الغدة الدرقية وعلاجها: أهم المعلومات

الغدة الدرقية وعلاجها: أهم المعلومات

سنشير من خلال ما يأتي عن أبرز الحقائق والمعلومات عن الغدة الدرقية وعلاجها:

علاج الغدة الدرقية

تتعدد الطرق المتبعة من أجل علاج الغدة الدرقية، ومن أبرز الطرق المتبعة من أجل علاج الغدة الدرقية ما يأتي:

1. علاج الغدة الدرقية التقليدي

الذي يتم عادة من خلال استخدام إحدى أنواع الأدوية المعروفة باسم ليفوثيروكسين (Levothyroxine)، وذلك باتباع الآتي:

  • استخدام ليفوثيروكسين الذي يُعد بديلًا اصطناعيًا للهرمون الطبيعي الذي تنتجه الغدة الدرقية، وهذا الهرمون مُعد لسد النقص الموجود ولموازنة الغدة الدرقية، كما أنه قد يستخدم لعلاج الأشخاص المصابين بسرطان الغدة الدرقية.
  • تناول ليفوثيروكسين بجرعة منخفضة ثم رفعها لاحقًا إلى الجرعة، كما أن كبار السن والأطفال بحاجة إلى أن يأخذوا جرعة أقل بسبب تأثير الدواء على أجهزة الجسم المختلفة.
  • إجراء فحص الدم للتأكد من أن الغدة متوازنة، فإذا كان لا يزال هناك عدم توازن فيمكن تغيير جرعة الدواء حتى الحصول على النتيجة المرجوة.

إن الاستمرار والمثابرة في تناول الدواء له أهمية خاصة، ففي حالة التوقف عن أخذ ليفوثيروكسين فجميع الأعراض تعود وربما تزداد سوءًا، وذلك لأن مرض الغدة الدرقية هو مرض من أمراض المناعة الذاتية التي تتطور مع مرور الوقت، لذلك مع مرور السنين كمية الهرمون التي تنتجها الغدة الدرقية تقل تدريجيًا.

الكثير من الناس يترددون كثيرًا قبل البدء بأخذ هذا الدواء فهم يخشون الاضطرار إلى أخذ ليفوثيروكسين مدى الحياة، لذلك في كثير من الأحيان يمتنعون عن أخذه في البداية ويؤجلون بداية تلقي العلاج.

2. علاج الغدة الدرقية الطبيعي

بعد تشخيص حالة نقص نشاط الغدة الدرقية الكثير من الناس يحاولون في البداية التوجه إلى الطب التكميلي، فالطب التكميلي يحاول موازنة نشاط الغدة من خلال استهلاك الطحالب، فطحالب البحر تحتوي على اليود، أيّ ذات المادة الناقصة في أجسام الأشخاص الذين يعانون من نقص نشاط الغدة الدرقية، فمن الممكن الحصول على هذه الطحالب عن طريق:

  • أكل الطحالب البحرية، مثل: سلطة الطحالب البحرية، أو السوشي.
  • أخذ حبوب تحتوي على هذه الطحالب.

الجدير بالمعرفة أن الطحالب الموجودة في غالبية الحبوب هي طحالب بحرية غنية باليود، والحبوب يجب أن تُؤخذ كل يوم لفترات متفاوتة تتراوح من عدة أسابيع حتى سنة، وبعد ذلك يجب عليكم إجراء اختبار دم آخر لفحص وضع الغدة الدرقية وعما إذا كان العلاج يساعد.

أسباب نقص نشاط الغدة الدرقية

نقص نشاط الغدة الدرقية ينجم عن أسباب مختلفة:

  • الأمراض المصاحبة.
  • انخفاض مستوى اليود في الجسم.
  • الصدمة.
  • نقص الزنك، والفيتامينات، والمعادن التي يتم امتصاصها في الجسم.
  • ملامسة المياه التي تحتوي على السموم الملوثة.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل: الليثيوم، وحبوب منع الحمل.

الجدير بالعلم أن نقص نشاط الغدة الدرقية شائع بشكل خاص لدى النساء، وفي الواقع نسبته لدى النساء أكثر بثماني مرات بالمقارنة مع نسبته لدى الرجال.

أعراض نقص نشاط الغدة الدرقية الشائعة

نقص نشاط الغدة الدرقية يعبر عنه:

  • التعب المستمر.
  • زيادة الوزن.
  • الإمساك.
  • تشنجات العضلات.
  • الشعور بالبرد.
  • التورم.
  • مشاكل الذاكرة.

هرمونات الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي المسؤولة عن النشاط الهرموني في الجسم، ودورها يكمن في تحديد الوتيرة العامة لعمليات الأيض وعمل أجهزة الجسم المختلفة، فالهرمونات الرئيسة التي تفرزها الغدة الدرقية هي الثيروكسين (Thyroxin) والثيرودوتيرونين (Triiodothyronine)، وكلا الهرمونين يحتويان على اليود.

كما أن هرمون الكالسيتونين (Calcitonin) يُفرز أيضًا من الغدة الدرقية وهو المسؤول عن الكالسيوم في الجسم.

من قبل ويب طب - الأربعاء 11 حزيران 2014