أعراض غريبة تدل على نقص الماء في الجسم

أحيانًا لا نحصل على كفايتنا من الماء، وهو أمر قد تكون له عواقب وخيمة على الصحة، فما هي أعراض نقص الماء في الجسم؟ اقرأ المقال لتعرف.

أعراض غريبة تدل على نقص الماء في الجسم

ما من مشروب أكثر فائدة وإنعاشًا من الماء، ولكن قد ننسى شرب كفايتنا منه خلال اليوم أو قد نعتمد على مصادر أخرى كثيرة للسوائل ونتناسى الماء، مما قد يتسبب في ظهور أعراض تدل على أن الجسم يشعر بالعطش.

فما هي أعراض نقص الماء في الجسم؟

أعراض نقص الماء في الجسم

غالبًا ما تظهر مجموعة من الأعراض تدل على حاجة الجسم للماء، نذكر بعضًا منها في ما يأتي:

1. مشكلات في الكولسترول 

قد يتسبب الجفاف في تحفيز الجسم ليقوم بإنتاج المزيد من الكولسترول في محاولة منه للحفاظ على الرطوبة الداخلية وحماية جدران الخلايا، ما قد يرفع منسوب الكولسترول في الدم.

2. صداع ودوار ومشكلات في التركيز

قد يتسبب الجفاف المزمن في حرمان الدماغ من حاجته من الأكسجين والمواد الغذائية بسبب نقص كمية الدم التي تصل إليه، الأمر الذي يؤدي لمشكلات وصعوبات في الذاكرة والتركيز.

كما أن نقص الدم الواصل للدماغ يؤدي كذلك للإصابة بنوبات من الصداع الحاد، وشعور متكرر بالدوار والدوخة وحتى الغثيان.

3. تقلبات مزاجية

أحيانًا وعند الإصابة بنوع من سوء المزاج قد يكون كل ما تحتاجه هو كوب من الماء لا أكثر، فقد تبين أن نقص الماء في الجسم يؤثر على النواقل العصبية والتركيز والقدرة على التفكير بشكل عام.

4. جفاف في الفم

عندما تشعر بجفاف مستمر في الفم وظهور رائحة للنفس فإن هذا قد يكون أحد الأعراض الواضحة لإصابتك بالجفاف، أو لعدم حصولك على كمية كافية من الماء.

إذ يحتاج الجسم للماء لينتج الإفرازات اللعابية اللازمة للحفاظ على رطوبة الحلق والفم، وحماية اللعاب من الجفاف بسرعة.

5. صعوبة في خسارة الوزن الزائد

نظرًا لأن الجفاف ونقص الماء يتسبب في نقص عام في طاقة الجسم وزيادة الرغبة في تناول أطعمة غير صحية، فإن هذا قد يزيد من صعوبة فقدان الوزن الزائد.

وحتى الرياضة في هذه الحالة قد لا تجدي نفعًا، بما أن الجسم يصبح غير قادر على تفتيت الدهون بكفاءة كالمعتاد مع نقص الماء.

6. جفاف في العيون

لا يؤثر نقص الماء في الجسم على الفم والحلق فحسب بل قد تكون من أهم أعراض نقص الماء في الجسم هو جفاف حاد في العيون، فعند عدم الحصول على الماء الكافي قد تجف الغدد الدمعية التي تحافظ على رطوبة العيون وتحميها من الجفاف.

7. ألم في المفاصل

يدخل الماء في تكوين نسبة كبيرة من الغضاريف، لذا فإن شرب كميات كافية من الماء ضروري للحفاظ على العظام من عدم التلامس والاحتكاك سوية عبر وجود غضاريف صحية وسليمة تفصل بينها.

ويساعد شرب كميات كافية من الماء المفاصل على امتصاص الصدمات عند القفز أو القيام بأي حركات مفاجئة، لذا فإن عدم شرب الماء كما يجب بانتظام يساهم في الشعور بالام في المفاصل.

8. انخفاض في الكتلة العضلية وتشنجات

يدخل الماء بنسبة كبيرة في تكوين عضلات الجسم، لذا فمن البديهي أن يتسبب نقص الماء في الجسم بانخفاض في الكتلة العضلية ككل على المدى الطويل، أو قد يتسبب في تشنجات عضلية مزعجة.

لذا فإن شرب الماء قبل وأثناء وبعد أداء التمارين الرياضية يساعد وبشكل كبير في الحفاظ على الرطوبة والراحة في الجسم، كما يساعد على التقليل من فرص الإصابة بالالتهابات والتهيج والحرقة التي قد تنتج عن ممارسة الرياضة ورفع الأثقال.

9. الإصابة بالمرض لفترات أطول

يساعد شرب الماء الجسم في الحفاظ على وتيرة عمليات التخلص من السموم بانتظام، إذ يعمل كل جزء في الجسم على التخلص من السموم ويحتاج للماء تحديدًا ليقوم بهذا النوع من العمليات الحيوية الهامة بكفاءة.

أما إذا لم يحصل الجسم على حاجته من الماء فإن هذه الأعضاء تبدأ بأخذ الماء الذي تحتاجه من أماكن أخرى، مثل: الدم، مما قد يؤدي لمشكلات صحية عديدة وخطيرة كالجفاف.

10. التعب الدائم والخمول

عندما يقل منسوب الماء في الجسم تقوم الأعضاء الداخلية باستعارة حاجتها منه من الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى انخفاض حجم الدم وعدم إيصال الأكسجين بكفاءة إلى باقي أجزاء الجسم كالمعتاد.

وبالطبع عندما لا تصل كميات كافية من الأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة يبدأ الشخص بالشعور بالتعب الدائم والنعاس.

11. اضطرابات في الجهاز الهضمي

يدخل الماء في تكوين مختلف الأنسجة المخاطية المبطنة للجدران الداخلية للجهاز الهضمي، وعندما لا يحصل الجسم على كفايته من الماء تصبح الطبقة المخاطية المبطنة للمعدة أقل سمكًا، مما قد يسبب تلامس أحماض المعدة مع جدران المعدة.

وما يحصل هنا قد يسبب مشكلات صحية عديدة وحادة، مثل: حرقة وحموضة المعدة، وصعوبة الهضم، والإمساك وغيرها.

12. انخفاض كمية البول المخرجة يوميًا

عادة في الحالات الطبيعية يحتاج الإنسان للتوجه للحمام 4-7 مرات يوميًا لتفريغ مثانته، ولكن إذا أصبحت زيارات المرحاض أقل من الرقم المذكور، فهذا يدل على وجود مشكلات وعدم الحصول على الماء الكافي.

كما يدل البول الفاتح اللون على حصول الجسم على كفايته من الماء، على عكس البول الداكن الذي يعد واحد من أعراض نقص الماء في الجسم.

وفي بعض الحالات الحادة من نقص الماء والجفاف قد تصاب المسالك البولية بأمراض والتهابات.

13. جفاف البشرة والشيخوخة المبكرة

يعد الجلد أكبر أعضاء الجسم على الإطلاق، لذا يحتاج نسبة كبيرة من الماء تكفي لإبقائه صحيًا ورطبًا، ويعد جفاف البشرة أحد أول أعراض نقص الماء في الجسم والجفاف.

ويؤدي نقص الماء إلى انخفاض كمية العرق التي يتم إفرازها يوميًا، ما يقلل من قدرة الجسم على التخلص من الفضلات عبر العرق، وبالتالي قد يسبب مشكلات صحية عديدة، مثل: حب الشباب وغيرها.

كما يؤدي نقص الماء إلى بدء ظهور التجاعيد في سن مبكرة إذا استمر الجسم بالشعور بالجفاف لفترات مطولة.

14. الشعور بالجوع المستمر

عند الإصابة بالجفاف قد يظن الجسم أنه جائع مع أنه في الحقيقة يشعر بالعطش، الأمر الذي يجعل الشخص يفرط في تناول الطعام خاصة قبل النوم.

ولكن الذي يحصل هنا هو أن جسمك يصبح بحاجة للعمل بشكل مضاعف لمواكبة حاجاتك الغذائية المستجدة.

نصائح للمحافظة على المستوى الطبيعي للماء في الجسم

نقدم لكم في ما يأتي مجموعة من النصائح للمحافظ على المستوى الطبيعي للماء في الجسم: 

  • اشرب السوائل عند شعورك بأي عرض من أعراض الجفاف.
  • الجأ لشرب رشفات ماء قليلة ثم زدها بشكل تدريجي في حال كان من الصعب شرب الماء بسبب المرض.
  • حاول شرب كمية من الماء في حال زيادة خطر الجفاف عند الاستفراغ، والإسهال، والتعرق.
  • تأكد من شربك للماء في فترة النهار.
  • اصنع عادة يومية لشرب السوائل كشرب كأس من الشاي.
  • تناول الطعام الذي يحتوي كمية كبيرة من الماء كالحساء أو تناول البطيخ.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 8 يونيو 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 8 فبراير 2021