تعرف على علاج نقص الفسفور

هل تعاني من نقص الفسفور؟ اقرأ هذه المقالة لمعرفة أهم المعلومات عن علاج نقص الفسفور.

تعرف على علاج نقص الفسفور

يعاني أغلب الأشخاص من نقص في بعض المعادن، لنتعرف على نقص الفسفور، وما هو علاج نقص الفسفور في المقال الاتي؟

نقص الفسفور

إن حدوث نقص مستويات الفسفور في الأجسام نادرة الحدوث؛ لأن أغلب الأصناف الغذائية التي نتناولها بشكل يومي تحتوي على الفسفور.

ولكن الجسم معرض لحدوث نقص في المعادن، ومن ضمنها نقص الفسفور عن المستوى الطبيعي.

علاج نقص الفسفور

في حال حدوث نقص في مستويات الفسفور في الدم يتم تشخيص هذا النقص من خلال فحص مخبري يكشف عن مستوي الفسفور في الجسم.

لكن تختلف الحالات في شدتها وفي طرق علاج نقص الفسفور، ويمكن توضيح طرق علاج نقص الفسفور بالاتي:

1. النظام الغذائي

في أغلب الحالات المرضية التي لا تظهر أعراض لنقص الفسفور، وعدم مصاحبته لأمراض أخرى يعتمد الطبيب في علاج نقص الفسفور من خلال اعتماد نظام غذائي غني بالفسفور.

ومن الأصناف الغذائية الغنية بالفسفور ما يأتي:

  • جميع أصناف اللحوم.
  • منتجات اللبان، مثل: الحليب، واللبن، والبيض.
  • البروتينات.
  • الحبوب الكاملة، مثل: القمح والنخالة.
  • المكسرات والبذور، مثل: اللوز, والجوز, والكاجو, وبذرة عباد الشمس.

2. العلاج الفموي

في بعض حالات نقص الفسفور يتم اعتماد أقراص الفسفور وهي مكملات غذائية للتغلب على المشكلة؛ إذ يتم تناول 1 غرام من أقراص الفسفور عن طريق الفم ثلاث مرات في اليوم.

وقد تسبب هذه الأقراص الإسهال عند البعض.

3. العلاج الوريدي

يتم اعتماد العلاج الوريدي لنقص الفسفور عندما تكون الأعراض شديدة، أو الحالة الصحية متراجعة، أو يعاني المريض من أمراض، مثل: الفشل الكلوي، أو استحالة فعالية العلاج الفموي.

إذ يتم إعطاء الفسفور من خلال الحقن بالوريد بكميات محدودة ومدروسة وبفترات زمنية محددة أيضا لعدم حدوث أي مضاعفات أخرى.

ويتم فحص كمية الفسفور في الدم بفترات زمنية محددة، وعندما تصبح الحالة أفضل يتم إعطاء أقراص الفسفور.

أسباب نقص الفسفور

يمكن تلخيص أسباب نقص الفسفور بما يأتي:

  • عدم وجود كميات كافية من الفسفور في الجسم.
  • مشكلة في عملية امتصاص أو استخدام الفسفور.
  • نقص في بعض المعادن والفيتامينات الأخرى، مثل: فيتامين ج.
  • قد يصاحب نقص الفسفور مع اضطرابات تعاطي الكحول، أو بعض من الاضطرابات الوراثية.
  • ارتفاع حموضة الدم التي تسمى بالحمض الكيتوني السكري.
  • تناول مضادات الحموضة التي تحتوي على الألمنيوم لفترة طويلة، إذ يعمل الألمنيوم على استنزاف مستويات الفسفور بالجسم.

الفئات الأكثر عرضه لنقص الفسفور

يوجد مجموعة من الفئات العمرية وبعض الاضطرابات المرضية، يكونوا معرضين لانخفاض مستوى الفسفور في الدم، يمكن توضيح هذه الفئات بالاتي:

1. حديثي الولادة

إن حديثي الولادة يولدون وهم يعانون من نقص في مجموعة من المعادن، ومن ضمنها الفسفور والكالسيوم.

ويتم تزويد حديث الولادة بالحليب المدعم الذي يحتوي على المعادن والمكونات الغذائية لدعم عملية النمو والتطور.

2. المرضى الذين يعانون من اعتلال في تنظيم الفسفور

يعاني بعض الأشخاص من اضطراب وراثي نادر في عملية التمثيل الغذائي لمعدن الفسفور بالجسم، إذ يرتبط جين هذا الاضطراب على كرموسوم X ، إذ تؤدي هذا الاضطراب إلى نقص الفسفور في الدم. ويتم علاجه من خلال مكملات الفسفور، وفيتامين د، ومراقبة الحالة حتى النمو.

ويعاني الأشخاص الذين لديهم هذا النوع من الاضطرابات من الاتي:

3. مرضى سوء التغذية الحاد

قد يعاني بعض الأشخاص من سوء حاد في التغذية في العناصر الغذائية الأساسية.

وقد ينتج سوء التغذية عن بعض الحالات المرضية والأمراض المزمنة، أو نتيجة تناول الكحول، مما يؤدي إلى نقص مستويات الفسفور في الدم.

أعراض نقص الفسفور

إن من أبرز أعرض نقص الفسفور مواجهة مشكلات في العظم، مثل: ألم في العظام، أو هشاشة العظام.

إذ يجب تحديد هذه الأعراض ليتمكن الطبيب من تشخيص الحالة، وهناك مجموعة من الأعراض الأخرى التي قد تظهر، مثل:

  • التغير في الوزن.
  • الخدر وضعف عام بالجسم.
  • التنفس بطريقة غير طبيعية.
  • تصلب بالمفاصل.

كما يجب مراجعة الطبيب عند ظهور أي من هذه الأعراض، وعدم إهمال هذا النقص والاتزام بالأدوية والمكملات الغذائية التي يصرفها الطبيب، وعدم زيادة الجرعات التي يوصي بها الطبيب لتجنب حدوث أي مضاعفات أخرى.

من قبل د. سيما أبو الزيت - الأربعاء ، 11 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 11 نوفمبر 2020