سرعة نبضات القلب: 6 أسباب مرضية تؤدي إليها

تعتبر سرعة ضربات القلب أحد الأعراض التي تؤشر بالإصابة ببعض الأمراض، تعرف على أهم الأسباب المرضية التي قد تؤدي إلى ذلك.

سرعة نبضات القلب: 6 أسباب مرضية تؤدي إليها

في الحالات الطبيعية، يخفق قلب الشخص البالغ ما بين 60 إلى 100 مرة في الدقيقة الواحدة، ولكن قد يشعر الشخص بسرعة في خفقان القلب بشكل مفاجئ.

يسهل الشعور بهذه السرعة في ضربات القلب لأن الضربات الطبيعية هي التي يمر فيها الدم في تيار منتظم بالقلب، أما الضربات السريعة فيحدث خلل في مرور الدم وتسارع النبضات.

ويمكن أن يحدث هذا نتيجة لبذل مجهود كبير مثل ممارسة الرياضة أو الشعور بعاطفة قوية سواء توتر وقلق شديد أو إثارة تجاه موقف ما، وإن لم تكن الأسباب الشائعة هي المسؤولة عن سرعة نبضات القلب، فقد يكون مؤشراً للإصابة بأحد الأمراض.

أسباب مرضية لتسارع نبضات القلب

فما هي أبرز الأسباب المرضية التي تؤدي إلى سرعة نبضات القلب؟

1- فقر الدم

من الأمراض المرتبطة بشكل مباشر مع نبضات القلب السريعة ووجود إضطرابات بها.

وتفسير هذا أنه عند الإصابة بفقر الدم يقوم القلب بضخ كمية دم أكثر من الطبيعي، حتى يعوض نقص الأكسجين في الدم.

ويحدث نقص الأكسجين في الدم عندما ينقص الهيموجلوبين المسؤول عن حمل الأكسجين، وهو ما يسمى بالأنيميا أو فقر الدم.

ومع تراجع نسبة الهيموجلوبين بصورة كبيرة يمكن أن يحدث فشل في القلب.

2- فرط الغدة الدرقية

عندما يصاب الجسم بفرط نشاط الغدة الدرقية فهذا يعني زيادة نسبة الخصر على صحة المصاب، لأن هذا يؤثر على كافة أعضاء الجسم ومن ضمنها القلب.

حيث يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى سرعة خفقان القلب، والعكس، فيحدث إنخفاض في معدل ضربات القلب في حالة الإصابة بقصور الغدة الدرقية.

وتزداد ضربات القلب مع فرط الغدة الدرقية نتيجة إفراطها في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.

3- إضطرابات الأملاح في الدم

يتسبب خلل الهرمونات في الجسم إلى حدوث إضطرابات الأملاح في الدم، مثل إنخفاض في الصوديوم والبوتاسيوم والمغنسيوم أو إرتفاع الكالسيوم.

فهذه الأملاح هامة جداً لصحة الجسم وقدرته على القيام بمختلف وظائفه، كما أنه تساهم في تنظيم ضربات القلب، وأي خلل بها يؤثر على المعدل الطبيعي للنبضات.

وقد يتصور البعض أن إضطرابات الأملاح في الدم مرض بسيط، ولكنه في حقيقة الأمر يصبح خطير إذا تم إهماله، لأنه يؤثر على صحة القلب والجسم بشكل عام.

4- إنخفاض ضغط الدم

من أبرز الأمور التي تؤدي إلى سرعة ضربات القلب هو الإصابة بإنخفاض ضغط الدم، حيث تزداد معدلات الضربات للحفاظ على مستويات ضغط الدم في الجسم.

كما أن إرتفاع ضغط الدم يؤثر على معدل نبضات القلب ويصيبها بالإضطراب، لأنه ينتج عن إنفعال شديد أو غضب، مما يسبب التسارع في خفقان القلب.

وهناك أسباب أخرى متعلقة بصحة القلب مثل تصلب وإنسداد الشرايين، قصور القلب، أو حدوث إعتلال في توصيل الشبكة الكهربائية في القلب.

5- مرض السكري

مريض السكري هو الأكثر تعرضاً للإصابة بأمراض القلب مثل تصلب الشرايين وقصور القلب.

ويمكن تفسير هذا بأن تراكم الكوليسترول في الأوعية الدموية يؤدي إلى تصلب الشرايين التاجية، وغالباً ما يحدث ذلك قبل إرتفاع نسبة السكر في الدم.

يمكن أن يبدأ مرض القلب في الظهور والتطور قبل تشخيص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وبالطبع تؤدي أمراض القلب إلى تسارع إختلال في نبضاته سواء بالسرعة أو الإنخفاض وفقاً للحالة المرضية.

6- إنخفاض كمية السوائل بالجسم

يؤدي إنخفاض كمية السوائل بالجسم والإصابة بالجفاف نتيجة عدم شرب الكم الكاف من الماء إلى عدم إنتظام ضربات القلب.

ولكن لا يمكن إعتبار هذا مرض خطير، فمع الإنتظام على شرب السوائل والماء بمقدار لا يقل عن 8 أكواب يومياً، سوف يستعيد الجسم صحته وتعود ضربات القلب إلى معدلاتها الطبيعية.

نصائح عند الإصابة بسرعة نبضات القلب

وفي حالة الشعور بخفقان القلب الناتج عن الأسباب المؤقتة يجب القيام بالاتي:

  • تهدئة النفس: إن كان هذا التسارع ناتجاً عن الإنفعال الشديد والتوتر، وبالتالي يجب أن تقوم بتهدئة نفس والإبتعاد عن مصدر هذا التوتر.

وينصح بتغيير الوضع الذي تكون عليه أثناء الغضب، فإن كنت نائماً فلتجلس، وإن كنت جالساً فلتقف، وإن كنت واقفاً فلتمشي قليلاً.

  • التوقف عن بذل مجهود: المجهود الزائد غالباً ما يؤدي إلى سرعة ضربات القلب، ولكن إذا تسبب في الام يجب التوقف عن هذا المجهود وأخذ قسط من الراحة.

وعادةً ما يصاب ممارسو الرياضة بسرعة خفقان القلب نتيجة قيامهم بمجهود كبير، وكذلك تزداد إحتمالية سرعة ضربات القلب لدى الأشخاص الذين يتمتعون بأوزان ثقيلة.

  • التوقف عن شرب الكافيين: فتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين تزيد من سرعة ضربات القلب، وكذلك الأدوية التي تحتوي على نفس المادة.

وبشكل عام ينصح بعدم الإكثار من هذه المنبهات والإعتدال في تناولها حتى لا تسبب أضرار للجسم والقلب.

  • شرب السوائل المفيدة: لتعويض الجسم عما يفقده من سوائل، لأن النقص في السوائل يزيد من فرص سرعة نبضات القلب.
  • الحذر من تناول الأدوية: فمعظم الأدوية لها اثار جانبية على الصحة، ومن ضمنها خفقان القلب، ولذا يجب عدم تناول الأدوية إلا بوصف من الطبيب، وكذلك الإلتزام بالجرعات المحددة.
  • الإستخدام المعتدل للأملاح: لأن الإكثار منها يسبب حدوث إضطرابات فيها مما يؤثر على القلب، ويفضل التقليل منها والإكثار من الأغذية الصحية كالخضروات والفاكهة.

أما إذا تكرر الشعور بسرعة ضربات القلب، فيستلزم سرعة التوجه للطبيب وعرض الحالة التي يمر بها المصاب للبدء في عمل الإجراءات والفحوصات اللازمة التي تحدد سبب هذه المشكلة.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 27 أغسطس 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 3 يوليو 2019