فوائد عشبة السينتيلا للبشرة

انتشرت في الآونة الأخيرة مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة المحتوية على عشبة السينتيلا، فما هي فوائد عشبة السينتيلا للبشرة؟ وهل هناك فوائد صحية لاستخدامها؟

فوائد عشبة السينتيلا للبشرة

تعد عشبة السينتيلا اسياتيكا (Centella asiatica) أو الغوتو كولا (Gotu Kola) من الأعشاب الطبية المستخدمة منذ القدم في دول جنوب وشرق اسيا، وتعد في الوقت الحالي من المكونات المفضلة في تصنيع العديد من مستحضرات العناية بالبشرة، فما هي فوائد عشبة السينتيلا للبشرة؟

فوائد عشبة السينتيلا للبشرة

تتميز عشبة السينتيلا بخصائص عديدة، جعلتها من المكونات المرغوبة في مستحضرات التجميل، والتي ينصح باستخدامها وخاصة للبشرات الحساسة والمتهيجة، وذلك لاحتوائها على عدد من المركبات الفعالة، مثل: أسياتيكوزيد (Asiaticoside)، والماديكوسايد (Madecassoside) التي تتميز بخصائصها المضادة للالتهاب والمضادة للأكسدة.

وإليك في ما يأتي أبرز فوائد عشبة السينتيلا للبشرة: 

1. التخفيف من التهاب البشرة

تتميز عشبة السينتيلا بدورها في التخفيف من التهاب البشرة وتهيجها، حيث تكون بعض أنواع البشرة عرضة بشكل أكبر من غيرها للتحسس والالتهاب من عوامل مختلفة، مثل البشرات التي تعاني من أكزيما.

يكمن دور عشبة السينتيلا بالتخفيف من حدة الالتهاب عن طريق تثبيط عمل الجسيمات المسؤولة عن الالتهاب في الجسم، مثل السيتوكينات، وبالتالي التخفيف من الأعراض الجانبية لالتهاب الجلد، مثل: الاحمرار، والحكة.

2. ترطيب عالي للبشرة

من فوائد عشبة السينتيلا للبشرة توفير ترطيب ممتاز، خاصة في حال استخدامها ضمن مكونات أخرى ذات ترطيب عالي، مثل: حمض الهيالورونيك (Hyaluronic acid)، والغليسرين (Glycerin).

إضافة إلى دورها المحتمل في تحفيز إنتاج الكولاجين في البشرة نتيجة غناها بمركبات الأسياتيكوزيد، وبالتالي الحفاظ على ترطيب البشرة والتخفيف من ظهور التجاعيد السطحية.

3. تحفيز التئام الجروح

لعشبة السينتيلا دور في التخفيف من التهاب البشرة الناتج عن الجروح أو الحروق لاحتوائها على خصائص مضادة للالتهاب الناتج عن الميكروبات.

إضافة إلى ذلك، لعشبة السينتيلا دور في التخفيف من مظهر الندب الناتجة عنها لدورها في تحفيز إنتاج الكولاجين والشعيرات الدموية، ما يسمح بتحفيز عملية التئام الجروح، وتثبيط عملية الالتهاب التي تعمل على تكون الندب البارزة.

فوائد صحية لعشبة السينتيلا

إضافة إلى فوائد عشبة السينتيلا للبشرة في تحفيز التئام الجروح والحروق وعلاج الالتهابات الجلدية، تم استخدام عشبة السينتيلا في الطب الشعبي في العديد من الحضارات الاسيوية.

وعلى الرغم من عدم وجود دراسات كافية تثبت هذه الفوائد، إلا أنها تستخدم حاليًا كمكمل غذائي للمساعدة في علاج العديد من الحالات، نذكر أبرزها في ما يأتي:

  • تعزيز الصحة الذهنية وتنشيط الذاكرة، خاصة في الحالات التي تعاني من مرض الزهايمر (Alzheimer’s disease).
  • دور محتمل في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية، خاصة في حالات ضعف التروية المصاحبة لمرض السكري، إضافة إلى تخفيف ظهور دوالي الأرجل والأعراض المصاحبة لها.
  • إمكانية التخفيف من حدة التوتر والقلق وتحفيز الشعور بالاسترخاء.

الاثار الجانبية لعشبة السينتيلا

على الرغم من فوائدها الصحية المحتملة، قد يؤدي استهلاك المنتجات أو المكملات الغذائية التي تحتوي على عشبة السينتيلا إلى عدد من الأعراض الجانبية عند بعض الأشخاص، نذكرها في ما يأتي:

  • الإحساس بالدوار أو النعاس.
  • حساسية اتجاه عشبة السينتيلا تسبب تهيج الجلد.
  • غثيان واستفراغ واسهال.
  • صداع.

ويجدر التنويه إلى إمكانية تعارضها مع عدد من الأدوية، مثل: الأدوية المهدئة، وبعض أنواع المسكنات مثل الباراسيتامول، وأدوية علاج الدهنيات، وبعض أنواع المضادات الحيوية مثل الإريثرومايسين، وبعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم مثل الميثيل دوبا.

من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الاثنين ، 12 يوليو 2021
آخر تعديل - الاثنين ، 12 يوليو 2021