اضرار الكافيين وفوائده: بين الحقائق والخرافات!

ما هي الحقائق الهامة التي عليك معرفتها عن الكافيين؟ وما هي أضرار الكافيين وفوائده؟ إليك كافة التفاصيل.

اضرار الكافيين وفوائده: بين الحقائق والخرافات!

إليكم بعض الخرافات حول مادة الكافيين وتأثيرها على صحتنا من وجهة نظر الخبراء:

خرافات وحقائق حول الكافيين

إليكم أهم الخرافات والحقائق حول الكافيين:

الخرافة الأول: من أضرار الكافيين انه يؤدي للإدمان

هناك بعض الصحة في هذه الخرافة، لكن الأمر يتعلق بما نقصد عندما نستخدم مصطلح "ادمان" بمثل هذه السهولة.

الكافيين يحفز جهاز الاعصاب المركزي وبعد الاستهلاك المتواصل والثابت للكافيين قد يحدث تعلق جسماني، لكنه يكون قويا جدا.

مع ذلك لا يهدد الكافيين الصحة الجسدية، الاجتماعية والاقتصادية مثل المخدرات الأخرى التي تسبب الإدمان.

عند التوقف عن استهلاك الكافيين مرة واحدة، قد تظهر أعراض مختلفة ليوم واحد أو أكثر قليلا، وخاصة إذا كنت تستهلك أكثر من فنجانين من القهوة في اليوم. تشمل أعراض فطام مادة الكافيين :

قد يؤدي التوقف عن استهلاك الكافيين، بلا شك، إلى الخوض في عدة أيام صعبة ، ولكن لا يمكن مقارنة شدة هذه الأعراض بأعراض الامتناع عن تناول مواد أخرى تعتبر مسببة للإدمان.

ولهذا السبب، لا ينظر الخبراء إلى التعلق بالكافيين على أنه إدمان خطير.

الخرافة الثانية: الكافيين قد يسبب الأرق

يمتص الجسم الكافيين بسرعة، ولكنه يتخلص منه أيضا بسرعة عالية جدا نسبيا. خلال حوالي 5 إلى 7 ساعات يتم تنظيف نصف الجسم من كمية الكافيين وبعد حوالي عشر ساعات يتم تنظيف حتى 75٪ منه.

لدى معظم الاشخاص، فنجان أو اثنان من القهوة في ساعات الصباح لا يمنعهم من الخلود إلى نومهم الجميل ليلا. في المقابل، فإن تناول مادة الكافيين في وقت لاحق من اليوم، قد يؤثر على النوم.

بالنسبة لمعظم الاشخاص، لا يتضرر نومهم إذا شربوا القهوة حتى حوالي ست ساعات قبل النوم. لكن ذلك يعتمد على كمية القهوة التي اعتادوا على تناولها ووتيرة عملية الأيض (Metabolism) لديهم.

الخرافة الثالثة: زيادة خطر الإصابة بأمراض معينة

هناك خرافة تقول أنه من أضرار الكافيين أنه يزيد من خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل هشاشة العظام (Osteoporosis)، كذلك أمراض القلب والسرطان.

ولكن تناول كميات معتدلة من مادة الكافيين، حوالي 300 ملليغرام او ثلاثة فناجين من القهوة في اليوم، لا يسبب الضرر لشخص بالغ ومعافى.

ومع ذلك، بعض الاشخاص لديهم حساسية أكبر لتأثيراته، وخاصة أولئك الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع أو المسنين.

الخرافة الرابعة: الكافيين يسبب هشاشة العظام

مستويات مرتفعة (أكثر من 750 ملغ يوميا) من مادة الكافيين قد تزيد من فقدان الكالسيوم والمغنيزيوم في البول.

ولكن الدراسات أظهرت أن هذا لا يزيد من خطر ترقق العظام، خصوصا لدى أولئك الذين يستهلكون كميات كافية من الكالسيوم.

مع ذلك، تشير هذه الدراسات إلى وجود علاقة بين أضرار الكافيين وخطر الاصابة بكسور في الوركين لدى البالغين. الاشخاص البالغون قد يكونون أكثر حساسية لتاثيرات الكافيين على عملية استقلاب الكالسيوم.

يجب عليهم استشارة الطبيب عن كمية الكافيين الموصى بها لهم والمسموح لهم تناولها يوميا وفي كل الأحوال، يحبذ ان لا تزيد هذه الكمية عن 300 ملغ يوميا، أي ما يعادل فنجانا واحدا من القهوة.

الخرافة الخامسة: الكافيين خطر على القلب

 قد يسبب الكافيين زيادة طفيفة ومؤقتة في معدل ضربات القلب وضغط الدم - هي أعراض شائعة جدا لدى الاشخاص الذين لديهم حساسية لمادة الكافيين.

مع ذلك، لا تربط الدراسات بين استهلاك الكافيين ومستوى الكوليسترول المرتفع، عدم انتظام ضربات القلب أو زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

يجب على الاشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع استشارة الطبيب بشأن تناول الكافيين يوميا.

بالإضافة إلى ذلك، هنالك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كان الكافيين يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية عند الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم.

الخرافة السادسة: السرطان والكافيين

يتبين من مراجعة 13 دراسة شملت 20000 مشارك أنه ليس ثمة علاقة بين السرطان ومادة الكافيين. في الواقع، يمكن ان يكون للكافيين تأثيرا إيجابيا في ما يتعلق بالحد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

الخرافة الخامسة: الكافيين يضر الحامل

العديد من الدراسات تظهر انه لا توجد أية صلة بين مستويات منخفضة من الكافيين (كوب واحد في اليوم) وأي من هذه الامور:

رغم ذلك، فإن النساء الحوامل أو اللواتي يحاولن الحمل، يجب أن لا يتجاوزن كمية 200 ملغرام من الكافيين في اليوم الواحد، إذ وجدت بعض الدراسات أن النساء اللواتي يستهلكن كميات كبيرة من الكافيين زادت فرص إجهاضهم.

الخرافة السادسة: مادة الكافيين تسبب الجفاف

قد يسبب الكافيين كثرة التبول. لكنه يسبب، بالمقابل، زيادة العطش والرغبة في شرب الماء أو المشروبات الغازية. خلاصة القول، يمكن اعتبار الكافيين مدرا خفيفا للبول، لكنه لا يسبب الجفاف.

الخرافة السابعة: الكافيين والكحول

إحدى الخرافات الأكثر شيوعاً هي أن الكافيين قد ينهي حالة الثمل بسرعة ويساعد على الاستيقاظ واستعادة الوعي كاملا.

على سبيل المثال، في نهاية حفلة مليئة بالكحول هناك من يشرب القهوة ليتمكن من القيادة. هذا الرأي غير صحيح لأنه ليس بمقدور الكافيين ان يحسن زمن ردة الفعل والقدرة على التحكم الصحيح تحت تأثير الكحول.

ماذا عن استهلاك الكافيين لدى الأطفال؟

تشير الدراسات إلى أن تناول الكافيين حتى 300 ملغم لدى الأطفال يعتبر امنا تماما. أما لدى تناوله بكميات كبيرة، فقد يؤدي الكافيين إلى تفاقم حالات العصبية والخوف، وخاصة بين الأطفال الذين لديهم حساسية لمادة الكافيين.

لكن الأطفال عادة لا يتناولون القهوة، بل غيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل المشروبات الغازية، مشروبات الطاقة أو الشاي بأنواعه المختلفة.

هذه المشروبات تحتوي على مستويات مرتفعة من السكر وكمية من السعرات الحرارية تجعل الأطفال عرضة لخطر السمنة.

حتى اذا كان مستوى الكافيين المنخفض غير ضار، إلا أن السعرات الحرارية في المشروبات التي تحتوي عليه يمكن أن تسبب السمنة، وبالتالي تضر بصحتهم.

الفوائد الصحية لمادة الكافيين

للكافيين بعض الفوائد الصحية المثبتة، مثل:

  • تحسين اليقظة والقدرة على التركيز.
  • تحسين وظائف جهاز المناعة بسبب خصائصه المضادة للالتهابات.
  • هناك دراسات تثبت أنه يخفف من أعراض الربو (Asthma).
  • قد تقلل مادة الكافيين من خطر الأمراض التالية: باركنسون (Parkinson)، أمراض الكبد، سرطان القولون، مرض السكري من النوع 2، الخرف (dementia).
من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 20 أغسطس 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 22 أبريل 2019