أهم المعلومات عن شد الترهلات بالليزر

تُعتبر الترهلات مصدر قلق للعديد من السيدات وتؤثر على الحياة اليومية، سنتحدث في هذا المقال عن أهم ما يجب أن تعرفه عن شد الترهلات بالليزر.

أهم المعلومات عن شد الترهلات بالليزر

الترهلات (Stretch marks) هي خطوط طويلة وضيقة تظهر على الجلد، وتحدث عندما يتم شد الجلد بشكل مفاجئ، فتتلف ألياف الجسم المرنة بعمق تحت البشرة، لنتعرف من خلال المقال الاتي على أبرز المعلومات عن شد الترهلات بالليزر:

شد الترهلات بالليزر

شد الترهلات بالليزر هو توجيه أشعة ضوئية مركزة بطول موجي معين إلى علامات التمدد، مما يحفز نمو جديد للكولاجين والإيلاستين (Elastin) ويهدئ الندوب، وقد تعتبر علاجات الليزر أكثر نجاحًا على الترهلات الحديثة، حيث يشير اللون الأحمر والوردي لعلامات التمدد على وجود أوعية دموية تعمل في الجلد وتساعد على الشفاء بشكل أسرع.

بينما تعتبر العلامات البيضاء أكثر صعوبة في العلاج وذلك بسبب نقص الأوعية الدموية مما يعني انخفاض الكولاجين فيها، ويوجد نوعان من الليزر لشد ترهلات الجلد:

1. الليزر الاستئصالي

يعمل الليزر الاستئصالي على إزالة الطبقة الخارجية من الجلد، تاركًا مكانه جلدًا أحدث وأكثر نعومة، ويساعد في إنتاج الكولاجين في الجلد مما يؤدي إلى تليين ندوب الترهلات المرتفعة عن طريق تسخين الأدمة، ومن الأمثلة على الليزر الاستئصالي:

  • ليزر ثاني أكسيد الكربون (Co2 Laser).
  • ليزر الإربيوم (Erbium Laser).

كما من الممكن استخدام الليزر الاستئصالي الذي يعتمد على ثاني أكسيد الكربون للندب الأعمق.

2. الليزر غير الاستئصالي

الليزر غير الاستئصالي هو ليزر ألطف على الجلد لا يزيل الطبقة العليا من الجلد بل يحفز إنتاج الكولاجين والإيلاستين فيساعد على شفاء الندوب، كما يعمل بشكل أفضل على الترهلات الحديثة ويعطي نتائج جيدة على الترهلات بيضاء اللون، ويعتبر أقل فاعلية من الليزر الاستئصالي.

من الممكن إجراء الليزر الاستئصالي وغير الاستئصالي بتقنية الليزر الجزئي الذي يقوم بترك أعمدة مجهرية من الأنسجة غير المعالجة في منطقة العلاج، إذ يقلل الليزر الجزئي من الاثار الجانبية ويقصر وقت الشفاء.

نصائح عن شد الترهلات بالليزر

من المعلومات المهمة المتعلقة بشد الترهلات بالليزر:

  • يحتاج المريض إلى عدة جلسات من أجل شد الترهلات بالليزر، ويعتمد عدد الجلسات على شدة العلامات ونوع الليزر المستخدم.
  • يظهر بعض الاحمرار والتورم لبضعة أيام بعد التعرض لأشعة الليزر.
  • تقدر الجمعية الأمريكية تحسنًا بنسبة 20% -60% من منظر الترهلات، وشد الترهلات بالليزر لا يعمل على إزالة كاملة لعلامات التمدد.
  • يجب استشارة الطبيب قبل البدء بالجلسات، حيث يؤثر التاريخ الصحي، والأدوية الحالية، والنتائج المنتظرة على عدد الجلسات.
  • يقوم الطبيب باستخدام مخدر موضعي على المنطقة ومن ثم تحريك شعاع الليزر فوق المنطقة المعالجة.
  • يزيد الليزر الاستئصالي من الاثار الجانبية، مثل: الحكة، والنزيف حيث تكون الاثار الجانبية لليزر غير الاستئصالي أقل وفترة الشفاء أقصر.
  • تصبح الترهلات باهتة بشكل متزايد أثناء تكرار الجلسات، ويجب مشاهدة تلاشي العلامات بعد شفاء الجلد وتساقط القشرة.
  • ينصح بعدم إجراء علاج الليزر لذوي البشرة الداكنة، حيث تؤدي إلى فرط التصبغ وبقع داكنة على الجلد.

أسباب ترهلات الجلد

يمكن أن تظهر الترهلات في الحالات الاتية:

  • فقدان الوزن السريع أو زيادة الوزن.
  • نمو العضلات السريع.
  • طفرة نمو في سن البلوغ.
  • جراحة تكبير الثدي.
  • أثناء استخدام الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids) الموضعية، نتيجة بعض الاضطرابات الوراثية.
  • بعض الحالات المرضية، مثل: متلازمة مارفان (Marfan syndrome) التي تسبب انخفاض المرونة في أنسجة الجلد، ومتلازمة كوشينغ (Cushing's syndrome).
  • الحمل.

الجدير بالعلم أنه لا يمكن التخلص من الترهلات مثلها مثل أي ندبة ولكن قد يساعد العلاج في جعلها أقل وضوحًا، وتتوفر العديد من المستحضرات الطبية، مثل: الكريمات، والزيوت، والمواد الهلامية التي تستخدم كعلاجات لتمدد الجلد على الرغم من قلة الأدلة الطبية التي تدعم فعاليتها.

حيث ظهر العديد من الإجراءات التي يقوم بها أطباء الجلد لجعل الترهلات أقل وضوحًا، مثل: التقشير الكيميائي، وشد الترهلات بالليزر، والموجات فوق الصوتية، وعملية الكشط الجلدي.

من قبل د. بيسان شامية - الأربعاء ، 19 أغسطس 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 28 يونيو 2021