رشاقة رجل الأعمال جزء من نجاحه!

طبيعة ووتيرة حياة رجال وسيدات الاعمال تزيد من صعوبة حفاظهم على الوزن السليم. ولكن وبالرغم من ذلك اليكم نصائح عامة لتخفيف الوزن والحفاظ عليه.

رشاقة رجل الأعمال جزء من نجاحه!

تتميز فئة سيدات ورجال الأعمال بعدة عوامل مشتركة، أهمها:

  • وتيرة حياة سريعة للغاية، تصل – وفق بعض التعريفات – إلى حد الجنون.
  • ساعات عمل طويلة جدا، تؤدي إلى ضيق – أو حتى انعدام - وقت الفراغ بشكل كامل.
  • ارتباط قسم كبير من اجتماعات العمل بتناول الطعام: غداء (أو عشاء) عمل، مؤتمرات، وغيرها.
  • الجلسات الطويلة التي عادة ما تشتمل على التضييفات (اجتماعات العمل، النقاشات، المفاوضات، وغيرها...).
  • وتيرة عالية من السفر إلى الخارج.
  • العودة إلى المنزل، بعد يوم العمل الطويل، في وقت متأخر جدا.
  • بالإضافة إلى مواجهة سيدات الأعمال، فوق كل ما ذكر أعلاه، لضرورة رعاية العائلة  والاهتمام بالمنزل.

تؤدي جميع العوامل المذكورة، بالإضافة إلى الكثير من العوامل الأخرى، إلى صعوبة كبيرة في الحفاظ على نمط حياة صحي بالنسبة لرجال الأعمال. هذه الحقيقة تجعل من عملية إنقاص الوزن عملية صعبة تتطلب انتهاج عادات أكل صحيحة ومتوازنة، والكثير من التمارين الرياضية (يستصعب الكثير من رجال الأعمال إيجاد وقت الفراغ اللازم لمثل هذه التمارين). بالإضافة إلى ذلك، فإن الضغط النفسي الكبير الذي يقع كثير من رجال الأعمال تحت وطأته، يقلل الحافز والرغبة في إنقاص الوزن (والذي يعتبر أحد الشروط الأساسية والضرورية للنجاح في إنقاص الوزن)، ويدفع الكثيرين من رجال الأعمال إلى الاستسلام للعادات الغذائية الضارة.

تمتاز العادات الغذائية لدى الكثير من رجال الأعمال بما يلي:

• عدم القدرة على التحكم بموعد وتركيبة وجبات الطعام (أي وقت تقديم الطعام، أو العناصر التي تتألف منها وجبة الطعام، والتي لا تعتمد في الغالب على اختيار رجل الأعمال، أو إرادته).

• عدم وجود مواعيد منتظمة للوجبات - ليس هناك انتظام على مدار اليوم، وتكون الأوقات طويلة، في كثير من الأحيان، بين وجبة وأخرى.

• وتيرة عالية من تناول الطعام – وهو أمر يمس بالمتعة المرتبطة بتناول الطعام ويقلل منها، كما يؤدي إلى تناول كميات كبيرة من الطعام خلال وقت قصير.

• التعب والجوع المفرطان عند حلول موعد تناول الطعام – هما من العوامل التي تؤدي، في الغالب، إلى الانقضاض عشوائيًا على الغذاء وصعوبة التحكم بكمية الطعام التي يتم تناولها.

• الأكل ليس فقط بهدف التغذية: بل أيضًا، من أجل محاربة حالات التوتر والغضب والإحباط وما إلى ذلك، من خلال تناول الحلوى والوجبات الخفيفة والقهوة بكميات كبيرة.

• السهولة النسبية في التنازل عن تناول الطعام بشكل منتظم ومتوازن – لكون الأمر غير ظاهر للعيان، على عكس الملابس والماكياج، وغيرها. يؤدي هذا الوضع إلى حالة تكون فيه التغذية هي الضحية الأولى لحالات الضغط وانعدام الوقت.

• عدم وجود الوقت والطاقة اللازمين لممارسة الرياضة بشكل منتظم.

من الممكن أن تؤدي خصائص رجال الأعمال العامة، وعاداتهم الغذائية، كما أوردناها أعلاه، إلى خلق مشكلتين غذائيتين، تزيد كل منها من صعوبة الحفاظ على تناسق الجسم وعلى نمط حياة صحي:

1. سوء التغذية: من الممكن أن تسبب حالات الضغط سوءاً كبيرا في التغذية، خصوصًا نقص السوائل والفيتامينات والمعادن. قد يكون هذا النقص أكبر أيضًا لدى سيدات الأعمال، وخصوصا خلال فترات معينة (فترة الإباضة والحمل والولادة والرضاعة، وغيرها) حيث يحتاج جسم المرأة إلى كميات كبيرة من المواد المذكورة، الأمر الذي يزيد من حدة حالة سوء التغذية. من بين نتائج سوء التغذية: تساقط الشعر، التعب والإرهاق المتزايدان، الصداع، انخفاض القدرة على التركيز، الدوار (حتى الإغماء)، بالإضافة إلى التقرحات في الفم والجهاز الهضمي، والنزيف من اللثة، وغيرها من الأعراض.

2. السمنة المفرطة: أو فائض كبير في بعض العناصر (في الغالب، الكربوهيدرات والدهون). ينشأ هذا الفائض ليس فقط نتيجة الضغط، أو ما إلى ذلك، إنما بسبب انعدام وجود نظام غذائي ووجبات منتظمة ومتوازنة، الأمر الذي يزيد من الرغبة في تناول كل ما تطاله اليد. كذلك، يؤدي استهلاك الوجبات السريعة، وتركيز الوجبات الرئيسية في ساعات متأخرة من الليل، إلى تحول غالبية الطاقة التي يتم استهلاكها إلى مواد دهنية. بالإضافة إلى كل ما ذكر، من الممكن لعوامل نفسية، مثل الغضب والإجهاد، أن تسبب الجوع وتخلق سلسلة من ردود الفعل: الإفراط في تناول الطعام الذي يسبب الغضب، فيؤدي إلى الرغبة في الإفراط في تناول المزيد الطعام، ويؤدي في نهاية المطاف إلى البدانة. كل هذا، مع قلة النشاط البدني (يبررها البعض بالتعب وضيق الوقت) التي تعتبر من العوامل التي تسبب أضرارا إضافية لصحة العديد من رجال الأعمال، وتزيد من مخاطر واحتمالات الإصابة بالبدانة.

نصائح عامة للحفاظ على الوزن - لسيدات ورجال الأعمال:

1. اهتموا كثيرا بشرب كميات كبيرة من السوائل. ضعوا أمامكم، وفي متناول يدكم، كأسا كبيرة (أو قارورة) فيها مشروب ما (من المفضل أن يكون ماءً) – فالمعدة لا تستطيع التمييز بين المواد الغذائية الصلبة والسائلة، وبالتالي فإن شرب السوائل بكثرة قد يساعدكم، في كثير من الأحيان، على التخلص من الإحساس بالجوع.

2. اهتموا بتناول وجبة الفطور. لأن التنازل عن "أهم وجبة في اليوم" قد يسبب التعب والشعور بالصداع وانخفاض القدرة على التركيز. هناك طريقة جيدة لتوفير الوقت، وهي تحضير وجبة الفطور في الليلة السابقة. بإمكانكم القيام بذلك من خلال تجهيز مخزون من الجبن والخضار والبيض المسلوق في الثلاجة.

3. اهتموا، عند تناول وجبة الغداء، بأكل اللحوم، الجبن، والكثير من الخضروات، كما يجب عليكم الاهتمام بعدم تناول الحلويات والكحول في نهاية الوجبة.

4. إذا كان لا بد من تناول "التحلاية"، فمن المفضل أن تكون سلطة فواكه بدل الأنواع الأخرى من الحلويات، مثل البوظة أو الكعك.

5. تناولوا ثلاث وجبات منتظمة خلال اليوم، بالإضافة إلى وجبتين خفيفتين.

6. خلال الرحلات الجوية، واظبوا على شرب الماء بكثرة، وطلب المأكولات الصحية.

7. يوازي صعود 30 طابقا القيام بتدريب مركز في صالة الألعاب الرياضية. ولذلك، حاولوا الحد من استخدام المصعد، وليكن صعودكم ونزولكم في المكتب، الفندق، أو المنزل، عبر الدرج (السلالم).

8. اهتموا بإيجاد وقت لممارسة تمارين اللياقة البدنية في جدولكم الزمني، حتى لو لم تكونوا في المنزل (في قاعة الفندق الرياضية، في الحديقة القريبة من الفندق، وغيرها من الإمكانيات).

وأخيرا، كونوا كبارا بلياقتكم البدنية وبصحتكم، وليس بحجم أجسامكم.

للدخول الى منتدى التغذية السليمة الرجاء الضغط هنا

من قبل ويب طب - الاثنين ، 15 أبريل 2013