شعر الجسم: ما الطبيعي؟

شعر الجسم القصير الذي يغطي معظم أنحاء جسمك، والذي يبدأ بالظهور في الطفولة لتصبح أكثر كثافة وانتشارًا خلال المراهقة، ما الطبيعي فيه؟ وما غير الطبيعي؟

شعر الجسم: ما الطبيعي؟

زغب الجسم (Vellus hair) أو شعر الجسم هو الشعر القصير الرقيق الذي يغطي معظم أجزاء جسم الإنسان، ويختلف هذا في طوله وكثافته من شخص لاخر، ولكنه وفي كافة الأحوال يلعب دورًا هامًا في حماية البشرة من العوامل الخارجية الضارة، والحفاظ على دفء الجسم.

الفرق بين زغب الجسم وشعر الجسم الدائم

ويختلف زغب الجسم عن ما يسمى بشعر الجسم الدائم (Terminal hair) فالشعر الدائم هو ذلك الشعر الذي ينمو ليصبح أكثر طولًا وكثافة على فروة الرأس وفي المناطق التي يتواجد فيها بشكل بقعة كثيفة، مثل: منطقة العانة، والإبطين، والذقن.

وقد يظهر شعر الجسم الدائم في مناطق أخرى من الجسم على شكل شعرات متفرقة ضمن زغب الجسم الناعم خلال البلوغ، وهو أمر طبيعي تمامًا.

وعليك أن تعرف الأمور الاتية عندما يتعلق الأمر بشعر الجسم:

  • تختلف هذه الشعيرات الصغيرة في الكثافة والطول واللون من شخص لاخر.
  • قد يكون شعر الجسم مرئيًا فقط عن قرب وفي الإضاءة الجيدة، أو قد يكون مرئيًا بشكل كبير وعن بعد.
  • قد تكون كثافة شعر الجسم أكبر في مناطق معينة من الجسم.
  • لا تعني إصابة الشخص بحالة من الصلع الوراثي، كما في صلع الرجال بالضرورة أنه سيفقد أيًا من الزغب أو من شعر الجسم، بل سيستمر هذا بالنمو والظهور.
  • يبدو الزغب غالبًا أكثر وضوحًا في النساء والأطفال عنه في الذكور، وذلك نظرًا لأن كمية الشعر الدائم لدى الذكور بطبيعة الحال أكثر من تلك التي تظهر على أجسام الأطفال والإناث.

ومن الجدير بالذكر أن شعر الجسم لديه بنية مشابهة لبنية الشعر الدائم، ولكن على عكس الشعر الدائم، يفتقر شعر الجسم لما يسمى (Medulla)، وهو الجزء المسؤول في الشعر الدائم عن إطالة ودعم وتقوية الشعرة.

وبر الجنين وشعر الجسم: ما الفرق؟

ينمو الوبر (Lanugo) على جسم الجنين أثناء تواجده في الرحم، ويعمل على حماية الجنين من السوائل الأمنيوسية، وعادة ما يتساقط هذا قبل أو بعد الولادة مباشرة.

وغالبًا ما يظهر على الرضع الذين ولدوا قبل الأوان كميات أكبر من هذا النوع من الوبر، كما قد يبدو هذا الوبر داكنًا بشكل أكبر عند بعض الرضع، ولكن في جميع الأحوال يتساقط هذا النوع من الوبر في النهاية ليستبدل بزغب الجسم.

ما الطبيعي من غير الطبيعي في شعر الجسم؟

تختلف كمية شعر الجسم من شخص لاخر، كما أنها عرضة للتغير تبعًا لكل من:

  • العمر.
  • التغييرات الهرمونية.

وقد يبدو شعر الجسم أكثر وضوحًا عند بعض الأشخاص بسبب كثافة الشعرة نفسها أو طولها أو لون بشرة الشخص، وغالبًا لن يدل شعر الجسم على أي تغيرات أو مشكلات صحية لدى الشخص، إلا في حالات معينة، فقد يصبح زغب الجسم شعرًا دائمًا بسبب بعض التغييرات الهرمونية.

قد تطرأ بعض التغييرات على شعر الجسم والشعر الدائم كما في الحالات الاتية:

  • قد تؤثر بعض الأدوية، مثل: العلاجات الكيماوية على الشعر الدائم فتسبب تساقطه أو تغير من بنيته ليصبح زغبًا بعد أن كان دائمًا.
  • قد يصبح زغب الجسم أقصر مع التقدم في العمر، مما يجعل الشخص يبدو وكأنه خسر كمية من شعر جسمه.

هل من الممكن أن يتحول شعر الجسم إلى شعر دائم؟

لا تختلف بصيلات شعر الجسم عن بصيلات الشعر الدائم، مثل: شعر الرأس في شيء، بل وفي العديد من الحالات قد يتحول جزء من شعر الجسم إلى شعر دائم أو العكس خاصة خلال مرحلة البلوغ كما في الحالات الاتية:

  • يتحول جزء من شعر الرقبة والوجنتين إلى شعر دائم لتظهر اللحية مثلًا لدى الذكور وبعض الإناث.
  • يتحول جزء من الشعر الدائم من شعر الرأس إلى زغب لدى من يعانون من فقدان الشعر والصلع.

شعر الجسم والصلع

يعد الصلع الوراثي الذي يصيب الرجال أكثر أنواع الصلع انتشارًا بين الرجال، وقد يصيب النساء كذلك أحيانًا، وينشأ هذا النوع من الصلع عن قيام هرمون معين يدعى الديهدروتستوسترون (DHT) بمهاجمة بصيلات الشعر، ونتيجة لذلك:

  • تصبح الشعرة ضعيفة جدًا.
  • تصبح أكثر عرضة للسقوط، وهو ما يحصل بعد فترة بالفعل.
  • تكون الشعرة إذا نمت من جديد ضعيفة وأشبه بالزغب وباقي شعر الجسم.

وهناك العديد من الأدوية التي تحاول عكس ما يحصل عبر:

  • إيقاف تأثير الهرمون المذكور على بصيلات الشعر.
  • زيادة كمية الدم المتدفق إلى بصيلات الشعر، والذي يعد أمرًا مهمً في عملية نمو الشعرة.

إذا شعرت بأي تغيرات غريبة في شعر الجسم في سن النضج قم باستشارة الطبيب، إذا أن التغييرات الهرمونية تعد طبيعية في مرحلة البلوغ، أما بعد ذلك فقد تكون مؤشرًا على مشاكل صحية معينة.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 1 نوفمبر 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 27 أبريل 2021