فوائد الصيام للبشرة

إنّ للصيام يعود على البشرة بالعديد من الفوائد. تعرفوا عليها في المقال التالي:

فوائد الصيام للبشرة

ينتشر الصيام إضافة إلى صيام رمضان، في العديد من الثقافات ولدى معظم الشعوب وذلك لدوافع وأسباب روحية وصحية. في حين أن بعض الناس يصومون لأسباب دينية، فإن عدد كبير من الناس يلجؤون الى الصوم لتحسين صحتهم.

من أكثر الاثار شيوعا للصوم هو فقدان الوزن، ومع ذلك تبين عدد من الدراسات أن فوائد الصيام للبشرة كثيرة، ولكن له اثار إيجابية وسلبية على الجلد.

للصوم فوائد عديدة للبشرة وله اثار إيجابية وسلبية على الجلد، منها:

1- تطهير الجسم من البثور

إذا كانت بشرتك معرضة للبثور، فمن الممكن جداً أثناء الصيام أن تواجه موجة من حب الشباب وبالأخص في الفترة الأولى من الصيام.

وذلك بسبب قيام جسمك بتطهير نظامك الفسيولوجي بدلًا من هضم وتحليل الغذاء.

وعندما يقوم جسمك بتطهير نفسه من السموم، فإن بعض هذه السموم يغادر الجسم من خلال الجلد، ويخلق بعض العيوب على السطح، ولكنك سرعان ما تلاحظ فوائد الصيام للبشرة بعد أن تنتهي مرحلة التطهير.

2- بشرة أكثر نقاء

بعد أن يكون جسمك قد لائم نفسه للصوم، وعادة في اليوم الرابع أو الخامس من الصوم عن الماء، يطرأ شعور بتحسن ملحوظ في مظهر الجلد.

من المهم الحفاظ على نسبة ترطيب عالية بالجسم لتحقيق المظهر النقي، حيث يساعد وجود الماء بشكل كافي على شطف السموم التي تسبب البثور خارج الجسم.

كما يساعد تناول الفيتامينات بشكل يومي جسمك في الحفاظ على قدرته على التخلص من الشوائب على سطح البشرة.

باختصار، في حال حافظتم على نسبة جيدة من الترطيب في الجسم، تناولتم الفيتامينات بشكل يومي، حافظتم على بشرتكم نظيفة ومرطبة بشكل جيد، توقعوا أن تلحظوا بشرة نقية بعد أيام قليلة من بدء الصوم. وعندها ستثبت فوائد الصيام للبشرة نفسها.

3- علاج الأمراض الجلدية

هذا وقد تم بحث علاقة الصيام بالأمراض الجلدية مثل التهاب الجلد، الشرية والصدفية باهتمام كبير من قبل الأخصائيين الطبيين.

ففي دراسة أجرتها مدرسة الطب في جامعة هاماماتسو في شيزوكا، اليابان، تبين أن اتباع نظام الصوم لعلاج مثل هذه الأمراض الجلدية على أساس شهري قد يحسن من حالة الجلد.

حيث تضاءلت الالتهابات ونوبات المرض، فضلا عن تضاؤل شدة حالات الطفح عندما قام المرضى ضمن البحث باتباع نظام الصيام.

لا يمكن أن يشكل الصوم شكلاً جارياً من العلاج وعلى مدار العام، ولكن عندما يقترن الأمر باتباع نظام غذائي نباتي معقول، فقد ثبت أن فترات من الصيام كل شهر تساهم في تحسن كبير في حالة جلد المريض.

ومع ذلك، فمن المهم التشاور مع الطبيب المعالج أو طبيب الأمراض الجلدية قبل البدء في أي علاج جديد وقبل وقف أي من العلاجات الحالية.

وفي ذات السياق تحدثنا مع الزميلة الدكتورة رباح النجادة من الكويت عن فوائد الصيام للبشرة وقالت:

"بعض أمراض الحساسية تزداد بتناول أنواع معينة من الأطعمة مثل السمك، البيض، الحليب، الموز وغيرها. وأثناء الصيام يرتاح الجسم من هذه الأطعمة وتتحسن حالة المريض".

وأضافت الدكتورة: "العلاقة بين رمضان والصحة الجلدية إيجابية، حيث يقلل الصيام من نسبة الماء في الدم وبالتالي تقل نسبته في الجلد مما يعمل على زيادة مناعة الجلد ومقاومته للميكروبات والأمراض المعدية الجرثومية وكذلك التقليل من الأمراض الجلدية التي تنتشر في مساحات كبيرة من الجلد كمرض الصدفية والحد من مشاكل حب الشباب، الدمامل، البثور والبشرة الدهنية".

من قبل منى خير - الاثنين ، 1 يوليو 2013
آخر تعديل - الخميس ، 16 أبريل 2020