عملية سحب الهواء من الرئة

ما هي عملية سحب الهواء من الرئة؟ وكم تستغرق مدة التعافي منها؟ تعرف أهم المعلومات حولها بعد قراءة هذا المقال.

عملية سحب الهواء من الرئة

تنكمش الرئة عند زيادة الهواء الموجود في الفراغ ما بين الرئة والقفص الصدري مما يسبب الألم وصعوبة في التنفس لذا يجب اللجوء إلى العلاج.

في حال كان الهواء موجود بكمية قليلة ولا يرافقه أعراض فلا مشكلة منه، أما إذا كان بكمية كبيرة فسيلجأ الطبيب إلى عملية سحب الهواء من الرئة، تابع قراءة المقال الاتي لتتعرف عليها:

عملية سحب الهواء من الرئة

عملية سحب الهواء من الرئة تختلف حسب حجم انكماش الرئة وحدة الأعراض، وتشمل الاتي:

1. الشفط بإبرة دقيقة (Needle aspiration)

تستغرق هذه العملية 10 دقائق تقريبًا، ويتم إجراؤها كما يأتي:

  1. تعقيم منطقة الصدر.
  2. حقن المنطقة بالمخدر.
  3. حقن الإبرة الدقيقة في الصدر.
  4. سحب الهواء الزائد من الرئة.

لا يصاحب تلك العملية أي مضاعفات خطيرة سوا ألم منطقة الحقن الذي يمكن تفاديه باستخدام المسكنات، كما قد يحدث التهاب وانتفاخ في منطقة الحقن.

يجب الانتباه إلى إحضار شخص ليقلك إلى المنزل بعد الانتهاء من العملية وذلك تفاديًا لأثر المخدر.

2. الأنبوب الصدري (Chest tube drainage)

يتم اللجوء إلى عملية سحب الهواء من الرئة من خلال إدخال أنبوب للصدر في حال كانت كمية الهواء كبيرة وهناك صعوبة في التنفس، وتتم كالاتي:

  1. تحديد منطقة الحقن وتعقيمها، ثم إجراء التخدير الموضعي أو العام في حال كان المريض قد أجرى عملية للقلب أو الرئة من قبل.
  2. شق الجلد في المنطقة المحددة، حيث يكون الشق صغير لا يتجاوز 3 سنتمتر.
  3. تمرير أنبوب بالحجم المناسب إلى القفص الصدري، وتثبيت الأنبوب بضمادة معقمة.
  4. وصل الأنبوب بنظام شفط أحادي الاتجاه لسحب الهواء.

يترافق بعض الأعراض الجانبية مع هذه العملية، والتي تشمل الاتي:

  • الالتهاب، ولكن التعقيم الجيد يعمل على تقليله.
  • النزيف الذي قد يرافق إدخال الأنبوب.
  • انكماش الرئة بالكامل بعد إزالة الأنبوب، لكنه عرض نادر الحدوث.
  • قد يقع الطبيب في خطأ تحديد موقع الأنبوب بحيث يضعه بعيد عن الرئة أو يدخله أكثر من اللازم.

3. بضع الصدر (Open chest thoracotomy)

يقوم الطبيب بعمل شق يبلغ 15 إلى 20 سم في الصدر ليصل إلى الرئة بعد تخدير المريض تخدير عام، وهي كأي عملية أخرى تحمل بعض العوارض الجانبية، مثل:

4. جراحة تنظير الصدر بمساعدة الفيديو (VATS)

قبل اتخاذ قرار إجراء هذه العملية يجب على المريض القيام ببعض الفحوصات المخبرية وبعض الصور للقلب والرئة.

في حال قرر الطبيب أن وضع المريض يمكنه من القيام بها يتم إجراء تخدير عام للمريض، وعمل شق في الصدر من أجل تمرير منظار يحمل كاميرا تقوم بنقل الصورة عبر شاشة فيديو.

يفضل الأطباء هذه العملية عن عملية بضع الصدر؛ وذلك لأن مضاعفاتها أقل كما يتم التعافي منها بشكل أسرع، مع ذلك فلها بعض المضاعفات التي تشمل الاتي:

5. لصق بلوري كيميائي أو ميكانيكي (Chemical, Mechanical pleurodesis)

يتم من خلال عملية اللصق البلوري الكيميائي إدخال مواد كيميائية تعمل على لصق غشاء الرئة بالجدار الصدري مما يمنع انقباضها أو تجمع الهواء فيها، وذلك ما يحدث في اللصق الميكانيكي أيضًا مع اختلاف الطريقة حيث يقوم الطبيب بزيادة خشونة غشاء الرئة ومنعه من الانقباض.

عملية سحب الهواء من الرئة: الأدوية بعد العملية

يتم إعطاء مسكنات بعد العملية كما يأتي:

1. الحقن

يتم حقن مسكنات أو مخدر للألم في الأعصاب الموجودة بالقرب من مكان العملية.

ويتم تحديد الجرعة المناسبة من قبل الطبيب حسب حالة المريض.

2. الحبوب

يتم إعطاء المريض مسكنات الألم عبر الوريد بعد العملية إلى أن يتمكن من تناول الطعام ليتم بعد ذلك إعطاء حبوب بدلًا عن المحلول الوريدي.

ويتم إعطاء الحبوب المسكنة كل 4 إلى 6 ساعات مع الحرص على ممارسة تمارين التنفس تحت إشراف الطبيب.

عملية سحب الهواء من الرئة: مدة التعافي

عمومًا يبقى المريض عدة أيام في المستشفى بعد إجراء أي من تلك العمليات لسحب الهواء من الرئة، كما يبقى الأنبوب في حال تم استخدامه في الصدر لعدة أيام قبل إزالته.

سوف يبدو النفس أصعب في الأيام الأولى بعد العملية إلا أن الطبيب يقوم بوصف تمارين لزيادة القدرة على التنفس.

من المهم الابتعاد عن الأنشطة المتعبة وذلك لمدة لا تقل عن 6 أسابيع.

من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس ، 31 ديسمبر 2020