علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات

كيف يمكن علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات؟ وما أهمية الحصول على علاج مبكر؟ تعرف فيما يأتي على أبرز الطرق.

علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات

سنتعرف فيما يأتي على أفضل طرق علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات:

علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات

هناك العديد من الطرق التي يمكنك بها علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات، إليك أبرزها:

1. العلاج الطبي 

قد يساعد معرفة السبب الرئيس وراء الإصابة بكل من ضعف العضلات والأعصاب في تسهيل العلاج، فمثلًا:

  • إذا كان مرض السكري وراء ضعف الأعصاب أحد المسببات لضعف العضلات فقد يطلب منك الطبيب إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة للحفاظ على مستوى السكر في النطاق الطبيعي.
  • إذا كان ضعف العضلات ناتج عن أمراض المناعة الذاتية قد يصف لك الطبيب أدوية الستيرويدات أو مضادات الالتهاب.
  • قد يوصي الطبيب بتناول الأدوية المسكنة للألم التي من شأنها أن تقلل من ألم الأعصاب الذي قد يؤدي إلى ضعف العضلات على المدى الطويل.

2. العلاج الطبيعي

قد يساعد العلاج الطبيعي في تعزيز قوة العضلات وزيادة السيطرة عليها، ويخفف الام الأعصاب الخفيفة.

يركز العلاج الطبيعي على العضلات الموجودة في كل من المعصمين واليدين والجزء العلوي من الجسم لتمكين المصاب من استعادة قدرته على الحركة والقيام بأنشطة الحياة اليومية كالسابق.

3. العلاج بالغذاء

يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة الغنية بكل من الحديد أو المغنيسيوم أو البوتاسيوم في علاج نقص التغذية واختلال الإلكتروليت، وهما من الأسباب الشائعة للإصابة بضعف العضلات.

كما يعد تناول الأغذية الغنية بالمغنيسيوم ضروري لتعزيز صحة الجهاز العصبي، إذ يمتلك هذا العنصر خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تخفيف ضعف الأعصاب الناتج عن الالتهاب.

4. الجراحة

في حال كان علاجات ضعف العضلات الناتج عن ضعف الأعصاب أو تلفها لم يجدي نفعًا، فقد يكون الخيار الأمثل والنهائي هو الجراحة.

طرق تسريع علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات

قد يساعد إجراء تعديل على نمط الحياة إلى جانب العلاجات السابقة في تسريع علاج ضعف العضلات والأعصاب ومنع عودته مرة أخرى، يشمل نمط الحياة الصحي ما يأتي:

  1. الحصول على قسط وافر من النوم.
  2. ممارسة التمارين الرياضية وتقنيات التنفس واليوغا.
  3. الامتناع عن شرب الكحول والتدخين.
  4. الحصول على كافة المغذيات التي يحتاجها الجسم.
  5. شرب الماء بالكمية الموصى بها يوميًا.

أهمية علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات

يعد علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات المبكر أمرًا في غاية الأهمية، نتيجة ارتباط وظيفة كل من الأعصاب والعضلات مع بعضها البعض، فيؤثر ضعف أحدهما على الاخر.

إذ تتمثل وظيفة الأعصاب في منح الجسم القدرة على المشي والتنقل بشكل طبيعي من خلال إرسال إشارات حركية، وفي حال تعرضها للضعف أو أي إصابة من الممكن أن تسبب ضعفًا في العضلات ويفقد الجسم قدرته على التحكم فيها.

من الممكن أن يؤدي الضرر في الأعصاب إلى منع وصول الإشارات التي تنتقل عبر الأعصاب بين الدماغ ومجموعة العضلات، مما يتسبب في مشكلات عديدة من بينها صعوبة في المشي أو مشكلات في التوازن والقدرة على التقاط الأشياء أو القيام بالمهام اليومية.

مضاعفات إهمال علاج ارتخاء الأعصاب والعضلات

لا يؤثر تلف الأعصاب وضعفها على العضلات الحركية فقط، بل إنه قد يتسبب في حدوث مضاعفات أكثر خطورة تشمل ما يأتي:

1. انعدام القدرة على التحكم في عضلات المثانة

يتطلب حبس البول الموجود في المثانة عمل عدد كبير من العضلات والأعصاب، تقوم الأعصاب بنقل الإشارات العصبية من وإلى الدماغ والعضلات التي تتحكم في إفراغ المثانة.

عندما يكون هناك ضعف في الأعصاب لن تتمكن العضلات من الشد والاسترخاء في الوقت المناسب، وقد ترسل الأعصاب رسائل خاطئة لإفراغ المثانة لذا قد تصاب بفرط نشاط المثانة.

2. فقدان الإحساس

قد يؤدي ضعف الأعصاب إلى الشعور بالتنميل والخدران في أجزاء عديدة من الجسم، فقد تفقد الشعور بالألم والحمى وتغيرات الطقس، وتزداد احتمالية إصابتك بالجروح والحروق دون أن تستطيع اكتشافها وقت حدوثها.

من قبل سلام عمر - الثلاثاء ، 26 أكتوبر 2021