علاج سرطان الدم بالأعشاب: حقيقة أم خرافة؟

يميل الكثيرون إلى استخدام الأعشاب في العلاج، ولكن هل يمكن علاج سرطان الدم بالأعشاب؟ وهل هو خيار آمن؟ تعرفوا على ذلك معنا في هذا المقال.

علاج سرطان الدم بالأعشاب: حقيقة أم خرافة؟

يلجأ الكثيرون إلى استخدام الطب البديل في علاج العديد من الأمراض وذلك لاعتقادهم بأنّها آمنة بالإضافة إلى فعاليتها، ومن الممكن أن يلجأ الأشخاص إلى علاج سرطان الدم بالأعشاب، فهل هذا ممكن؟ وهل تعد هذه الأعشاب الطبيعة آمنة حقًا؟ تابعوا المقال الآتي لتكتشفوا ذلك:

علاج سرطان الدم بالأعشاب: حقيقة أم خرافة؟

لا يوجد دراسات علمية كافية لعلاج سرطان الدم بالأعشاب، وبالرغم من وجود العديد من الأعشاب والنباتات التي أظهرت مستقبل واعد لعلاج المرض إلا أنّ العديد من النباتات كان لها تأثير سلبي على صحة المريض المصاب، لذلك يجب استشارة الطبيب المختص قبل أخذ أي نوع من الأعشاب.

أعشاب مفيدة في علاج سرطان الدم

بالرغم من أنّنا نحتاج إلى إجراء المزيد من الدراسات للتأكد من علاج سرطان الدم بالأعشاب، إلا أنّ هناك مجموعة قد أظهرت مستقبلًا واعدًا في شفائه أو المساعد في العلاج عند استخدامها مع العلاج الأساسي وبعضها قد يقي المريض من عودة السرطان مجددا ونذكر منها ما يأتي:

  1. الثوم.
  2. الزنجبيل.
  3. إكليل الجبل.
  4. نبات البرباريس.
  5. جذور الجنسنغ.

أعشاب مضرة بصحة مريض السرطان

يعتقد الكثيرون بأن استخدام الأعشاب الطبيعية لا ينطوي عليه أي آثار جانبية، وفي الحقيقة أن المنتج الطبيعي لا يعني بالضرورة أنه آمن.

وإذا كنت راغبًا في علاج سرطان الدم بالأعشاب فلا بد لك من أن تكون حذرًا عند استخدامها وذلك للأسباب الآتية:

1. تتفاعل بعض الأعشاب مع العلاج الكيميائي والإشعاعي للسرطان

بعض الأعشاب الطبية تؤثر على طريقة تفاعل الجسم مع العلاج الكيميائي والإشعاعي، فبعض الأعشاب تزيد من حساسية الجسم للضوء ويجب تجنبها تمامًا قبل العلاج الإشعاعي، كما تعمل أعشاب أخرى على تقليل أو زيادة توافر العلاج الكيميائي في الجسم ومنها ما يأتي:

2. تتسبب بعض الأعشاب بأعراض جانبية

يستخدم البعض الأعشاب كعلاج مساعد مع علاج السرطان، مثل تناول الزنجبيل مع العلاج الكيميائي لتخفيف الغثيان، ولكن لابد من استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأعشاب وذلك لأنها قد تتسبب بأعراض جانبية خطيرة منها ما يأتي:

  • الإغماء.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • النوبة القلبية أو السكتة.
  • الصداع أو نوبات الصرع.

علاجات بديلة أخرى للسرطان

بعد أن تحدثنا عن علاج سرطان الدم بالأعشاب، سنذكر بعض طرق العلاج البديلة، وهذه العلاجات لا يمكنها شفاء المريض من السرطان إلا أنها تساعده في التعامل مع الأعراض الجانبية المصاحبة للمرض والعلاج المستخدم كالعلاج الكيميائي ومنها ما يأتي:

1. العلاج بوخز الإبر أو المعروف بالإبر الصينية

يتم وخز مناطق محددة من الجسم بالإبر، ويساعد هذا العلاج في التخفيف من بعض الأعراض، مثل: الغثيان، والقيء، والألم.

2. العلاج بالروائح العطرية

يتم استخدام زيوت عطرية كزيت اللافندر، إما باستنشاقه أو عمل تدليك للجسم به ويساعد في تخفيف التوتر والألم والغثيان.

3.العلاج بالتنويم

في العلاج بالتنويم يقوم المختص بإدخال الشخص في حالة تركيز عميق، ومن ثمّ توجيهه إلى هدف معين لتخفيف التوتر والألم.

4.التدليك والتأمل

عند القيام بتدليك الجسم يساعد ذلك على الاسترخاء وترخية العضلات ويقلل الألم لدى مرضى السرطان، وتتم عملية التأمل عبر إجراء تمارين تنفس عميقة تدخل الشخص في حالة تركيز وتساعد على التخفيف من التوتر والقلق.

5. ممارسة تمارين تاي تشي

تمارين تاي تشي هي تمارين رياضية ناعمة يتم القيام بها أثناء ممارسة عملية التنفس العميق وتساعد في التخفيف من التوتر.

6. علاجات بديلة أخرى

يوجد أيضًا مجموعة أخرى من العلاج البديل والذي يهدف إلى علاج التوتر والقلق وتخفيف الألم ومنها ما يأتي:

  • ممارسة اليوغا.
  • العلاج بالموسيقى.
  • استخدام تقنيات الاسترخاء.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
من قبل رغد عمرو - الجمعة 28 أيار 2021