عملية تليف الرحم: أبرز المعلومات

تعرف معنا في هذا المقال على أهم المعلومات حول عملية تليف الرحم.

عملية تليف الرحم: أبرز المعلومات

تليف الرحم (Uterine fibroids) حالة ينتج فيها ورم حميد من الخلايا العضلية الملساء، في بعض الأحيان تصبح هذه الأورام كبيرة جدًا وتسبب الامًا شديدة في البطن وغزارة في الدورة الشهرية وفي حالات أخرى لا تسبب أي علامات أو أعراض. هناك طرق مختلفة لعلاج تليف الرحم اعتمادًا على حجم الورم وحالة المريض. تعرف أكثر عن عملية تليف الرحم (Myomectomy) في ما يأتي: 

ما هي عملية تليف الرحم؟

عملية تليف الرحم هي عملية جراحية يتم فيها استئصال الورم العضلي الليفي من الرحم، ويمكن إجراء هذه العملية بثلاثة طرقٍ مختلفة وهي استئصال الورم الليفي عن طريق: 

  1. البطن: من خلال شق جراحي أسفل البطن.
  2. المنظار: وتعد هذه العملية أقل توغلًا وأسرع شفاءً من العملية عن طريق البطن.
  3. بمنظار الرحم: لاستئصال الأورام الليفية من خلال المهبل وعنق الرحم.

متى يتم اللجوء إلى عملية تليف الرحم؟

تستخدم عملية تليف الرحم عادة للنساء الصغار في السن، وذلك للمحافظة على قابلية الحمل والإنجاب لديهن. ومن دواعي عملية التليف الرحمي ما يأتي:

  • غزارة الطمث.
  • أعراض شديدة لا تستجيب للعلاج الدوائي.
  • فقدان الحمل المتكرر.
  • ضغط الورم الليفي على الأعضاء المجاورة في الحوض.

كيف يتم التحضير لعملية تليف الرحم؟

قد تعطى المريضة قبل العملية أدوية تقلل من حجم الورم الليفي وذلك لتسهيل العملية وتقليل النزيف أثناء العملية، ومن هذه الأدوية ناهضات الهرمون المطلقة لموجهة الغدد التناسلية (Gonadotropin-releasing hormone agonists) وهي أدوية تمنع إنتاج هرمون الإستروجين والبروجسترون، مما يقلل حجم الورم الليفي.

وقد تحتاج المريضة إلى فحوصات مختلفة لمعرفة مدى جاهزية المريض للعملية، ومن هذه الفحوصات:

  1. تحاليل الدم.
  2. تخطيط كهربائية القلب.
  3. تصوير الرنين المغناطيسي.
  4. فحص الحوض بالموجات فوق الصوتية.

وإذا كان المريضة مدخنة، يجب عليها أن تتوقف عن التدخين قبل حوالي 8 أسابيع من العملية؛ وذلك لأن التدخين يبطئ من عملية التعافي ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين بسبب العملية، ويجب على المريضة أن تتوقف عن الأكل في منتصف الليل من الليلة التي تسبق يوم العملية.

كيف يتم إجراء عملية تليف الرحم؟

تختلف تفاصيل وخطوات العملية بناءً على نوع العملية، وتتم العملية كما يأتي:

  • استئصال الورم الليفي عن طريق البطن 

وتكون خطوات العملية كما يأتي:

  1. تخدير المريضة تخديرًا كليًا.
  2. عمل شق في أسفل بطن المريضة ليصل إلى الرحم.
  3. استئصال الأورام الليفية من الرحم.
  4. بعد إزالة الأورام الليفية، يقوم الطبيب بخياطة عضلات الرحم معًا ثم يقوم بخياطة الشق في أسفل البطن.

ترقد معظم النساء في المستشفى مدة يومٍ إلى ثلاثة أيام بعد الانتهاء من العملية.

  • استئصال الورم الليفي بالمنظار

ويتم استئصال الورم بالمنظار كما يأتي:

  1. تخدير المريضة تخديرًا كاملًا.
  2. عمل أربعة شقوق صغيرة في بطن المريض.
  3. نفخ بطن المريضة بغاز ثاني أكسيد الكربون؛ وذلك لتحسين مجال الرؤية أثناء العملية.
  4. إدخال منظار البطن والأدوات الجراحية باستخدام هذه الشقوق الصغيرة.
  5. بعد إدخال الأدوات، يقوم الجراح باستئصال الورم الليفي بتقطيعه إلى أجزاء صغيرة وإخراجها. إذا كان حجم الورم كبير، قد تتحول العملية إلى جراحة مفتوحة.
  6. بعد الانتهاء من استئصال الورم الليفي، يخرج الجراح الأدوات ويطلق الغاز.

ترقد معظم النساء ليلة واحدة في المستشفى بعد الانتهاء من عملية استئصال الورم الليفي بالمنظار.

  • استئصال الورم الليفي بالمنظار الرحمي

يتم استخدام هذا الإجراء لاستئصال الأورام الليفية تحت المخاطية (Submucosal fibroids) ويتم من خلال ما يأتي:

  1. يتم تخدير المريضة موضعيًا أو كليًا خلال هذا الإجراء.
  2. يتم إدخال منظار الرحم من خلال المهبل.
  3. يقوم الطبيب بحقن سوائل داخل تجويف الرحم ليساعده على تحسين مجال الرؤية أثناء العملية.
  4. يقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال حلقة داخل تجويف الرحم يتم من خلالها قص الورم الليفي.

يعد هذا الإجراء بسيطًا ولا يتطلب من المرأة المكوث في المستشفى؛ لذا فهي تغادر في نفس يوم العملية.

مضاعفات عملية تليف الرحم

هناك مجموعة من المضاعفات التي قد تحدث، ومن هذه المضاعفات ما يأتي: 

  • نزيف.
  • إصابة الرحم أثناء العملية.
  • تلف الأعضاء المجاورة.
  • تشكيل التصاقات داخل الرحم.
  • الإصابة بعدوى.
  • الإصابة بجلطات دموية.

التعافي من عملية تليف الرحم

أثناء التعافي من عملية تليف الرحم، ستشعر المريضة ببعض الألم بعد الجراحة والذي يمكن علاجه دوائيًا.

ويجدر التنويه أنه يجب على المريضة تجنب الإجهاد البدني الذي يرفع من الضغط الداخلي للبطن (Intra abdominal pressure) مثل رفع الأجسام الثقيلة وذلك لمنع فتح جرح العملية أو حدوث فتق بطني.

إن المدة التي تحتاجها المريضة للتعافي والشفاء من العملية تعتمد على نوع العملية وطبيعة الإجراء، حيث أن الجراحة المفتوحة تستغرق وقتًا أطول من الجراحة بالمنظار. وفي ما يأتي وقت التعافي التقريبي لكل نوع من العمليات: 

  • استئصال الورم الليفي عن طريق البطن: تحتاج المريضة ما يقارب من أربعة إلى ستة أسابيع.
  • استئصال الورم الليفي بالمنظار: تحتاج المريضة من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.
  • استئصال الورم الليفي بمنظار المهبل: تحتاج المريضة من يومين إلى ثلاثة أيام.
من قبل د. اليمان عودة - الأربعاء ، 20 أكتوبر 2021