طرق علاج البشرة الجافة والاعتناء بها

يعاني الكثير من جفاف الجلد والحكة خاصًة في فصل الشتاء. فما هي طرق علاج البشرة الجافة؟ وهل من الممكن الوقاية منها؟

طرق علاج البشرة الجافة والاعتناء بها

البشرة الجافة هي حالة شائعة قد يكون سببها مرضي، لكن غالبًا ما يكون سببها عوامل بيئية تنزع الرطوبة من الجلد، مثل الحرارة و المياه الساخنة والكيماويات.

علامات البشرة الجافة

تسبب البشرة الجافة أعراضًا عديدة، أهمها:

  1. الحكة
  2. خشونة الجلد. 
  3. ظهور تشققات في الجلد. 
  4. تقشر الجلد. 

مضاعفات عدم الإعتناء بالبشرة الجافة

معظم حالات البشرة الجافة يتم علاجها من خلال تغييرات في نظام الحياة أو العلاجات المنزلية، ولكن يجب اللجوء إلى الطبيب المختص في الحالات التالية:

  • عدم تحسن البشرة بالرغم من العلاجات المنزلية. 
  • رافق الجفاف احمرارٌ في الجلد. 
  • منعتك الحكة والاحمرار من النوم. 
  • تسببت الحكة بجروح أو التهابات. 
  • وجود رقع جلدية كبيرة من تقشر الجلد. 

و إذا لم يتم علاج البشرة الجافة، قد تسبب بعض المضاعفات، مثل: الأكزيما، والالتهابات.

طرق علاج البشرة الجافة منزليًا

يهدف علاج البشرة الجافة إلى إيقاف الحكة، و منع فقدان الماء من الجلد، وإعادة الرطوبة للجلد، ويتم بالعلاجات المنزلية والطرق الطبيعية، كالتالي: 

  • مضادات الأكسدة وأوميجا 3: فالأغذية الغنية بمضادات الأكسدة تقلل الضرر الناتج عن المسممات، مثل التوت البري والبندورة والجزر. أما الأغذية الغنية بالأوميجا 3 مثل السلمون تساعد على توهج الجلد. 
  • استخدام الجهاز المرطب: لتخفيف الجفاف الناتج عن استخدام التدفئة في المنازل.
  • تعديل درجة حرارة مياه الاستحمام: استخدام المياه الدافئة بدلًا من الساخنة، لأن المياه الساخنة قد تسبب الضرر للبشرة.
  • الترطيب مباشرةً بعد الاستحمام: ترطيب الجلد بالكريمات المرطبة التي تحتوي على الجلسرين مباشرةً بعد الاستحمام يساعد الجلد على الاحتفاظ بالرطوبة ومنع جفافها مستقبلًا. 
  • تجنب مهيجات الجلد: ظهور أعراض جفاف البشرة المفاجئ قد يكون بسبب تعرض الجلد لبعض المهيجات مثل الأقمشة التي تسبب الجفاف، أو المياه المعالجة كيميائيًا. 
  • استخدام زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على أحماض دهنية لها خصائص مطرية تزيد من عدد الدهون على سطح الجلد، و تعمل على ترطيب الجلد بشكل كبير. 
  • العسل: يعتبر العسل علاج مثالي للبشرة الجافة من خلال تطبيقه على الجلد بشكل مباشر، لاحتوائه على خصائص مرطبة، و شفائية، و مضادة للالتهاب. 
  • الألوفيرا: قد تساعد الألوفيرا في التخلص من أعراض البشرة الجافة. 
  • ارتداء الكفوف: ارتداء الكفوف المطاطية التي لا تحتوي على اللاتيكس عند استخدام المنظفات المنزلية يساعد في الحفاظ على رطوبة اليدين. 
  • جل البتروليوم: يمكن استخدام جل البتروليوم على جميع أجزاء الجسم، لاحتوائه على مكون واحد لطيف على البشرة. 
  • الشوفان: من خلال نقع الجسم في مياه الشوفان، فللشوفان خصائص مضادة للالتهاب والاحمرار. 
  • التأكد من خلو المنزل من العث: فالتعرض للعث المنزلي يعزز من التهاب وتهيج البشرة، لهذا يجب تنظيف الأرضيات والسجاد بالمكنسة الكهربائية، و غسل الفراش بمياه درجة حرارتها تزيد عن 54 درجة مئوية على الأقل مرة أسبوعيًا. 
  • معقمات اليدين المرطبة: إن معظم معقمات الأيدي تحتوي على الكحول الذي يسبب جفاف الجلد، لذلك عليك البحث عن المعقمات التي تساعد على الحفاظ على رطوبة الجلد.

علاج البشرة الجافة بالأدوية

إذا لم تنجح العلاجات المنزلية، يجب اللجوء إلى الطبيب المختص للتأكد من عدم وجود سبب مرضي وراء الحكة. وقد  يتم علاج البشرة الجافة من خلال الأدوية التالية:

  1. الكريمات الستيرويدية الموضعية: منها الستيرويدات خفيفة المفعول مثل الهيدروكورتيزون الذي يستخدم على الوجه والإبطين والفخذ. ويجب التنويه أن استخدام الستيرويدات قوية المفعول مثل الفلوسينونايد لمدة طويلة قد يسبب ترقق الجلد و ظهور علامات التمدد وانفصال الجلد. 
  2. مضادات الهستامين: مثل السيتريزين، ليس لها مفعول مباشر على الحكة، لكنها قد تساعد في تخفيف الانزعاج الناتج من الحكة. 
  3. مضادات الحكة: وهي أدوية مضادة للهستامين يتم تناولها عن طريق الفم، ولها مفعول مباشر على القضاء على الحكة، مثل هيدروكسيزين، ودايفينهيدرامين. 

العناية بالبشرة الجافة

يمكن الوقاية من البشرة الجافة من خلال عدة طرق، منها: 

  • وضع واقي شمس مرطب يوميًا. 
  • وضع الكريمات المرطبة بعد الاستحمام مباشرة. 
  • عدم حك الجلد. 
  • عدم التعرض الزائد لهواء المكيفات. 
  • استخدام جل الحلاقة عند الحلاقة. 
  • الاستحمام بمياه دافئة. 
  • عدم استخدام الكريمات التي تحتوي على الكحول. 
  • عدم الاحتكاك المباشر بمواد التنظيف. 
  • الابتعاد عن مصادر النار مثل المدافئ النارية.
  • الابتعاد عن الملابس التي تسبب حكة في الجلد. 
  • عدم فرك الجلد بقوة عند الاستحمام أو التجفيف. 
من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء ، 3 يونيو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 10 يونيو 2020