طرق تساعد في سد الشهية

يوجد مجموعة من الطرق تساعد في سد الشهية والتقليل من كميات الطعام التي يتم تناولها على مدار اليوم ولتفادي الإصابة بالسمنة تعرف عليها في ما يأتي:

طرق تساعد في سد الشهية

يصعب على كثير من الأشخاص التوقف عن تناول الطعام في الأوقات المختلفة على مدار اليوم، حيث يعتادون على تناول الكثير من الأطعمة والرغبة في تناول المزيد من الطعام.

وللتغلب على هذه المشكلة، يمكن اتباع بعض الطرق تساعد في سد الشهية.

طرق تساعد في سد الشهية

1. تناول المزيد من الوجبات

يساعد تناول المزيد من الوجبات في سد الشهية، ولكن هذا لا يعني تناول كمية أكبر من الطعام، بل القيام بتوزيع الأطعمة ضمن السعرات الحرارية اللازمة لك على وجبات أصغر خلال اليوم.

فعلى سبيل المثال، بدلًا من تناول ثلاث وجبات أساسية على مدار اليوم، يمكن إعادة تقسيمهم إلى 5 وجبات صغيرة، بحيث يتم تناول الطعام على مدار اليوم وبالتالي ينخفض الشعور بالجوع.

2. تناول الأطعمة الغنية بالألياف

تساعد الأطعمة الغنية بالألياف على الشعور بالشبع لفترة طويلة، حيث أنها تبقى في المعدة لوقت أطول، على عكس الأطعمة الأخرى التي يتم هضمها سريعًا وتسبب الشعور بالجوع.

ولكن يجب الحذر من الإفراط في الأطعمة الغنية بالألياف لأنها يمكن أن تسبب اضطرابات في الهضم وخاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي باستمرار.

3. تناول كميات كافية من البروتين

يساعد البروتين في الشعور بالإمتلاء، ويقلل رغبة الجسم لتناول كثير من الطعام في الوجبة التالية، كما أنه لا يسبب زيادة الوزن في حالة اختيار البروتينات الخالية من الدهون وطهيها بشكل صحي.

يمكن تناول البروتينات المفيدة على مدار اليوم، مثل البيض، الفول، اللحوم والدجاج الخالية من الدهون، وغيرها من الخيارات المتنوعة.

4. تناول الطعام ببطء

في حالة تناول الطعام سريعًا، فسوف يتسبب هذا في تناول كميات كبيرة من الطعام والإعتياد على هذا الأمر، وذلك لأن الجسم يحتاج إلى وقت حتى يرسل إشارات إلى الدماغ بالشعور بالشبع.

ومع تناول الطعام ببطء، سوف تشعر بالشبع بشكل أسرع، وبالتالي يمكن تقليل كميات الطعام الكبيرة، وسوف يعتاد الجسم على تناول كميات أقل من الطعام بمرور الوقت.

5. تناول كميات كافية من الطعام

إن حرمان الجسم من تناول حاجته من الطعام سوف يسبب زيادة الحاجة إلى تناول الطعام، وحينها يعتاد الجسم على الجوع طوال الوقت.

أما في حالة تناول كميات كافية من الأطعمة التي تساعد على الشعور بالشبع، فلن تزداد الحاجة إلى تناول مزيد من الطعام فيما بعد.

وهذا لا يعني تناول كميات كبيرة من الطعام غير الصحي الذي يسبب زيادة الوزن، بل البحث عن الخيارات الصحية التي تساعد على الشبع والغنية بالعناصر الغذائية ولكنها تحتوي على نسبة منخفضة من السعرات الحرارية مثل: البقوليات، الحبوب الكاملة، الخضراوات والفواكة.

6. توفر الخضروات والفواكه في المنزل

من الطبيعي أن تزداد الرغبة في تناول الطعام خلال أوقات مختلفة من اليوم، ولا مانع من تناول بعض الوجبات الصحية والخفيفة بين الوجبات الرئيسية، والتي تساعد في الشعور بالشبع دون زيادة الوزن.

ينصح بتوفر الخضروات والفواكه المختلفة في المنزل، والتي يمكن تناولها عند الشعور بالجوع بدلًا من اللجوء للوجبات الصغيرة غير الصحية.

7. الإكثار من شرب الماء

في بعض الأحيان، يشعر الشخص بالجوع، ولكنه يكون شعور خاطيء، حيث أن ما يحتاجه الجسم في هذا الوقت هو الماء وليس الطعام.

ولذلك يجب الإكثار من شرب الماء على مدار اليوم لتفادي الشعور بالعطش التي يتصوره البعض شعورًا بالجوع، مما يتسبب في تناولهم الطعام دون حاجة الجسم إليه.

وجدت دراسة أجريت على مجموعة من الإناث ذوات الوزن الزائد أن شرب الماء الكافي لإحتياجهن ساعد في خفض الشهية والوزن وفي كمية الدهون المتراكمة في الجسم.

8. بدء الطعام بطبق السلطة

يفضل بدء وجبة الغداء بطبق السلطة المشبع، حيث أنه يحتوي على ألياف وخضروات متنوعة تساعد في الشعور بالشبع، وحينها لن يتناول الشخص كميات كبيرة من الأطعمة الأخرى.

ويمكن اتباع هذه الحيلة في مختلف الوجبات، حيث ينصح بتناول بعض من الخضروات في بداية وجبة الإفطار، وكذلك في بداية وجبة العشاء.

9. ممارسة الرياضة قبل الأكل

تعد ممارسة التمارين الرياضية قبل تناول الطعام من الطرق التي تساعد في سد الشهية.

حيث وجدت مجموعة من الدراسات انخفاض ملحوظ في هرمونات الشهية بعد الإنتهاء من ممارسة التمارين الرياضية وخاصة التمارين عالية الشدة.

10. تناول الزنجبيل

هناك العديد من الفوائد التي تعود على الجسم من تناول الزنجبيل، حيث يقلل الشعور بالغثيان والإلتهابات في الجسم والام العضلات، كما أنه يساعد في تخفيض مستويات السكر بالدم.

يمكن تناول الزنجبيل للحد من الشعور بالجوع، حيث أنه يخفض الشهية بشكل كبير، وذلك عن طريق إضافة ملعقة من بودرة الزنجبيل إلى ماء مغلي وتناوله مرة يوميًا، لكن يلزم المزيد من الدراسات لإثبات فعالية ذلك.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 16 مارس 2020
آخر تعديل - الخميس ، 28 يناير 2021