاش اليد بالرغم من وجود أدوية تستهدف ذلك. وقد تكون الجراحة خيارًا مناسبًا لبعض المصابين، إذ يقوم الأطباء خلالها بتنشيط الدماغ عن طريق زراعة جهاز صغير في الدماغ للسيطرة على الرعاش.

2- مرض باركنسون

قد تكون رجفة اليد مؤشرًا مبكرًا للإصابة بمرض باركنسون، الذي يصيب حوالي 10 ملايين شخصًا حول العالم.

بالطبع لا يصاب جميع مرضى باركنسون برجفة ولكن في المراحل المبكرة من المرض قد تظهر رجفة بسيطة في اليدين أو القدمين أو حتى الأصابع.

عادًة يؤثر المرض على جزء معين في الدماغ ويظهر الرعاش جليًا عند استرخاء عضلات الجسم، أي عندما تتحرك يتوقف الرعاش. وفي بعض الحالات يتفاقم الرعاش وبالأخص عند إصابة المريض بالتوتر أو بالإثارة.

3- التصلب اللويحي

تستهدف الإصابة بالتصلب اللويحي الجهاز المناعي والدماغ والأعصاب والحبل الشوكي، الأمر الذي قد ينتج عنه رعشة في اليدين أو القدمين.

الرعشة التي تميز هذا المرض هو ظهورها حتى أثناء حركة المصاب، أي على العكس من مرض باركنسون.

4- أسباب أخرى

لا تعني رجفة اليدين أنك مصاب بمرض ما بشكل قطعي، بل قد تكون ناتجة عن ردة فعل معينة اتجاه:

  • تناول بعض أنواع الأدوية: بعض الأدوية تعمل على حجب بعض المواد الكيميائية في الدماغ مثل الدوبامين، الأمر الذي يؤثر على الجسم فتحدث رجفة في اليد، ولكن سرعان ما تزول هذه الرجفة عند التوقف عن تناول الدواء.
  • نقص فيتامين ب12: نقص فيتامين ب12 في الجسم يقلل من كفاءة عمل الجهاز العصبي، الأمر الذي قد يسبب الرجفة في اليدين.
  • التوتر: جميع الأسباب التي قد تصيبك بالتوتر من ناحية مهنية أو شخصية أو اجتماعية تؤثر على إصابتك برجفة اليد، ليس هذا فحسب بل الغضب الشديد أو الجوع أو مشاكل النوم من شأنها أن تؤثر أيضًا على رجفة اليدين.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم: هذا الأمر يعمل على تحفيز ردة فعل الجسم التوترية مما يزيد من خطر الإصابة برجفة اليد.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية: تتواجد الغدة الدرقية في منطقة الرقبة، وعندما يحدث فرط نشاط الغدة الدرقية يتسارع عمل الجسم، مما قد ينتج عنه مشاكل في النوم والقلب واليدين.
  • تضرر الأعصاب: أي ضرر يصيب الجهاز العصبي من شأنه أن يزيد فرصة الإصابة برجفة في اليدين أو القدمين.

علاج رجفة اليدين

يختلف علاج رجفة اليدين من شخص لاخر وفقًا للسبب، لذلك من المهم الكشف عن السبب الرئيسي ورائها وتحديده بدقة بهدف علاجها.

إذا كان سبب الإصابة برعشة اليدين هو تناول الكثير من الكافيين فيجب التقليل منه، أما في حال ظهورها نتيجة لتناول نوع معين من الأدوية يجب استشارة الطبيب فورًا.

وإن كانت رجفة اليدين ناتجة عن الرعاش مجهول السبب فمن غير الممكن أن يتم علاجها، ولكن قد يصف الطبيب بعض العلاجات التي تقلل من الأعراض المرتبطة بالمرض.

وقد يقترح الطبيب إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة الخاص بك لمحاولة السيطرة على الرجفة، ومن أهم هذه الإجراءات:

  • استخدام أشياء أثقل حجمًا بدلًا من تلك الخفيفة، فالوزن الزائد يزيد من قدرة التحكم بالرجفة.
  • استخدام أجهزة وأدوات مختصة من أقلام وملاعق.
  • ارتداء أوزان مخصصة في المعصم لزيادة التحكم بالرجفة.
من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 26 أبريل 2017
آخر تعديل - الخميس ، 18 مارس 2021