فائدة الألياف الغذائية صحيا، وفي الحماية من سرطان القولون أيضا!

فائدة الألياف الغذائية صحيا كبيرة جدا, حيث يعتبر الأشخاص الذين يتناولون كميات كافية من الألياف الغذائية اقل عرضة للإصابة بالأورام وبسرطان الأمعاء الغليظة (القولون) مقارنة بأولئك الذين يتناولون كميات قليلة من هذه الألياف.

فائدة الألياف الغذائية صحيا، وفي الحماية من سرطان القولون أيضا!

 فائدة الألياف الغذائية صحيا كبيرة جدا, حيث يعتبر الأشخاص الذين يتناولون كميات كافية من الألياف الغذائية اقل عرضة للإصابة بالأورام وبسرطان الأمعاء الغليظة (القولون) مقارنة بأولئك الذين يتناولون كميات قليلة من هذه الألياف - هذا  ما أكدته نتائج بحثين نشرا في مجلة Lancet مؤخرا.

في البحث الأول، قام الباحثون، وعن طريق الاستمارات، بمقارنة كمية الالياف الغذائية التي يتناولها 33,971 من المشتركين الذين لا يعانون من أية لحميات في الأمعاء الغليظة (بحسب فحص تنظير الأمعاء) مع تلك التي يتناولها 3,591 من الأشخاص الذين قد تم تشخيص لحمية اضافية واحدة، على الأقل، في الأمعاء الغليظة لديهم. 

وقد أظهرت النتائج هبوط احتمال الإصابة بالمرض بصورة واضحة لدى أولئك الذين يتناولون كميات اكبر من الألياف الغذائية بالمقارنة مع من يتناول كميات قليلة من هذه الألياف. كما أظهرت النتائج ان تناول كمية تزيد عن 30,6 غرام من الألياف الغذائية في اليوم الواحد تقلل من احتمال الأصابة بالأورام بنسبة 27 % مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون كميات اقل من 15,4 غرام منها في اليوم الواحد. كما تبين ان  فائدة الألياف الغذائية صحيا والتي مصدرها الفواكه والحبوب  أكبر من غيرها. 

وقد لوحظ هبوط في احتمال الإصابة بأورام بسيطة وبأورام مستعصية، على حد سواء. وقد قام الباحثون بفحص تأثير الألياف الغذائية في مناطق محددة من القولون فوجدوا ان استهلاك كميات كبيرة من الألياف تقلل من احتمال المرض بنسبة 30 % من الاورام التي تتركز في اطراف القولون (distal) بينما لوحظ الهبوط الأكبر في احتمال الإصابة بأورام  المستقيم (rectal).

تابع ما الذي يحدث أثناء فحص تنظير القولون
 

في البحث الثاني ،الذي شمل باحثين عالميين، تم فحص كميات الالياف الغذائية التي يستهلكها اكثر من 500,000 من المشتركين الذين تتراوح اعمارهم بين 25 - 70 عاما. 

وقد ظهرت خلال هذا البحث 1,065 حالة من سرطان القولون، إذ قل احتمال الإصابة بالمرض مع زيادة استهلاك الالياف الغذائية. وكان احتمال الإصابة بسرطان القولون لدى الأشخاص الذين يتناولون اكثر من 31,9 غرام من الالياف الغذائية في اليوم الواحد اقل بـ 25 % منها لدى أولئك الذين يتناولون كميات أقل من 12,6 غرام من الألياف الغذائية في اليوم الواحد. 

ولوحظ، أيضا، هبوط أكبر في احتمال الإصابة بالأمراض في المناطق النازلة (Descending) والمناطق السينية (Sigmoid)، لكنها كانت اقل تاثيرا على المناطق المستقيمة.

ولم يلاحظ في هذا البحث أي تأثير جدي لنوع الألياف الغذائية صحيا. 

ويلخص الباحثون هذه النتائج بالتأكيد على أن تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية يحمي من الاورام في مناطق اطراف القولون ومن سرطان القولون.

كما يشدد الباحثون على ان الزيادة في استهلاك الالياف الغذائية لدى الفئات التى تستهلك كميات قليلة من الالياف قد تكون ذات تأثير ملحوظ في التقليل من حالات السرطان

من قبل ويب طب - السبت ، 18 مايو 2013
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017