6 فوائد صحية للحمص

الحمص عنصرا أساسيا في مطابخنا العربية، بات الجميع يعرفه ويضيفه إلى أطباقه المتعددة. ما لم نعرفه أن فوائد الحمص متنوعة وعديدة، اليكم بعضها

6 فوائد صحية للحمص

يعتبر الحمص من أكثر أنواع المقبلات شعبية على المائدة العربية.

إذ يتم ادراجه الى عدة أطباق ضمن اطباقنا، مثل الشوربات، اليخنات، الأرز والخضار، المطبق، الكشري وغيرها الكثير.

يتميز  الحمص ليس فقط بمذاقه اللذيذ، ولكنه أيضًا متعدد الاستخدامات، فهو غني بالمواد المغذية مما يجعله مفيدا ولديه خصائص صحية متعددة سنوردها فيما يلي:

فوائد الحمص

تم ربط الحمص بالعديد من الفوائد الصحية والغذائية منها:

1- يعزز صحة الجهاز الهضمي

الحمص هو مصدر غني للألياف الغذائية، والتي يمكن أن تحسن صحة الجهاز الهضمي.

بفضل المحتوى العالي من الألياف، يمكن للحمص أن يساعدك في الحفاظ على جهازك الهضمي، وذلك لأن الألياف الغذائية تساعد على تخفيف البراز وتسهل مروره.

بالاضافة الى أن الألياف الغذائية تساعد أيضًا على تغذية البكتيريا الصحية التي تعيش في أمعائك.

2- يساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم

الحمص له العديد من الخصائص التي قد تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم.

لديه مؤشر جلايسيمي، وهو مقياس يقيس قدرة الأطعمة على رفع نسبة السكر في الدم، منخفض.

الأطعمة ذات القيمة الهضمية المرتفعة يتم هضمها بسرعة ثم يتم امتصاصها، مما يؤدي إلى ارتفاع حاد في مستويات السكر في الدم. على العكس من ذلك، يتم هضم الأطعمة، التي تحتوي على قيمة مؤشر نسبة السكر في الدم منخفضة، ببطء ثم امتصاصها، مما يؤدي إلى ارتفاع أبطأ وأكثر توازناً وانخفاض مستويات السكر في الدم.

يعتبر الحمص مصدر غني للألياف القابلة للذوبان والدهون الصحية وغني بالبروتين والنشا المقاوم للمضادات الحيوية التي تبطئ عملية هضم الكربوهيدرات.

تساعد الدهون أيضًا على إبطاء امتصاص الكربوهيدرات من الأمعاء، والتي بدورها توفر إطلاقًا أبطأ وأكثر ثباتًا للسكر في مجرى الدم.

3 - يكافح الالتهابات

الالتهاب هو طريقة الجسم لحماية نفسه من الإصابة أو المرض، ومع ذلك، في بعض الأحيان يمكن أن يستمر الإلتهاب لفترة أطول من اللازم. هذا يسمى الالتهاب المزمن، وقد تم ربطه بالعديد من المشكلات الصحية الخطيرة.

الحمص مليء بالمكونات الصحية التي قد تساعد في مكافحة الالتهابات المزمنة.

خاصة عند تناوله مع زيت الزيتون الذي يعتبر غني بالمواد المضادة للاكسدة القوية التي لها فوائد مضادة للالتهابات.

على وجه الخصوص، الزيتون البكر الذي يحتوي على مضادات الأكسدة، التي يعتقد أن لها خصائص مضادة للالتهابات مماثلة للأدوية الشائعة المضادة للالتهابات.

علاوة على ذلك، أظهرت العديد من الدراسات أن تناول نظام غذائي غني بالبقوليات مثل الحمص يقلل من اعراض التهاب الدم.

فوائد الحمص

4- يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

يحتوي الحمص على العديد من المكونات التي قد تساعد في تقليل عوامل الخطر لأمراض القلب.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالبقوليات مثل الحمص يخفض نسبة الكولسترول الضار (LDL).

وهنا ايضا تزداد فائدته عند تناوله مع زيت الزيتون، إذ يعد مصدراً رائعًا للدهون الصحية للقلب. مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

5- يعزز فقدان الوزن

الحمص هو مصدر غني بالألياف والبروتين، مما قد يعزز فقدان الوزن  ويساعدك في الحفاظ على وزن صحي للجسم.

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الحمص بانتظام أقل عرضة للإصابة بالسمنة، كما انه كان لديهم مؤشر كتلة الجسم أقل وكان حجم خصرهم أصغر من الأشخاص الذين لا يستهلكون بانتظام الحمص.

ومع ذلك، ليس من الواضح تمامًا ما إذا كانت هذه النتائج ناتجة عن خصائص محددة للحمص أو ببساطة أن الأشخاص الذين يتناولون هذه الأطعمة يعيشون حياة صحية بشكل عام.

الحمص له العديد من الخصائص التي يمكن أن تساعد في تعزيز فقدان الوزن.

إنه مصدر غني للألياف الغذائية، حيث ثبت أنه يعزز مستويات هرمونات الامتلاء كوليسيستوكينين (CCK)، والببتيد YY و GLP-1. علاوة على ذلك، فقد ثبت أيضًا أن الألياف الغذائية تقلل من مستويات هرمون الجريلين.

من خلال كبح الشهية، قد تساعد الألياف على تقليل تناول السعرات الحرارية، مما يعزز فقدان الوزن.

بالإضافة إلى ذلك، الحمص هو مصدر كبير للبروتين النباتي. وأظهرت الأبحاث أن تناول البروتين المرتفع يمكن أن يساعد في كبح الشهية ويعزز عملية الأيض.

6- خيار جيد للنباتيين

الحمص غني بالبروتين النباتي، مما يجعله خيارًا ممتازًا للأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا. استهلاك ما يكفي من البروتين ضروري للنمو الأمثل والانتعاش.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الحمص على مجموعة واسعة من الفيتامينات والمعادن مثل فيتامين ب، الحديد، الفولات والفوسفور، وجميعها مهمة للنباتيين، التي قد لا يحصلون على ما يكفي منها في نظام غذائهم.

القيمة الغذائية للحمص

كوب واحد من الحمص المطبوخ يحتوي على 269 من السعرات الحرارية من البروتين والكربوهيدرات.

في الواقع الحمص هو مصدر نباتي بروتيني ممتاز، فكوب واحد من الحمص المطبوخ يحتوي على 14.5 غراما من البروتين الذي هو عبارة عن 32% من الاستهلاك اليومي الموصى به للشخص الواحد.

البروتين داخل الحمص مكون من الأحماض الأمينية المختلفة، بما في ذلك كميات كبيرة من حمض الجلوتاميك، حمض الأسبارتيك والأرجينين الذي يعتبر مهم لصحة الكبد والجهاز المناعي.

الحمص المطبوخ يحتوي على القليل من الدهون. كوب واحد من الحمص يحتوي فقط على 4.3 غرام من الدهون، منها فقط 0.5 غرام من الدهون المشبعة. لا يحتوي الحمص  على الكولسترول.

بالإضافة لذلك فإن الحمص منخفض في الصوديوم، كوب واحد يحتوي على 11 ملليغرام من الصوديوم فقط أي ما يعادل 1/8 ملعقة صغيرة من الملح.

على الرغم من أن الحمص منخفض الصوديوم، لكنه يحتوي على كميات كبيرة من  المعادن العديدة الأخرى، حيث أن كوب واحد من الحمص المطبوخ يوفر 59% من كمية الحديد اللازمة لشخص بالغ.

من قبل منى خير - الخميس ، 2 يناير 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 22 مايو 2019