علاجات طبيعية لحروق الفم واللسان

تنتج حروق الفم واللسان بعد تناول أطعمة ومشروبات ساخنة جداً، وتسبب الشعور بآلام، ومن خلال بعض العلاجات الطبيعية يمكن علاج هذه الحروق بسهولة.

علاجات طبيعية لحروق الفم واللسان

عند تناول أطعمة أو مشروبات ساخنة، يمكن أن تؤدي إلى حروق في الفم واللسان، وتسبب الشعور بالام وصعوبة في تناول الطعام.

وتنتشر هذه الحروق في مختلف مناطق الفم، وخاصةً سقف الفم واللسان.

كيف تحدث حروق الفم؟

يحتوي الفم على أنسجة دقيقة يمكن إحتراقها بسهولة عن طريق الأطعمة والمشروبات الساخنة جداً، فتقوم هذه الأطعمة بقتل خلايا الجلد.

ومن أبرز الأطعمة التي تؤدي إلى حروق الفم، الحساء الساخن، والطبقة العليا من شريحة البيتزا التي تحتوي على الجبن، فتكون درجة حرارته مرتفعة للغاية.

معظم الحروق في سطح الفم تكون من الدرجة الأولى، حيث تؤثر على الطبقة العليا من الجلد فقط، وتظهر على هيئة احمرار والتهاب بسيط وتورم والام، مع تقشير في الجلد.

وعندما تشفى الحروق، سوف تسقط الخلايا الميتة، وتنتج خلايا جديدة بدلاً منها، ويستغرق شفاء هذه الحروق حوالي أسبوع من حدوثها.

طرق طبيعية لعلاج حروق الفم واللسان

إليك بعض الطرق الطبيعية التي تساعد في حروق الفم واللسان:

  • مكعبات الثلج: ينصح بوضع مكعبات الثلج في الفم بعد إصابته بحروق، فهذا يساعد في تهدئة الالام وتخفيفها، ويقلل من تأثير الحرق على الأنسجة.

ويمكن استبدال مكعبات الثلج بالغرغرة بماء بارد والإستمرار لبضع دقائق حتى تتغير درجة حرارة الماء، ثم استبدالها بماء بارد مرة أخرى.

  • تناول الزبادي أو الحليب: وذلك لتخفيف الشعور المزعج الناتج عن الحروق والتقشير داخل الفم، ويفضل أن يكون الزبادي أو الحليب بارداً.
  • العسل الأبيض: يمكن تطبيق العسل الأبيض على أماكن الحروق داخل الفم، فهو يساهم في علاج الأنسجة التي تأثرت بالحرق، ويساعد أيضاً في ترطيبها.
  • جيل الألوفيرا: يقلل جيل الألوفيرا من مضاعفات الحروق بالفم والإلتهابات التي يمكن أن تصيب المنطقة المصابة.

أمور يجب تجنبها عند حدوث حروق بالفم

حتى لا تتفاقم المشكلة، هناك بعض الأمور التي ينصح بتجنبها عند إصابة الفم بحروق، وتشمل:

  • تجنب المشروبات والأطعمة الساخنة: والتي تزيد من الإلتهاب والالام في أماكن الحروق داخل الفم.

وحتى بعد علاج الحروق، يجب الحرص على عدم تناول الأطعمة والمشروبات شديدة السخونة. ويفضل تناول الأطعمة اللينة مثل البيض والزبادي، وفي حالة تناول الحساء، فيكون دافىء وليس ساخن.

  • تجنب الأطعمة الحارة: والأطعمة المضاف لها توابل كثيرة، حيث تؤدي إلى الشعور بالحرقة وتفاقم الإلتهابات في الفم.
  • تجنب الأطعمة ذات الحواف الحادة: مثل الخبز المحمص، حيث يمكن أن يؤدي إلى حكة في مناطق الحروق.
  • تجنب الأطعمة المالحة: أيضاً لا يجب تناولها عند إصابة الفم بحروق من الأطعمة والمشروبات الساخنة، فتؤدي إلى الشعور بحرقة والام.
  • تجنب الحمضيات: مثل الطماطم والبرتقال والليمون، لأنها ستزيد الإلتهاب والشعور بالحرقة والالام.
  • غسل الأسنان برفق: وعدم فركها بقوة والحرص على عدم حك الفرشاة بمناطق الإصابة.
  • عدم فرك أماكن الإصابة باليد: بل يفضل ترك الخلايا الميتة تسقط دون تدخل منك، حتى تضمن بناء خلايا جديدة أسفلها، حيث أن إزالة الجلد في موعد غير مناسب سيؤدي إلى تهيج المنطقة وحدوث عدوى.
من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 14 مايو 2019