علاج قرحة المعدة بالطرق الطبيعية

قرحة المعدة قد تسبب لكم معاناة بعد كل لقمه تأكلونها، ولكنكم غي مجبرين على الاستمرار في هذه المعاناة. فإن بعض التغييرات في النظام الغذائي وبعض العلاجات المنزلية يمكنها أن تساعدكم على التخفيف من أعراض القرحة وتسهيل حياتكم معها

علاج قرحة المعدة بالطرق الطبيعية

منذ وقت غير بعيد، كانت ثمة صورة نمطية للشخص المصاب بالقرحة: إنه رجل أعمال عدواني ومنفعل. الكثير من المرضى رأوا بالقرحة علامة على طموحهم وتفانيهم في العمل. لكن لسوء الحظ، في العام 1980 اكتشف العلماء أن سبب هذا المرض هو ليس سوى نوع من البكتيريا، حتى وإن كان لنمط الحياة المتوترة، لعادات الأكل والشرب، أيضا، تأثير كبير على الأعراض. القرحة، إجمالا، هي جرح مفتوح يتكون على سطح عضو أو نسيج ما. القرحة في الجهاز الهضمي يمكن أن تحدث في المريء، في المعدة أو في الاثني عشر. وقد اعتبرت القرحة في الماضي مرضا يصيب الذكور فقط، لكن الأطباء الان يشخصون القرحة لدى النساء والرجال، على حد سواء وبنسب مماثلة.

ما هو سبب القرحة؟

غالبا ما تكون البكتيريا الملوية البوابية -هيليكوباكتر بيلوري Helicobacter pylori هي مصدر القرحة والمسببة لها. وهذه هي بكتيريا شائعة جدا وغير ضارة في معظم الحالات. ولكن في حالات قليلة، ولسبب غير معروف، تسبب بكتيريا الهيليكوباكتر بيلوري قرحة في الغلاف المخاطي الذي يحمي قنوات الجهاز الهضمي. الأسباب الأخرى لتكون القرحة في الجهاز الهضمي تشمل تناول الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية (NSAIDs) والأسبرين لفترات طويلة وبعض الأمراض، مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي وسرطان المعدة أو البنكرياس.

أعراض القرحة:

القرحة يمكن أن تنتج أعراضا بسيطة تذكـر بالحرقة أو ألما شديدا يؤثر على الجزء العلوي من الجسم. وأحد أهم أعراض القرحة هو الشعور بالحرقة في البطن فوق السرة، مثل الشعور بالجوع. الألم يظهر خلال نصف ساعة حتى ساعتين بعد تناول الطعام أو أثناء الليل، عندما تكون المعدة فارغة. في الحالات الشديدة، يمكن أن تسبب القرحة الغثيان أو الإمساك، أو كليهما معا. الدم في البراز، الضعف العام، الإغماء والعطش الشديد تشير أيضا إلى وجود نزيف داخلي.

علاج قرحة المعدة

معظم القرحات التي تحدث بسبب الهيليكوباكتر بيلوري يمكن معالجتها بواسطة دمج المضادات الحيوية والأدوية المضادة للحموضة أو البزموت سوبسليتسيلات (المعروف أكثر باسم "بيبتو بيسمول"). في الحالات الشديدة، يلزم التدخل الجراحي. اذا تم تشخيص القرحة لديكم أو أنكم تعانون من قروح في الجهاز الهضمي منذ سنوات، فهناك بعض الطرق الطبيعية لتخفيف أعراض القرحة.

بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا، يساعد الثوم على مكافحة بكتيريا الملوية البوابية.

التوصيات الغذائية للذين يعانون من قرحة المعدة:

  • تجنبوا الأطعمة المقلية والتوابل التي تفاقم الألم والشعور بالحرقة.
  • حاولوا فحص وتحديد الأطعمة التي تفاقم أعراض القرحة، وذلك بواسطة استخدام طريقة "برهان الخلف" (أي: "البرهان بنقض الفرض"). وهذه الطريقة تتمثل في تجنب الأطعمة المشتبه بها تماما لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ثم إعادة كل نوع طعام بدوره إلى القائمة الغذائية ومراقبة كيف يؤثر على الجسم.
  • عندما تكون المعدة خالية، يمكن للعصارات الهضمية أن تهيج القروح في الغشاء المخاطي الذي يغطي قنوات الجهاز الهضمي من الداخل. لذلك، من الأفضل إبقاء المواد الغذائية في الجهاز الهضمي على مدى فترة طويلة. بدلا من ثلاث وجبات كبيرة، تناولوا عدة وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • الألياف الغذائية يمكن أن تحمي الأغشية المخاطية من التعرض لحمض المعدة. تناولوا الأطعمة الغنية بالألياف مثل الملفوف، السبانخ،واستفيدوا من فوائد البروكلي، والقرنبيط، والحبوب المكررة مثل المعجنات من الطحين الأبيض.
  • اعتقد الأطباء في الماضي أن الحليب يخفف من أعراض القرحة لأنه قادر على موازنة حامضية المعدة. ولكن من المعروف اليوم أنه بينما تهدئ البروتينات الموجودة في الحليب من الحرقة، فان الكالسيوم الموجود في الحليب يفاقم الأعراض. ولذا، يوصى بتجنب شرب الحليب والتقليل من استهلاك منتجات الألبان.
  • على الرغم من انه ليس هناك دليل قاطع على ذلك، لكن الأطباء يعتقدون أن شرب الكحول يزيد من احتمال الإصابة بقرحة المعدة.

علاج قرحة المعدة المنزلي:

الموز- يحتوي الموز على مادة مضادة للبكتيريا قد تعيق نمو البكتيريا التي تؤدي إلى حدوث القرحة. تشير الدراسات إلى أن جدران الجهاز الهضمي لدى الحيوانات التي تتغذى على الموز سميكة وأكثر رطوبة، مما يقلل من احتمالات تطور القرحة.

الثوم - بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا، يساعد الثوم على مكافحة بكتيريا الملوية البوابية في المعدة.

الملفوف - اكتشف الباحثون أن شرب كوب من عصير الملفوف الطازج يوميا يؤدي إلى علاج قرحة المعدة في غضون خمسة أيام . فوائد الملفوف تبقى فعالة أيضا عندما يؤكل الملفوف الطازج في السلطة.

الفواكه الحمراء – العنبية Vaccinium، التوت والخوخ - تعيق نمو البكتيريا الملوية البوابية في المعدة.

فلفل كايين- الفليفلة الحارة - جرعة صغيرة من فلفل كايين تساهم في الحماية من القرحة. الفلفل يحفز على تدفق الدم إلى المعدة بحيث تصل المواد الغذائية ومحتويات الجهاز المناعي بشكل أسرع لمعالجة القرحة. يمكنك خلط ملعقة صغيرة من فلفل الكايين في كوب من الماء الساخن أو إضافته كنوع من التوابل إلى الحساء والى أكلات أخرى.

عرق السوس - أثبتت الدراسات الحديثة قدرة عرق السوس على علاج قرحة المعدة. فعرق السوس يشجع على زيادة سمك الطبقة المخاطية في جدران قنوات الجهاز الهضمي. يمكن تحضير شاي من جذور عرق السوس وشربه يوميا. وثمة إمكانية أخرى هي أكل الحلوى التي تحتوي على عرق السوس بكميات معتدلة.

الدردار Ulmus – قشرة شجرة الدردار تساعد على علاج قرحة المعدة وإعادة ترميم الأغشية المخاطية التي تبطن جدران المعدة. يوصي المعالجون بالأعشاب بخلط مسحوق لحاء الدردار مع الماء الدافئ وأكل هذه العصيدة، ثلاث مرات في اليوم.

 اقرؤوا ايضا...

 

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 25 فبراير 2014
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017