تعرف على فحص الإيكو:

يعد فحص الإيكو أحد أهم الفحوصات اللازمة لمرضى القلب، فما هو فحص الإيكو؟ وما أنواعه؟ وكيف يتم إجراؤه؟

تعرف على فحص الإيكو:

يجري المريض العديد من الفحوصات للتأكد من سلامة قلبه، ويعد فحص الإيكو أحد أهم الفحوصات اللازمة للمريض.

فحص الإيكو

فحص الإيكو هو فحص يجرى للمريض عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية لدراسة شكل القلب وحجمه بالإضافة لمعرفة هل يقوم بوظيفته على أكمل وجه أم لا. 

تقوم المجسات الموصولة بجسم المريض بإرسال تسجيل خاص بحالة القلب إلى جهاز الحاسوب الموصولة به لقراءتها ومعرفة النتيجة. 

لماذا يجرى فحص الإيكو؟

يجرى فحص الإيكو للمريض للكشف عن أمراض قلبية عديدة تعتمد على شكل القلب وقيامه بوظيفته.

  • النوبة القلبية، تحدث النوبة القلبية عندما يمنع وصول التغذية الدموية للقلب.
  • فشل في عضلة القلب، يحدث فشل في عضلة القلب عندما لا يستطيع القلب ضخ كمية الدم المناسبة لباقي أعضاء الجسم رغم وقوع ضغط الدم ضمن معدله الطبيعي.
  • أمراض القلب الخلقية، يجرى الفحص لمعرفة هل القلب يعمل بشكل صحيح أم لا.
  • تضخم عضلة القلب، عند تضخم عضلة القلب يزيد سمك جدار القلب ويتضخم حجمه. 
  • التهاب غشاء القلب، بسبب تعرض صمامات القلب لعدوى ميكروبية.
  • التأكد من نجاح العملية القلبية بعد إجرائها.

أنواع فحص الإيكو

هناك عدة أنواع لفحص الإيكو، يشمل الفحص الأساس عبر القفص الصدري وغيره من الفحوصات الأخرى. 

  • الفحص الأساس: فحص الإيكو عبر الصدر

في هذا الفحص يقوم المسؤول التقني بوضع مادة الجل على القفص الصدري للمريض لتسهيل وصول الموجات فوق الصوتية إلى الصدر وقرأتها، وبعدها ترسل الموجات فوق الصوتية إلى الحاسوب المشبوكة عليه وتترجم على شكل مخططات يراها الطبيب ويفسرها. 

  • الفحص بالمرور بالمريء

في حال وجود صعوبة في قراءة المخطط الناتج عن الفحص عن طريق الصدر، يقوم الطبيب بتخدير حلق المريض بمادة مخدرة وإدخال أنبوب عبر الحلق بالمرور بالمريء وصولًا إلى القلب وبعدها يتم تسجيل الموجات فوق الصوتية وإرسالها إلى الحاسوب لترجمتها على شكل صورة تخطيطية وقراءتها عن طريق الطبيب. 

  • الفحص عن طريق دوبلر

استخدام إشارات دوبلر تفيد بمعرفة سرعة واتجاه تدفق الدم للقلب لمعرفة الأمراض الناتجة عنها.

  • الفحص عبر الجهد

يقوم الطبيب بالطلب من المريض بعمل جهد رياضي عن طريق جهاز المشي لمعرفة الأمراض المتعلقة بشرايين القلب عن طريق هذا الفحص.

أسئلة حول الفحص

هناك بعض الأسئلة التي تدور في رأس المريض قبل إجراء الفحص منها: 

  • هل يجب الامتناع عن الأكل قبل إجراء الفحص؟

لا، يمكن الأكل والشرب قبل إجراء الفحص بشكل طبيعي، لكن في حالة الفحص بالمرور بالمريء قد يطلب منك الطبيب الإمتناع عن الطعام لفترة محددة. 

  • هل يمكن أخذ أي دواء قبل إجراء الفحص؟

استشر الطبيب عن جميع الأدوية التي تستخدمها، في حال استخدامك بعض الأدوية الخاصة بالقلب قد يطلب منك الطبيب عدم أخذه قبل 24 ساعة من فحص الإيكو. 

  • هل يجب لبس ملابس محددة قبل الفحص؟

لا، يمكنك ارتداء أي ملابس عادية، فضفاضة ومريحة ويتم لبس ملابس المحددة للفحص في غرفة معينة داخل المستشفى. 

  • هل الفحص مؤلم؟

لا، لا يؤلم الفحص إطلاقًا فقد تشعر بقليل من البرودة الناتجة عن وجود الجل بالإضافة لضغط بسيط مكان المجسات المشبوكة على الصدر. 

  • كم المدة التي يستغرقها إجراء الفحص؟

يستغرق إجراء الفحص بين العشرين دقيقة والساعة، وغالبًا أربعين دقيقة كمتوسط، بعدها تقوم بتغيير ملابسك والعودة إلى منزلك.

الاثار الجانبية للفحص

يعد الفحص امن جدًا ولا تحدث أي مضاعفات بسببه ولكن قد تحدث له بعض الاثار الجانبية مثل:

  • قد يحدث ألم نتيجة الضغط على الصدر، في حالة الفحص عبر القفص الصدري.
  • قد يحدث وجع في منطقة الحلق ويتلاشى مع مرور الوقت، في حالة الفحص عن طريق المريء.
  • قد يلاحظ عدم انتظام في ضربات القلب خلاله ولكنه مؤقت، في حالة الفحص عن طريق الجهد.
من قبل آلاء سليمان - الأحد ، 1 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 1 نوفمبر 2020