علامات صامتة للإصابة بورم في المخ

يمكن أن يصاب الجسم يومياً ببعض المشكلات البسيطة مثل آلام الرأس والشعور بالتعب والدوخة، ولكن يجب إستشارة الطبيب، لأن هذه الأعراض تتشابه مع أعراض ورم المخ.

علامات صامتة للإصابة بورم في المخ

تتشابه أعراض ورم المخ مع غيرها من المشكلات البسيطة التي يمكن التعرض لها يومياً مثل الصداع والغثيان والأرق.

ولكن الإختلاف يكون في إستمرارية هذه الأعراض وتفاقمها، لتصبح مؤشراً لوجود مشكلة صحية، وحينها يجب  إجراء الفحوصات معرفة أسباب هذه الأعراض المتكررة.

إليك أبرز علامات تنبيء بالإصابة بورم في المخ.

1- صداع مزمن

لا يسهل التمييز بين الصداع الناتج عن ورم في المخ والصداع اليومي المعتاد، وحتى الأطباء نفسهم لن يتمكنوا من تحديد سبب هذا الصداع.

ولكن هناك بعض العلامات التي تشير بأن الصداع ناجم عن وجود ورم بالمخ، كأن يكون مستمراً ويزداد فور الإستيقاظ من النوم، كما أن الامه تتفاقم بمرور الوقت ولا يستجيب لأي علاجات.

ويتباين الأمر من شخص لاخر وفقاً لمعدل نمو الورم وحجمه والمرحلة التي وصل إليها، فعلى سبيل المثال يمكن أن يسبب ورم صغير وسريع النمو في حدوث الصداع الحاد.

2- عدم وضوح الرؤية

في بداية الأمر، لا يمكن أن يلاحظ المريض إصابته بضعف النظر، ولكن يمكن إكتشاف هذا الضعف البصري في مختلف المواقف مثل الإصطدام بالأشياء المحيطة من حين لاخر، وتزداد حدتها بمرور الوقت.

وإذا لاحظ المريض أنه يواجه بعض المشكلات في الرؤية وتزداد تدريجياً، يجب أن يقوم بإجراء فحوصات على المخ بعد إستشارة الطبيب لإكتشاف أي مشكلة مبكراً.

3- التعب والخمول

في حالة وجود ورم في المخ، فإنه يؤثر على الإشارات التي تعطيها الدماغ لجميع أنحاء الجسم.

هذا الأمر يسبب خلل وإضطرابات في وظائف الجسم، فلا تستجيب الأعضاء لهذه الإشارات مما يؤدي إلى الشعور بالكسل والخمول والميل إلى الراحة في معظم الأوقات.

ولا يقتصر الأمر على الشعور بالخمول، وإنما قد يصل الأمر إلى الدوار وفقدان التوازن لأن الورم يؤثر على المنطقة المسؤولة عن حفظ التوازن.

4- صعوبة التحدث

إذا ظهرت أي تأتأة أو تلعثم في الكلام بشكل مفاجئ وغير مسبوق، فقد يؤشر هذا بوجود ورم.

وذلك لأن هذا الورم يعيق وظائف مراكز الكلام في المخ، مما يؤدي إلى التأتأة وصعوبة التحدث بصورة طبيعية.

وتعد هذه المشكلة أحد أبرز الأعراض التي يلاحظها المصاب وكذلك الشخص الذي يتحدث عنه.

5- تقلب الحالة المزاجية والميل للعنف

يتسبب ورم المخ في الضغط على أجزاء من الفص الأمامي المسؤول عن السمات الشخصية، مما يؤدي إلى تغير في السلوكيات وتقلبات في الحالة المزاجية والميل للغضب والعصبية والعنف بالإضافة إلى حدوث إضطرابات في النوم.

وقد يصل الأمر إلى الإكتئاب دون معرفة سبب محدد لهذا الشعور، والذي يخفي وراءه هذا المرض الخطير.

6- مشكلات في السمع

يتوجب عليك زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من مشكلة في السمع مثل ضعف السمع أو رنين مستمر ومزعج في الأذن.

حيث أن هذه المشكلة يمكن أن تحدث بسبب الضغط على الفص الصدغي الموجود في المخ والمسؤول عن السمع والتي تنتج عن وجود ورم في المخ.

7- ضعف الخصوبة

عن طريق الغدة النخامية، يتم إنتاج الهرمونات المسؤولة عن الخصوبة، وعندما يؤثر الورم على الغدة النخامية، فإنه يعيق عملها بشكل طبيعي.

هذا يسبب مشاكل في إنتاج هذه الهرمونات، وبالتالي ضعف الخصوبة الذي قد يصل إلى العقم.

ولذلك فإن الشخص المصاب بورم في المخ سيكون لديه مشكلات جنسية تخفض من فرص حدوث الحمل والإنجاب سواء لدى الرجال أو النساء.

8- الغثيان والقيء

هناك علاقة وثيقة بين حدوث الغثيان الصباحي الذي يصل للقيء أحياناً، وبين الإصابة بورم في المخ، والذي يصاحب الأعراض الأخرى مثل الام الرأس وفقدان التوازن.

ويجب اللجوء إلى الطبيب في حالة إستمرار هذا الغثيان بشكل يومي متكرر ودون وجود سبب واضح.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 29 أغسطس 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 31 أغسطس 2018