سرعة نبضات القلب: 6 أسباب مرضية تؤدي إليها

تعد سرعة نبضات القلب أحد الأعراض التي تشير إلى الإصابة ببعض الأمراض، تعرف على أهم الأسباب المرضية التي قد تؤدي إلى ذلك.

سرعة نبضات القلب: 6 أسباب مرضية تؤدي إليها

قد يعاني الفرد من سرعة نبضات القلب نتيجة لبذل مجهود كبير، مثل: ممارسة الرياضة أو الشعور بعاطفة قوية وإن لم تكن الأسباب الشائعة هي المسؤولة عن سرعة نبضات القلب، فقد يكون مؤشرًا للإصابة بأحد الأمراض.

أسباب سرعة نبضات القلب

هناك العديد من الأسباب المرضية التي قد تؤدي إلى سرعة نبضات القلب، ومن أبرزها ما يأتي:

1. فقر الدم (Anemia)

إن فقر الدم يعد من الأمراض المرتبطة بشكل مباشر مع نبضات القلب السريعة ووجود اضطرابات بها.

وتفسير هذا أنه عند الإصابة بفقر الدم يقوم القلب بضخ كمية دم أكثر من الطبيعي، حتى يعوض نقص الأكسجين في الدم.

ويحدث نقص الأكسجين في الدم عندما ينقص الهيموغلوبين المسؤول عن حمل الأكسجين، وهو ما يسمى بالأنيميا أو فقر الدم.

ومع تراجع نسبة الهيموغلوبين بصورة كبيرة يمكن أن يحدث فشل في القلب.

2. فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism)

عندما يصاب الجسم بفرط نشاط الغدة الدرقية فهذا يعني إفراطها في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، مما قد يؤثر على كافة أعضاء الجسم ومن ضمنها القلب.

حيث يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى سرعة نبضات القلب، والعكس، فقد يحدث انخفاض في معدل نبضات القلب في حالة الإصابة بقصور الغدة الدرقية.

3. اضطرابات مستويات المعادن في الدم

يتسبب خلل الهرمونات في الجسم إلى حدوث اضطرابات في مستويات المعادن المهمة، مثل: انخفاض في الصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنسيوم، أو ارتفاع الكالسيوم.

فهذه المعادن هامة جدًا لصحة الجسم وقدرته على القيام بمختلف وظائفه، كما أنها تساهم في تنظيم ضربات القلب، وأي خلل بها قد يؤثر على المعدل الطبيعي للنبضات.

وقد يتصور البعض أن اضطرابات المعادن أمر بسيط، ولكنه في الحقيقة يصبح خطير إذا تم إهماله، لأنه يؤثر على صحة القلب والجسم بشكل عام.

4. انخفاض ضغط الدم

من أبرز الأمور التي تؤدي إلى سرعة ضربات القلب هي الإصابة بانخفاض ضغط الدم، حيث تزداد معدلات الضربات للحفاظ على مستويات ضغط الدم في الجسم.

كما أن ارتفاع ضغط الدم يؤثر على معدل نبضات القلب ويصيبها بالاضطراب، لأنه ينتج عن انفعال شديد أو غضب، مما يسبب التسارع وخفقان القلب.

وهناك أسباب أخرى لسرعة النبضات متعلقة بصحة القلب، مثل: تصلب وانسداد الشرايين، أو قصور القلب، أو حدوث اعتلال في توصيل الشبكة الكهربائية في القلب.

5. مرض السكري (Diabetes)

المصاب بمرض السكري هو الأكثر عرضةً للإصابة بأمراض القلب، مثل: تصلب الشرايين وقصور القلب.

ويمكن تفسير هذا بأن تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية يؤدي إلى تصلب الشرايين التاجية.

يمكن أن يبدأ مرض القلب في الظهور والتطور قبل تشخيص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وبالطبع تؤدي أمراض القلب إلى تسارع واختلال في نبضات المصاب سواء بالسرعة أو الانخفاض وفقًا للحالة المرضية.

6. انخفاض كمية السوائل بالجسم (Dehydration)

يؤدي انخفاض كمية السوائل بالجسم والإصابة بالجفاف عادةً إلى عدم انتظام وسرعة نبضات القلب، وذلك نتيجة عدم شرب الكميات الكافية من الماء والسوائل بشكل عام.

ولكن لا يمكن اعتبار هذا مرض خطير، فمع الانتظام على شرب السوائل والماء بمقدار لا يقل عن 8 أكواب يوميًا، سوف يستعيد الجسم صحته وتعود ضربات القلب إلى معدلاتها الطبيعية.

نصائح عند الإصابة بسرعة نبضات القلب

وفي حالة الشعور بسرعة نبضات القلب الناتج عن الأسباب المؤقتة يجب القيام بالاتي:

1. تهدئة النفس

 إن كان هذا التسارع ناتجًا عن الانفعال الشديد والتوتر، عندها يجب أن تقوم بتهدئة نفسك والابتعاد عن مصدر هذا التوتر.

وينصح بتغيير الوضع الذي تكون عليه أثناء الغضب، فإن كنت نائمًا فلتجلس، وإن كنت جالسًا فلتقف، وإن كنت واقفًا فلتمشي قليلًا.

2. التوقف عن بذل مجهود

المجهود الزائد غالبًا ما يؤدي إلى سرعة ضربات القلب، ولكن إذا تسبب في الام يجب التوقف عن هذا المجهود وأخذ قسط من الراحة.

وعادةً ما يصاب ممارسو الرياضة بسرعة خفقان القلب نتيجة قيامهم بمجهود كبير، وكذلك تزداد احتمالية سرعة ضربات القلب لدى الأشخاص الذين يتمتعون بأوزان ثقيلة.

3. التوقف عن شرب الكافيين

فتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين تزيد من سرعة ضربات القلب، وكذلك الأدوية التي تحتوي على نفس المادة، وبشكل عام ينصح بعدم الإكثار من هذه المنبهات والاعتدال في تناولها حتى لا تسبب أضرار للجسم والقلب.

4. شرب السوائل المفيدة

ينصح في أغلب الأحيان بشرب السوائل المفيدة، مثل: الماء وغيرها، وذلك من أجل تعويض الجسم عما يفقده من السوائل من جسمه خلال يومه.

بالإضافة إلى أهميتها في التقليل من خطر إصابة الفرد بسرعة نبضات القلب، ومشاكل القلب الأخرى المحتملة.

5. الحذر من تناول الأدوية

إن معظم الأدوية التي قد يلجأ لها العديد من الأفراد من أجل الشفاء والتعافي من بعض الحالات الصحية المختلفة قد ينجم عنها بعض الاثار الجانبية على صحة الفرد، ومن ضمنها خفقان القلب.

ولذلك يجب عدم تناول واستخدام هذه الأدوية إلا بوصفة من الطبيب، وكذلك الالتزام بالجرعات المحددة، والموصى بها.

6. الاستخدام المعتدل للأملاح

إن الإكثار من استخدام الأملاح يسبب حدوث اضطرابات على القلب، لذلك يفضل التقليل منها والإكثار من الأغذية الصحية كالخضروات والفواكه.

وأما في حال تكرار الشعور بسرعة ضربات القلب، عندها يستلزم مراجعة الطبيب وعرض الحالة التي يمر بها المصاب للبدء في عمل الإجراءات والفحوصات اللازمة التي تحدد سبب هذه المشكلة.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 27 أغسطس 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 16 مارس 2021