‏فوائد الملح للجسم: هل هي حقيقية؟

أغلب الناس يضعون الملح الى الطعام لاضافة نكهة له، ولكنهم على غير دراية بفوائد الملح للجسم، في هذا المقال سنتعرف عليها

‏فوائد الملح للجسم: هل هي حقيقية؟

يعد الملح أكبر مصدر غذائي للصوديوم، ولكن ما هي فوائد الملح للجسم؟ وما مضار التقليل أو الإكثار منه؟

فوائد الملح للجسم 

فوائد الملح للجسم كثيرة نذكر منها :

  • وجدت الدراسات أن الملح له العديد من الفوائد في الجسم، منها أنه يجعلك أقل عطشًا لقيامه بالحفاظ على ماء داخل الجسم.
  • قد تحتوي بعض أنواع الملح على كميات قليلة من الكالسيوم والبوتاسيوم والحديد والزنك. غالبًا ما يتم إضافة اليود إلى ملح الطعام. تعمل هذه المعادن عمل الإلكتروليتات والتي بدورها مهمة في الجسم لعملها في المساعدة في توازن السوائل وانتقال السيالات العصبية ووظائف العضلات.
  • تأريخيًا، تم استخدام الملح للحفاظ على الطعام (المخللات). يمكن أن تمنع الكميات الكبيرة منه نمو البكتيريا التي تتسبب في تلف الطعام.

القليل من الملح قد يكون ضارًا

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن النظام الغذائي قليل الملح يمكن أن يسبب ضرًرا.

تشمل الاثار السلبية للنظام الغذائي قليل الملح ما يلي:

  • ارتفاع مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية: إذ يرتبط اتباع نظام غذائي قليل الملح بارتفاع نسبة الكولسترول الضار كما أشارت أحد الدراسات.
  • أمراض القلب: تشير العديد من الأبحاث إلى أن أقل من 3,000 ملغم من الصوديوم يوميًا مرتبط بزيادة خطر الوفاة بسبب أمراض القلب.
  • قصور وفشل بالقلب: وجدت احدى الدراسات أن تقليل تناول الملح يزيد من خطر الوفاة لدى الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب.
  • مقاومة الأنسولين: أفادت بعض الدراسات أن اتباع نظام غذائي قليل الملح قد يزيد من مقاومة الأنسولين.
  • مرض السكري من النوع الثاني: وجدت إحدى الأبحاث أن في مرضى السكري من النوع الثاني، يرتبط انخفاض الصوديوم.

الكثير من الملح قد يكون ضارًا

قد يسبب تناول كميات كبيرة من الملح ما يلي:

1. الإصابة بسرطان المعدة

تربط العديد من دراسات أن النظام الغذائي الذي يحتوي على نسب عالية من الملح يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان المعدة.

حيث وجد أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من الملح لديهم خطر أعلى بنسبة 68٪ من الإصابة بسرطان المعدة ، مقارنة مع أولئك الذين لديهم تناول منخفض.

كما أن النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الملح قد يؤدي إلى تلف بطانة المعدة.

2. نمو البكتيريا

تناول كميات كبيرة من الملح قد يزيد من نمو الجرثومة الملوية البوابية (Helicobacter Pylori)، وهي بكتيريا قد تؤدي إلى التهاب وقرحة في المعدة.

مقدار الملح الموصى به

إذًا ما هي كمية الملح التي يجب تناولها يوميا؟ تختلف كمية الملح الموصى بها باختلاف العمر كما هو موضح:

1. البالغين

يجب ألا يتناول البالغون أكثر من 6 غم من الملح يوميًا (2.4 غم صوديوم) أي ما يعادل ملعقة صغيرة.

2. الأطفال

تعتمد الكمية القصوى من الملح للأطفال على عمرهم:

  • 1 إلى 3 سنوات - 2 غم ملح يوميًا (0.8 غم صوديوم).
  • من 4 إلى 6 سنوات - 3 غم ملح يوميًا (1.2 غم صوديوم).
  • من 7 إلى 10 سنوات - 5 غم ملح يوميًا (2 غم صوديوم).
  • 11 عامًا وأكثر - 6 غم ملح يوميًا (2.4 غم صوديوم).

 لذلك تجنب إعطاء طفلك الأطعمة المصنعة مثل الوجبات الجاهزة لأنها غالبًا ما تحتوي على نسبة عالية من الملح.

3. حديثي الولادة

لا يجب أن يتناول حديثي الولادة الكثير من الملح، لأن الكلية لديهم لم يتم تطويرها بالكامل لمعالجته. ويجب أن يكون لدى الأطفال أقل من عام واحد أقل من 1 غم من الملح يوميًا.

إذا تم إرضاع الطفل رضاعة طبيعية، فسيحصل على الكمية المناسبة من المعادن، بما في ذلك الصوديوم والكلوريد، من حليب الأم.

لذا يجب عدم اضافة الملح إلى حليب الطفل حديث الولادة أو إلى طعامه ويجب عدم استخدام مكعبات المرق أو المرق لأنه غالبًا ما يحتوي على نسبة عالية من الملح ولا تستطيع كلية حديث الولادة التعامل معه.

من قبل مريم هارون - الاثنين ، 10 أغسطس 2020
آخر تعديل - الخميس ، 24 سبتمبر 2020