سرطان العين: خطر قد يهدد حياتك

سرطان العين أحد أنواع السرطانات نادرة الحدوث، إلا أن الكشف المبكر عنه قد يفيد كثيرًا في العلاج، فماذا تعرف عنه؟ المزيد في المقال.

سرطان العين: خطر قد يهدد حياتك

سرطان العين (Eye cancer) هو أحد الأورام الخطيرة المرتبطة بأحد أجزاء العين، والتي إن لم يتم تشخيصها في وقت مبكر فقد لا يخسر فقط المريض عينه وبصره، وإنما قد يخسر حياته.

دعنا نتعرف في ما يأتي على كافة التفاصيل المتعلقة بسرطان العين، من حيث أعراضه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه:

ما هو سرطان العين؟

يعد سرطان العين متلازمة نادرة الظهور قد تصيب الأطفال والكبار، وتتسبب في ظهور ورم في في أحد أجزاء العين أو مقلته، والذي إن لم يتم علاجه قد ينتشر في أنحاء الجسم.

يطلق مصطلح سرطان العين بشكل عام على الأورام المرتبطة بالعين، إذ يوجد عدة أنواع لسرطان العين، وهي:

  • الورم الميلانيني العيني (Eye melanoma).
  • اللمفومة (Lymphoma). 
  • سرطان الخلية الحرشفية (Squamous Cell Carcinoma).
  • سرطان العين لدى الاطفال، ويطلق عليه الورم الأرومي الشبكي (Retinoblastoma).
  • الورم العيني الوعائي (Hemangioma).
  • يعد سرطان الورم الميلانيني أحد أكثر سرطانات العين شيوعًا، وهو سرطان يصيب الخلايا الصبغية الميلانينية الموجودة في العين.

أعراض سرطان العين

غالبًا ما يبدأ سرطان العين صامتًا من دون أعراض، ويتم اكتشافه عن طريق الصدفة عند إجراء فحص العين العادي، لذلك غالبًا يتم فقدان البصر دون أي ألم وقبل تشخيص المرض.

يمكن أن يشعر مريض سرطان العين بالأعراض الاتية، والتي قد لا تكون مرتبطة بسرطان العين لوحده، فقد تكون ناجمة عن مشكلات طبية أخرى:

  • تشوش الرؤية.
  • فقدان جزئي أو كامل لرؤية.
  • رؤية ومضات من الضوء.
  • رؤية نقاط متحركة، وبقع، أو خطوط متعرجة.
  • كتلة في الجفن.
  • ظهور بقع داكنة اللون على قزحية العين.

في حال ملاحظة أي من هذه الأعراض السابقة، فينصح بزيارة استشاري عيون متخصص واستشارته لتقييم الوضع من خلال إجراء الفحوصات التشخيصية.

كيف يتم تشخيص سرطان العين؟

توجد عدة طرق لإجراء التشخيص والتأكد من احتمالية الإصابة بسرطان العين، ومن أبرزها:

  • التصوير باستخدام الأمواج فوق الصوتية (Ultrasound): تستخدم الأمواج الصوتية عالية التردد لأخذ صورة داخلية للعين.
  • تصوير الأوعية فلوريسئين (Fluorescein Angiography): يتم هنا حقن العين بمادة صابغة، ثم يقوم الطبيب بالتقاط صورة لداخل العين، والتي تساعد في العثور على الإصابة إن وجدت.
  • أخذ خزعة من أنسجة العين (Biopsy): في حالات نادرة قد يحتاج الطبيب إلى أخذ خزعة من نسيج العين للتأكد من النتيجة.

ما هي إجراءات علاج سرطان العين؟

في أغلب حالات سرطانات العين الميلانينية التي يتم فيها اكتشاف سرطان العين في مراحله المبكرة وقبل انتشاره خارج العين تكون نسبة النجاح في العلاج عالية.

في حال تم تشخيص الإصابة بورم صغير في العين، لا يتم التعامل معه بشكل سريع ومباشر إذ يبقيه الطبيب تحت المراقبة؛ لمعرفة كيفية نموه وتطوره.

لكن في حال تم تشخيص الإصابة بسرطان العين، يتم القيام بعدة إجراءات علاجية:

  • العلاج بالإشعاع (Radiation)

هذا النوع من العلاج يعد النوع الأكثر شيوعًا، إذ تسلط فيه حزم الأشعة بدقة على مكان الورم لقتله، ويمكن أن تكون طريقة العلاج بالأشعة موضعية أو خارجية.

  • العلاج بالليزر(Lasers)

يتم استخدام الليزر -الأشعة تحت الحمراء- لعلاج الأورام الصغيرة والقضاء عليها، من خلال قتل الأوعية الدموية والشعيرات المغذية لها وإغلاقها.

عادةً ما يتم تسليط أشعة ليزر منخفضة القوة والتي لا تؤذي العين وإنما تسلط على الخلايا السرطانية فقط لقتلها ومنع نموها.

  • إجراء العمليات الجراحية (Surgery)

في بعض الحالات كما في أورام القزحية، قد يضطر الطبيب إلى استئصال جزء من العين لإزالة الورم، وفي بعض الحالات المتقدمة من انتشار سرطان العين قد يتم استئصال العين كاملة واستبدالها بأخرى صناعية.

مقدم من: الدكتور مانديب ساغو استشاري في جراحة العيون، المختص في مجال علاج أورام العيون لدى الأطفال والبالغين.

من قبل ويب طب - الأحد ، 9 يوليو 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 24 فبراير 2021