عملية تحزيم المعدة

يلجأ الكثيرون إلى عملية تحزيم المعدة لخسارة الوزن الزائد، فما هي عملية تحزيم المعدة؟ وما هي إيجابياتها وسلبياتها؟

عملية تحزيم المعدة

تعد عملية تحزيم المعدة إحدى طرق تخفيف الوزن، ومثل غيرها من طرق تخفيف الوزن لها ايجابيات وسلبيات عديدة.

سنتعرف عليها أكثر في المقال الاتي:

عملية تحزيم المعدة

تعرف عملية تحزيم المعدة باسم عملية ربط المعدة (Laparoscopic Gastric). 

حيث يقوم الطبيب بوضع حلقة مملوءة بمحلول ملحي حول الجزء العلوي من المعدة، بحيث تتحكم هذه الحلقة بكمية الطعام، ويشعر المريض بالشبع بوقت قصير. 

كما يقوم المحلول الملحي بتحديد سرعة حركة الطعام نحو الجزء السفلي من المعدة وتقليلها.

الحالات التي يلجأ بها الطبيب إلى تحزيم المعدة

تعد عملية ربط المعدة الأخير الذي يلجأ له الطبيب في حال عدم نجاح الأساليب الأخرى في تخفيف الوزن، ويوجد حالات معينة تستدعي عملية تحزيم المعدة، وهي كالاتي:

  • يكون مؤشر كتلة الجسم للمريض فوق 40 كغ/م2، ويعرف مؤشر كتلة الجسم بأنه الوزن بالكيلوغرام مقسومًا على مربع الطول بالمتر.
  • يكون مؤشر كتلة جسم المريض فوق 35 كغ/م2 مع وجود أمراض أخرى مثل: متلازمة توقف التنفس أثناء النوم، ومرض السكري النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب.

إيجابيات عملية تحزيم المعدة

يوجد فوائد عديدة لعملية ربط المعدة مثل: 

  • تعد عملية تحزيم المعدة العملية الأكثر أمانًا من عمليات تخفيف الوزن والأقل أعراض جانبية.
  • يتم إجراء شق صغير الحجم في البطن، مما يقلل من فترة المكوث في المستشفى والتعافي سريعًا.
  • ليست دائمة ويمكن إزالتها في أي وقت يريده المريض.
  • لا تؤثر العملية على هضم وامتصاص الطعام، فلا يحدث للمريض أي نقص في أحد الفيتامينات والمعادن.
  • إمكانية التحكم في الحلقة حسب وزن المريض من خلال تقليل أو زيادة سرعة عبور الطعام للجزء السفلي من المعدة.
  • ينقص الوزن بشكل تدريجي، مما يساعد المريض على ممارسة حياته ونشاطاته بكل أريحية.
  • يساعد تخفيف الوزن على تقليل مضاعفات بعض الأمراض مثل: السكري النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب.

سلبيات عملية ربط المعدة

لعملية ربط المعدة سلبيات عدة، منها ما يأتي:

  • تخفيف الوزن بنسبة أقل من عمليات تخفيف الوزن الأخرى مثل: قص المعدة، وعملية تحويل مسار المعدة.
  • إمكانية زيادة الوزن بعد إجراء العملية.
  • مخاطر خلال التخدير، مثل: تجلط الدم، أو النزيف، أو عدوى ميكروبية.
  • تحرك الحلقة من مكانها، وفي حال حدوث ذلك يتم إعادة إجراء العملية مرة أخرى.
  • حدوث حرقة أو قرحة في المعدة.
  • سوء تغذية.
  • الاستفراغ بعد العملية بنسبة أكبر من عمليات تخفيف الوزن الأخرى.

بعد إجراء العملية

يوجد بعض الأمور التي يجب معرفتها بعد إجراء العملية، وهي كالاتي:

  • يستطيع المريض مغادرة المستشفى بعد يوم من العملية، ثم بعد يومين من البقاء في المنزل يستطيع ممارسة نشاطاته، لكن ينصح بالبقاء في المنزل لمدة أسبوع قبل العودة للعمل.
  • يستمر المريض على شرب الماء وتناول الطعام المهروس فقط لمدة أسبوعين لثلاثة أسابيع، ثم يتم إدخال بعض الأطعمة الطرية إلى نظامه الغذائي، وبعد ستة أسابيع يمكنه العودة إلى نظام غذائي صحي متوازن بالكامل.
  • يتم التحكم بالحلقة من قبل الطبيب حسب حالة المريض ووزنه خلال المراجعات.

نصائح غذائية بعد إجراء العملية

إليك بعض النصائح الهامة بعد إجراء العملية:

  • امضغ الطعام بشكل جيد لمدة ثلاثين ثانية على الأقل.
  • كل ست وجبات صغار بدلًا عن ثلاث وجبات كبار.
  • توقف عن الأكل عند الشعور بالشبع.
  • لا تأكل إذا كنت في حال عدم الشعور بالجوع.
  • اشرب لترين من الماء يوميًا.
  • لا تشرب الماء خلال نصف ساعة من تناول الطعام. 
من قبل آلاء سليمان - الاثنين ، 26 أكتوبر 2020