طرق الوقاية من مخاطر الكورتيزون

يستخدم الكروتيزون في علاج كثير من المشكلات الصحية، وفي المقابل، يسبب أضرار وآثار سلبية على الصحة، فكيف يمكن الوقاية منها؟

طرق الوقاية من مخاطر الكورتيزون

يعتبر الكورتيزون واحداً من الأدوية التي يصفها الطبيب في حالات معينة، وتساعد في العلاج بصورة كبيرة، حيث أنه يحسن من كفاءة الجسم وقيام كثير من الأعضاء بوظائفها بصورة أفضل.

والكورتيزون هو هرمون الكورتيكوستيرويد الذي يفرز عن طريق الغدة الكظرية، ويساعد في تنظيم عملية الأيض ويقاوم الإلتهابات كما أنه يعزز المناعة في الجسم، ويعالج كثير من مشاكل الدم وخلل الهرمونات.

الأعراض الجانبية

بعد إستخدام الكورتيزون لفترات طويلة، يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من الأعراض الجانبية، وهي:

  • إضطرابات في المعدة: وشعور بالام وتقلصات، وكذلك صعوبة التبرز والإصابة بالإمساك.
  • الام في المفاصل والعظام: وصعوبة تحريكها، ويشمل هذا على مختلف العظام في الجسم.
  • عدم إنتظام الدورة الشهرية: فيمكن أن تتأخر عن موعدها، نتيجة الخلل في الهرمونات، وكذلك قد يلاحظ نمو شعر زائد في الجسم.
  • الشعور بالتوتر والقلق: والميل للعزلة والإكتئاب، حيث يؤثر الكورتيزون على الحالة النفسية.
  • تغير لون البراز: فقد يصبح داكناً ويميل لونه إلى الأسود.
  • الحاجة المتكررة إلى التبول: والشعور الدائم بالعطش.
  • سهولة الإصابة بالجروح: والنزيف، وصعوبة إلتئام الجرروح سريعاً.
  • الغثيان والتقيؤ: أحد أبرز أعراض الكورتيزون، وغالباً ما يكون لون القيىء بني داكن.
  • إلتهاب الحلق: مما يؤدي إلى الام الحلق وصعوبة البلع، وقد يصحبها إرتفاع درجة الحرارة.
  • ضعف الرؤية: خلال فترة العلاج، فيشعر المريض بوجود ضباب أمام العين، والإصابة بالدوار وصعوبة التركيز.
  • تورمات وإنتفاخات في الوجه: وكذلك في مناطق مختلفة من الجسم مثل القدمين، ولكن يكون الوجه ملحوظاً بصورة أكبر.
  • إضطرابات في ضربات القلب: سواء سرعة نبضات القلب أو عدم إنتظامها.
  • الضعف والهزل: يسبب الكورتيزون شعوراً بالكسل والخمول، لأنه يؤثر على نشاط الجسم والغدد المسؤولة عن الطاقة والحيوية، وبالتالي يشعر المصاب بالتعب والإرهاق.

كيفية تجنب مخاطر الكورتيزون

إذا كان العلاج الأمثل للحالة عن طريق تناول الكورتيزون، فيجب أخذ الإحتياطات لتقليل إحتمالية الشعور بأعراضه الجانبية.

ويمكن القيام ببعض الأمور التي تساعد في الوقاية من مخاطر الكورتيزون، وتشمل:

حيث أن هناك بعض الأمراض التي لا ينصح بتناول الكورتيزون أثناء الإصابة بها، لأنها ستسبب مضاعفات خطيرة على الصحة، مثل مرض السكري، أمراض القلب، إرتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى والكبد.

كما أن الأشخاص المصابين بأمراض نفسية وإكتئاب، لن يناسبهم العلاج بالكورتيزون.

  • الإلتزام بالجرعة والأوقات المحددة: إن العلاج بالكورتيزون أمر شديد الدقة ويستلزم الحرص، فيجب أن يتناول المريض الجرعات المحددة من قبل الطبيب ولا يقلل أو يزيد منها، كذلك يجب تناوله في الأوقات المحددة.

وعلى المريض ألا يوقف العلاج دون إستشارة الطبيب حتى وإن شعر بتحسن في حالته، لأن هذا يسبب مضاعفات خطيرة.

  • الإلتزام بنظام غذائي صحي: لأن الكورتيزون يسبب زيادة الوزن بشكل كبير، ولذلك فإن تناول الأطعمة التي تزيد الوزن مثل السكريات والدهون قد تساعد في إكتساب المزيد من الكيلوغرامات.

كما أن النظام الصحي يضمن عدم الإصابة بإضطرابات في المعدة، حيث أن الأطعمة الدسمة يمكن أن تصيب المريض بتقلصات وصعوبة في الهضم والإمساك.

  • المتابعة الدائمة مع الطبيب: فهذا يساعد في إكتشاف أي أعراض جانبية مبكراً قبل تفاقم المشكلة، وإتخاذ الإحتياطات اللازمة لأي اثار سلبية محتملة.

كما يجب زيارة الطبيب في حالة الشعور بأي إضطرابات صحية أو مشكلات في الجسم بعد تناول الكورتيزون.

  • القيام بالفحوصات الدورية: للتأكد من عدم وجود أي تغييرات سلبية في الجسم، مثل قياس ضغط الدم وفحص السكري وفحص العظام عن طريق الأشعة، وكذلك قياس الوزن.

  • عدم إستخدام العلاج بالكورتيزون إلا بإستشارة الطبيب: لأن العلاج بالكورتيزون له محددات ويمكن أن يسبب مخاطر، ولذلك يجب أن يكون اللجوء له إضطرارياً وفقاً لما يقره الطبيب.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 31 ديسمبر 2018