صداع الزكام: تعرف على أسبابه وكيفية التخفيف منه

مع اقتراب فصل الشتاء تكثر الإصابة بالزكام ويزداد الشعور بالصداع، فما هو صداع الزكام؟ وكيف يمكن التخفيف منه؟ الإجابات تجدونها في المقال.

صداع الزكام: تعرف على أسبابه وكيفية التخفيف منه

يعد صداع الزكام أحد أعراض الزكام المزعجة، فما هو صداع الزكام؟ وكيف يمكن التخفيف منه؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في ما يأتي:

ما هو صداع الزكام؟

ينتج صداع الزكام بسبب تورم الأغشية المخاطية في الأنف وزيادة تكون المخاط الناتج عن الزكام، الأمر الذي يؤدي إلى الصداع بسبب زيادة الضغط داخل الجيوب الأنفية وانسدادها واحتقان الأنف.

كما قد ينتج صداع الزكام بسبب الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية.

أعراض صداع الزكام

يوجد العديد من الأعراض التي قد ترافق صداع الزكام، ونذكر منها:

  • ازدياد حدة الصداع عند الحركة، وخاصةً عند الاستلقاء أو الركوع.
  • الشعور بالصداع خلف العيون أو الجبهة أو عظام الخد أو الأنف.
  • سيلان الأنف أو احتقانه.
  • الشعور بالتعب وبالام في المفاصل.
  • السعال والشعور بالام في الحلق.

كيفية التخفيف من صداع الزكام وأعراض الزكام الأخرى

عادةً ما يتم شفاء الزكام الناتج عن الالتهاب الفيروسي من تلقاء نفسه في غضون أسبوع أو أسبوعين من الإصابة، لكن هناك عدة طرق منزلية وأخرى دوائية يمكن من خلالها التخفيف من الزكام والأعراض الأخرى المرافقة له، كالاتي:

1. كيفية التخفيف من صداع الزكام والأعراض الزكام الأخرى بالطرق المنزلية

يمكن اتباع العديد من الخطوات المنزلية التي تساعد في التخفيف من صداع الزكام، مثل:

  • الإكثار من شرب الماء

يساعد شرب الماء في التخفيف من الزكام عن طريق تهدئة الحلق وترقيق وحل المخاط المسبب لانسداد الأنف والجيوب الأنفية.

بالإضافة إلى الماء يوجد العديد من السوائل التي تساهم في التخفيف من أعراض الزكام، مثل: الحليب الدافئ، والعصائر المخففة، وشاي الأعشاب، وشوربة الدجاج مع ضرورة تجنب المشروبات الغنية بالكافيين.

  • استخدام الجهاز المرطب

يزيد الجهاز المرطب من رطوبة الهواء، مما يساعد في التخفيف من الاحتقان وصداع الزكام، مع ضرورة الحرص على تنظيف الأجهزة بشكلٍ يومي لمنع نمو البكتيريا والفطريات.

  • استخدام الكمادات الدافئة

يمكن وضع الكمادات الدافئة على مكان الشعور بالصداع للتخفيف منه.

  • تناول العسل

يمكن تناول العسل لوحده أو عن طريق إذابته في الماء، فهو يساعد على ترطيب الحلق والتخفيف من السعال.

  • شرب منقوع الأعشاب

من الممكن أن تساهم بعض الأعشاب في التخفيف من أعراض الزكام، ومن هذه الأعشاب نذكر اللبلاب والكافور والزعتر.

2. كيفية التخفيف من صداع الزكام والأعراض الزكام الأخرى بالأدوية

يوجد العديد من الأدوية التي تساعد في التخفيف من صداع الزكام، مثل:

  • مسكنات الألم

يمكن استخدام مسكنات الألم التي تباع دون وصفة، مثل: الأسيتامينوفين (​Acetaminophen) والايبوبروفين (Ibuprofen) لتخفيف الصداع.

الجدير بالذكر أنه لا يجب استخدام الأسبرين من قبل الأطفال والمراهقين؛ لاحتمالية إصابتهم بمتلازمة راي.

  • مزيلات الاحتقان

تساعد مزيلات الاحتقان الأنفية أو الفموية في التخفيف من التورم وكمية المخاط الموجودة في الغشاء الداخلي للأنف.

الجدير بالذكر أنه لا يجب استخدام بخاخات مزيل الاحتقان الأنفية لمدة تتجاوز 3 أيام، كما لا يمكن استخدام مزيلات الاحتقان الفموية لمدة تتجاوز 7 أيام.

  • المحلول الملحي

يمكن استخدام بخاخ أو نقاط المحلول الملحي في الأنف لترقيق المخاط، كما يمكن الغرغرة با ستخدام المحلول الملحي لتهدئة الام الحلق.

  • بخاخات الأنف الستيرويدية

يمكن استخدام بخاخات الأنف الستيرويدية للتخفيف من احتقان الأنف وصداع الزكام المصاحب له.

  • المكملات الغذائية

تساعد بعض المكملات الغذائية في علاج الزكام والتخفيف من صداع الزكام، ومن هذه المكملات نذكر: فيتامين ج، وفيتامين د، والزنك، والقنفذية.

6. المضادات الحيوية

يتم اللجوء إلى المضادات الحيوية مثل المضادات البكتيرية أو المضادات الفطرية في حال وجود التهاب غير فيروسي؛ إذ أن الالتهابات الفيروسية عادةً ما تشفى من تلقاء نفسها.

من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس ، 17 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الثلاثاء ، 1 يونيو 2021