علاج ضعف السمع في الشيخوخة!

إذا كنتم من كبار السن وتضطرون الى تكرار السؤال كل يوم، فربما تعانون من فقدان السمع. فقدان السمع في سن الشيخوخة ليس بالأمر السهل. علاج ضعف السمع والتعامل مع هذه المشكلة يكلف ثمنا حسيا باهظا ويتطلب تكيفكم والبيئيه من حولكم مع الوضع الجديد.

علاج ضعف السمع في الشيخوخة!

فقدان السمع في سن الشيخوخة يؤثر على جميع كبار السن إلى حد ما. السبب الأكثر شيوعا لفقدان السمع في سن الشيخوخة هو فقدان الخلايا العصبية في الأذن الداخلية. الصوت يصل إلى الأذن، ولكن النقص في الخلايا الحسية يسبب ضعف السمع. تعرف هذه الظاهرة باسم فقدان السمع العصبي.

فقدان السمع في سن متقدمة يمكن أيضا أن يحدث بسبب التغيرات في طبلة الأذن أو الأذن الوسطى. هذه التغييرات تشوش طريقة انتقال الصوت إلى الأذن الداخلية. الحالات الطبية مثل ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب والسكري يمكن أن تسهم أيضا في ضعف السمع الذي يحدث مع تقدم العمر. فقدان السمع في سن متقدمه عادة ما يصيب كلتا الأذنين. درجة الضعف يمكن أن تتراوح بين معتدلة وحادة.

الخلل قد يؤثر على سمعكم بالطرق التالية:

  • الكلام يبدو مبهما وبلا معنى، الحديث يصبح من الصعب فهمه، وخصوصا عندما يكون هناك ضجيج في الخلفية.
  • القدرة على سماع وفهم الأصوات العالية تقل. من الأسهل فهم صوت الرجل المنخفض من صوت المرأة المرتفع والرقيق.
  • قد تسمعون صفيرا وطنينا في الأذن، هذه الأصوات تزيد مع تفاقم فقدان السمع.

حتى لو حدث لديك ضعف السمع الناجم عن التقدم في السن، فقد تكون لست على علم بذلك. الأشخاص المتقدمون في السن يميلون إلى فقدان سمعهم ببطء. ربما  تجرون تعديلات صغيرة مع الوقت مثل رفع صوت التلفزيون أو الوقوف بالقرب من المتحدث. في مرحلة معينة فإن هذه التعديلات لا تعد تستطيع التعويض عن فقدان السمع. أفراد العائلة والأصدقاء قد يكونون أول من يلاحظ ذلك.

الثمن الحسي لفقدان السمع

الاصابة بالصمم هو أمر معقد. فقدان السمع في سن الشيخوخة يمكن أن يؤدي إلى مشاعر القلق، الإحباط، الشعور بالوحدة والتعب. من المهم أن نعرف ان هذه المشاعر طبيعية تماما. لا تحاولوا إخفائها عمن حولكم. العائلة والأصدقاء يمكنهم أن يوفروا الدعم الحسي.

فقد أظهرت الدراسات أن فقدان السمع الغير معالج يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والقلق. إذا كنتم تشعرون بمشاعر اليأس، فقدان المتعة، مشاكل النوم، التعب والتهيج، فلا ترددوا في طلب المساعدة المهنية.

التحدث وجها لوجه يسهل التواصل بالنسبة لضعاف السمع

لا توجد هناك طريقة معروفة لوقف فقدان السمع الذي يحدث مع تقدم العمر. يمكن التغلب على فقدان السمع في سن الشيخوخة وتسهيل التواصل عن طريق التعلم وتطبيق بعض القواعد المناسبة للوضع الجديد.

  • قواعد للتواصل السليم
  • الوقوف وجها لوجه
  • من خلال النظر إلى الناس بشكل مباشر يمكنكم الحصول على تلميحات حول محتوى الحديث وفقا للغة الجسم وتعابير الوجه.
  • التخلص من ضوضاء الخلفية

كثير من الأشخاص الذين يعانون من فقدان او ضعف السمع يجدون صعوبة في منع ضوضاء الخلفية والتركيز على مضمون المحادثة. إيقاف تشغيل التلفزيون أو المذياع أثناء التحدث مع الأشخاص الاخرين. اختاروا المطاعم الهادئة كمكان للقاء الاجتماعي.

  • الكلام الواضح

اطلبوا من الناس أن يتكلموا ببطء وبشكل واضح حتى تستطيعون فهمهم.

  • السير مع التيار

لا تشوشوا عندما يتحدث شخص ما. متابعة المحادثة قد تساعدكم على فهم معنى ما قيل، حتى دون فهم كل كلمة.

  • الاستفادة من التكنولوجيا

في هذه الأيام هناك العديد من أنواع أجهزة علاج ضعف السمع المختلفة التي يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع. بعضها بسيط، مثل الهواتف ذات مستويات الصوت المرتفعة، السماعات التي يمكن توصيلها لجهاز التلفزيون وحتى أجهزة السمع المتطورة.

  • ابقاء التواصل

التواصل بعد فقدان السمع في سن الشيخوخة ليس بالبسيط. ومن المغري أن تتظاهروا بأنكم تفهمون ما يقال حتى عندما لا تفهمون. لكن تلك استراتيجية  يمكن أن تجعلكم تتراجعون وتصبحون منعزلين.

الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع  ولا يحصلون على علاج ضعف السمع  في سن الشيخوخة يميلون أكثر للاكتئاب والقلق. ضعوا نصب أعينكمم هدف السماع بشكل جيد بما يكفي لتبقوا نشطين من الناحية الاجتماعية. تحقيق الهدف يمكن أن يتم من خلال دمج أجهزة علاج ضعف  السمع واستراتيجيات المواجهة. فالغالبية العظمى من الأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع يمكن أن يحسنوا من قدرتهم على الفهم والتواصل.

من قبل ويب طب - الخميس ، 28 أغسطس 2014
آخر تعديل - الثلاثاء ، 23 سبتمبر 2014