فوائد زيت الصبار للصلع والشعر

يعد زيت الصبار من أنواع الزيوت المنتشرة والمستخدمة بكثرة وبالأخص لعلاج مشاكل الشعر، تعرف معنا على استخدامات وفوائد زيت الصبار للصلع والشعر.

فوائد زيت الصبار للصلع والشعر

زيت الصبار يعد من أكثر أنواع الزيوت المستخدمة للشعر، فهو يمتاز بخصائصه المرطبة والمنعمة، لكن هل فوائد زيت الصبار للصلع والشعر حقيقية؟ تعرف على الإجابة في هذا المقال وعلى فوائد زيت الصبار الأخرى للشعر.

فوائد زيت الصبار للصلع

تعرف على ستة من أهم استخدامات وفوائد زيت الصبار للصلع والشعر:

1. محاربة الصلع

يعد زيت الصبار غني بالأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن المهمة للشعر، والتي تساعد في تعزيز نموه ومحاربة تساقطه.

هذا يعني أن هناك فوائد لزيت الصبار في محاربة الصلع، حيث يساعد استخدامه في تعزيز دورة حياة بصيلات الشعر ومراحل نموه المختلفة.

2. تقوية الشعر

تنبع فوائد زيت الصبار للصلع والشعر أيضًا من دوره في عملية تغذية فروة الرأس ومدها بالمكونات التي تحتاجها وأهمها فيتامين هـ.

والجدير بالذكر أن زيت الصبار يمتاز بخصائصه المضادة للالتهابات والتي تعد مهمة ومفيدة لصحة فروة الرأس أيضًا.

3. بلسم للشعر

من أهم فوائد زيت الصبار للشعر أنه يعمل على تنعيمه وترطيبه، ليعمل تمامًا مثل بلسم الشعر.

ويساعد استخدام زيت الصبار في حبس السوائل داخل الشعر للحفاظ على رطوبته دون أن يترك أي أثر للشعر الممتلئ بالزيت.

4. تغذية الشعر

إن استخدام زيت الصبار للشعر يساعد بتغذيته وذلك بسبب القيم الغذائية التي يحتويها.

حيث أن هذا الزيت غني بكل من فيتامين ج وفيتامين أ وفيتامين هـ ومجموعة فيتامين ب، بالإضافة إلى مجموعة من الأحماض الأمينية والمعادن المفيدة للشعر.

5. فوائد زيت الصبار الأخرى

من الفوائد الأخرى التي تعود من استخدام هذا الزيت ما يأتي:

  • التقليل من مشكلة قشرة فروة الرأس.
  • التقليل من أطراف الشعر المتقصف.
  • تقوية الشعر ككل.

زيت الألوفيرا وزيت الصبار: ما الفرق؟

في كثير من الأحيان وعند الحديث عن زيت الصبار يعتقد الأشخاص أن المقصود هو زيت الألوفيرا، إلا أنهما يختلفان عن بعضهما البعض.

إذ أن زيت الصبار يتم استخلاصه من أنواع مختلفة من نباتات الصبار ومنها الصبير (Prickly Pear)، في حين أن زيت الألوفيرا يستخلص من نبتة الألوفيرا نفسها.

ويمتاز زيت الصبار ببعض الخصائص، والتي تتمثل في الآتي:

  • يعد غني بفيتامين هـ.
  • يملك خصائص مضادة للأكسدة.
  • يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية.
  • يحتوي زيت الصبار على البيتا كاروتين.
  • يعد غني بالبروتينات.

أهمية زيت الألوفيرا في محاربة الصلع

من الجدير بالذكر أنه عند الحديث عن فوائد زيت الصبار للصلع، يعتقد الكثيرين أن هذه الفائدة مرتبطة بزيت الألوفيرا تحديدًا، لكن هل لها فوائد في هذا المجال حقًا؟

تعد نبتة الألوفيرا أو هلام الألوفيرا من أكثر النباتات المستخدمة في علاج مشكلة تساقط الشعر وحثه على النمو من الجديد.

حيث يتم استخدام زيت الألوفيرا لتعزيز صحة فروة الرأس والحفاظ على درجة الحموضة فيها، وبالتالي تحفيز نمو الشعر من جديد والحد من تساقطه، هذا من شأنه أن يحميك من الإصابة بمشكلة الصلع.

طريقة عمل زيت الألوفيرا

إليك طريقة عمل زيت الألوفيرا في المنزل لتسهيل عملية استخدامه والتمتع بفوائد زيت الصبار للصلع والشعر:

  1. أحضر ورقة من نبتة الألوفيرا وكوب من زيت جوز الهند.
  2. قم بتقشير ورقة الألوفيرا من أجل استخراج الهلام الموجود بداخلها.
  3. ضع الهلام بوعاء وأضف عليه زيت جوز الهند ثم أحكم إغلاقه.
  4. احتفظ في هذا الوعاء بمكان مظلم وبعيدًا عن أشعة الشمس لمدة شهرين تقريبًا.
  5. قم بتصفية القطع التي لا تزال موجودة واستخدم الزيت الناتج عنها.

وتجدر الإشارة إلى أنه في كثير من الأحيان قد تكون مشكلة تساقط الشعر ناتجة عن سبب ما، لذا في حال لاحظت أن شعرك يتساقط بكثرة، ننصحك باستشارة طبيب مختص للكشف عن الأسباب الكامنة ورائها.

أضرار زيت الصبار

عادة لا يكون للاستخدام الخارجي لزيت الصبار آثار جانبية غير مرغوب فيها، ولكن قد تم الإبلاغ عن بعضها كما الآتي:

  • ردود الفعل التحسسية، خاصة عند المصابين بحساسية الثوم والبصل والزنبق.
  • الطفح الجلدي الذي يحدث بعد ملامسة الصبار للجلد.
  • تهيج الجلد المشابه لحروق الشمس الشديدة.
من قبل سيف الحموري - الثلاثاء 11 آب 2020
آخر تعديل - الأربعاء 17 آذار 2021