فقدان الشهية النفسي

ما هو فقدان الشهية النفسي؟ هل فعلًا سببه نفسي أم عضوي؟ في هذا المقال سنتعرف أكثر على هذا النوع من اضطراب الأكل، وأسبابه، وطرق علاجه.

فقدان الشهية النفسي

فقدان الشهية النفسي أو فقدان الشهية العصبي (Anorexia nervosa) هو أحد أنواع اضطرابات الأكل، وفي هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عنه:

فقدان الشهية النفسي: التعريف

فقدان الشهية النفسي هو أحد أنواع اضطراب الأكل الذي يتميز بانخفاض في وزن الجسم وسلوكيات تقييد الطعام غير الطبيعية عند الأشخاص المصابين به. 

يصيب هذا النوع من اضطراب الأكل النساء بشكل أكبر من الرجال، ولكن الرجال أيضًا قد يعانون من هذا الاضطراب الذي يكون على شكلين أساسيين: الأول تقييد العادات الغذائية وممارسة التمارين الرياضية بشكل مبالغ، والشكل الثاني يكون من خلال الشراهة في الأكل والتخلص منه.

فقدان الشهية النفسي: الأسباب

إن السبب الرئيس لفقدان الشهية النفسي غير محدد وغير معروف للآن، ولكن هناك العديد من عوامل الخطورة التي قد تؤدي للإصابة بفقدان الشهية النفسي، نذكر منها ما يأتي:

  1. اختلال في بعض هرمونات الجسم.
  2. اختلال جيني.
  3. العوائق الاجتماعية التي تفضل النحافة كسمة مرغوب فيها.
  4. العوامل البيئية الخارجية، مثل: بداية فترة البلوغ، والعلاقات الاجتماعية، وأحداث أخرى.
  5. العوامل النفسية، وتشمل الطموح للوصول إلى الجسم الكامل الذي يصاحبه القلق والاكتئاب.

فقدان الشهية النفسي: الأعراض

يكون الشخص الذي يعاني من فقدان الشهية النفسي غير راضٍ عن خياراته الغذائية ومظهره الجسدي وهذا عادة ما يؤدي إلى فقدان الوزن الشديد، كما يعد النقصان الحاد والسريع في الوزن والخوف من زيادة الوزن من أهم الأعراض الظاهرة على هذه الفئة.

وهناك أعراض أخرى تظهر على الأشخاص المصابين بفقدان الشهية النفسي، مثل:

  • القيء.
  • آلام في البطن.
  • تغيّر لون البشرة.
  • التعب.
  • الإمساك.
  • تساقط الشعر.
  • هبوط ضغط الدم.

فقدان الشهية النفسي: التشخيص

بالاعتماد على الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية وفي النسخة الخامسة يكون الشخص مصابًا بفقدان الشهية النفسي إذا كان لديه أربعة معايير، وهي: 

  1. يرفض الشخص المصاب بفقدان الشهية النفسي أي زيادة لوزنه بما فيه الحد الأدنى للوزن حسب الطول والعمر، مما يؤدي في هذه الحالة إلى انخفاض وزن جسم الشخص بنسبة 15% أقل من المتوقع.
  2. يخاف الشخص المصاب بفقدان الشهية النفسي من زيادة الوزن أو السمنة.
  3. يعاني الشخص المصاب بفقدان الشهية النفسي من اضطراب في تصور وزن وشكل الجسم، وعدم ثقة بنظرة الناس إلى وزن وشكل جسمه على الرغم من انخفاض الوزن.
  4. يصاحب فقدان الشهية النفسي عند الإناث انقطاع الطمث.

فقدان الشهية النفسي: العلاج

على الرغم من أن العلاج الموحّد لفقدان الشهية النفسي يكون عن طريق العلاج النفسي والتدخل الغذائي، حيث ينصح الطبيب بتناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم والزنك وتجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، إلا أن هناك أيضًا سبل أخرى ومنها العلاجات النفسية الدوائية التي من شأنها تسريع عملية زيادة الوزن وتخفيف الأعراض والسلوكيات النفسية غير الطبيعية.

فقدان الشهية النفسي: المضاعفات

العديد من مضاعفات فقدان الشهية العصبي سببه فقدان الوزن وسوء التغذية، وتشمل الأنواع الأكثر شيوعًا من هذه المضاعفات اضطرابات الدورة الدموية المرتبطة بفقدان الشهية وانخفاض حرارة الجسم.

ومن المضاعفات التي تصاحب عدم علاج أو التأخر في علاج فقدان الشهية النفسي ما يأتي:

  • فقر الدم.
  • اختلال توازن أملاح الجسم، مثل: الصوديوم، والبوتاسيوم.
  • مشكلات في الكلى.
  • ضعف وهشاشة العظام وبالتالي زيادة خطر التعرض للكسور.
  • الموت فجأة في حال إهمال هذه الأعراض، إذ تشير الدراسات إلى أن معدل الوفيات بين المرضى أعلى بست مرات من معدل وفيات عامة السكان.

ليس هناك ما يضمن أنه يمكن منع حدوث فقدان الشهية النفسي، ومع ذلك يمكن الوقاية منه عن طريق تحديد العلامات المبكرة للمرض وفي حال تشخيص المرض ينصح باستشارة الطبيب وعدم إهمال أي أعراض غير طبيعية تجنبًا لحدوث الأسوأ.

من قبل شذى البيك - الخميس 6 كانون الثاني 2022