زراعة القرنية: أهم المعلومات

ما هي عملية زراعة القرنية؟ وما الحالات التي قد تستدعي اللجوء لهذا النوع من الإجراءات الطبية؟ أهم المعلومات حول زراعة القرنية تجدها فيما يلي.

زراعة القرنية: أهم المعلومات

زراعة القرنية هي عملية يتم اللجوء إليها في حالات خاصة فقط. إليك أهم التفاصيل حول القرنية وحول هذا النوع من العمليات.

وظيفة القرنية

القرنية هي الطبقة الخارجية الشفافة التي تغطي كرة العين، والتي تستطيع من خلالها رؤية البؤبؤ والقزحية. تساعد القرنية على تركيز الأشعة الضوئية وتجميعها على شبكية العين، لتنتقل الصورة بعد ذلك من الشبكية إلى الدماغ.

ولكن وعندما تصاب القرنية بتلف لسبب ما، فإن درجة شفافيتها قد تتدنى أو قد يتغير شكلها، وهي أمور قد تؤثر على قدرة القرنية على تجميع الأشعة الضوئية على الشبكية، وبالتالي قد تصبح الرؤية مشوشة وغير واضحة.

من يحتاج زراعة القرنية؟ 

قد تشكل عملية زراعة القرنية علاجًا مناسبًا للمشاكل التالية:

  • تندب القرنية الناتج عن التهاب أو عدوى في العين.
  • القرنية المخروطية.
  • أمراض العين الوراثية، مثل مرض حثل فوكس (Fuchs’ dystrophy).
  • ترقق القرنية أو تورمها.
  • مشاكل في العين ناتجة عن عملية جراحية سابقة.
  • قرحة القرنية.

أنواع جراحة زراعة القرنية 

هناك عدة أنواع مختلفة لجراحة زراعة القرنية، إليك قائمة بأهمها:

1- زراعة القرنية كاملة الكثافة 

يتم في هذه الحالة استبدال القرنية بشكل كلي، إذا ما كان التلف الحاصل قد طال النسيج الخارجي والداخلي من القرنية.

يحتاج الشخص الذي يخضع لعملية زراعة القرنية كاملة الكثافة فترة طويلة نسبيًا للتعافي، وقد يحتاج الأمر ما يقارب سنة كاملة حتى يشعر المريض بأن بصره قد عاد ليصبح طبيعيًا.

2- زراعة القرنية الجزئية 

لا يحتاج الأمر هنا لاستئصال القرنية بكاملها، بل يقوم الجراح عادة بفصل الطبقة الخارجية وأحيانًا الطبقات المتوسطة من القرنية عن الطبقة الداخلية، ويتم استبدال هذه الطبقات فقط بأجزاء مناسبة من قرنية بديلة.

مدة التعافي بعد الخضوع لزراعة القرنية الجزئية هي مدة قصيرة نسبيًا مقارنة بفترة التعافي التي قد يحتاجها المريض الذي خضع للنوع السابق من عمليات زراعة القرنية، وتعتبر هذه العملية أكثر أمانًا، كما أن فرص إصابة العين بالتهاب بعد الخضوع لها تكون أقل.

3- زراعة القرنية من نوع (Endothelial keratoplasty)

في هذا النوع من عمليات زراعة القرنية، يتم فقط استبدال الطبقة الداخلية من القرنية مع ترك الطبقة الخارجية والطبقات المتوسطة من القرنية كما هي، ولهذه العملية نوعان مختلفان يتم اختيار أحدهما تبعًا لحالة المريض.

مضاعفات محتملة بعد زراعة القرنية 

خلال فترة التعافي بعد الخضوع لعملية زراعة القرنية، قد تظهر بعض المضاعفات والتعقيدات، خاصة أن هذه العملية تدخل ضمن خانة زراعة الأعضاء، لذا فإن هناك احتمال بأن يرفض الجسم القرنية الجديدة حيث يبدأ جهاز المناعة بمهاجمتها مما قد يتسبب بظهور العديد من المضاعفات.

وهذه بعض المضاعفات المرتبطة بالعملية:

  • الالتهاب والعدوى في القرنية أو في العين.
  • تسرب السوائل من القرنية.
  • نزيف في العين.
  • انفصال شبكية العين أو انفصال القرنية الجديدة.
  • الإصابة بمشاكل وأمراض في العين، مثل: الزرق، إعتام عدسة العين، التهاب باطن المقلة.

ولكن وفي معظم الحالات غالبًا ما تكلل عملية زراعة القرنية بالنجاح.

التعافي بعد زراعة القرنية

بعد الانتهاء من العملية، يوضع على عين المريض غطاء عازل أو ضماد، ويترك الضماد على العين حتى اليوم التالي أو حتى موعد المعاينة التالية عند الطبيب. 

في حال تضمنت عملية زراعة القرنية ترك بعض القطب في العين، قد تتم إزالة القطب بعد العملية بعدة أسابيع أو بعد سنة كاملة من الخضوع للعملية.

غالبًا ما يصف الطبيب للمريض قطرات عين خاصة، على المريض أن يستمر باستعمالها بشكل يومي لمدة قد تستغرق عدة أشهر أو عامًا كاملًا، وتهدف هذه القطرات لتقليل فرص حصول أي مضاعفات.

نصائح ما بعد زراعة القرنية

بعد الخضوع لعملية زراعة القرنية عليك:

  • التقيد بتعليمات وتوصيات الطبيب بدقة لتقليل فرص ظهور أي من المضاعفات المذكورة انفًا قدر الإمكان.
  • مراجعة الطبيب بشكل فوري في حال ظهور أي من المضاعفات التالية: تدني القدرة على الرؤية، ألم متزايد في العين، احمرار متزايد في العين، حساسية غير معتادة تجاه الضوء.
  • توقع أن تشعر بعدم القدرة على الرؤية بشكل طبيعي لفترة معينة إلى أن تتعافى العين.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 21 مايو 2020