فوائد كثرة التبول: هل هي حقيقية؟

من خلال البول، يتخلص الجسم من النفايات والماء الزائد في الجسم، وبالتالي فإن عملية التبول تساعد في الحفاظ على صحة الجسم ووقايته من أمراض عديدة يمكن أن تصيبه.

فوائد كثرة التبول: هل هي حقيقية؟

البول هو أكثر من مجرد سوائل يتم تناولها وإخراجها من الجسم، حيث يتم إنتاجه للتخلص من النفايات والماء الزائد الذي لا يحتاجه الجسم.

فوائد التبول

تتسبب عمليات الجسم المختلفة مثل الهضم والتمثيل الغذائي في إنتاج نفايات ومواد ثانوية. يأخذ الجسم ما يحتاجه من هذه المواد، ولكن يجب أن يتخلص الجسم من النفايات الضارة عن طريق التبول.

وتقوم الكلى بتصفية حوالي 200 لتر من الدم يوميًا، وإزالة السموم والنفايات والسوائل الزائدة، وينتج عن هذه العملية حوالي 1 إلى 2 لترات من البول، ثم يتم إنتقال البول من الكلى إلى المثانة عبر الحالب، ويخرج من الجسم عبر مجرى البول.

وفي حالة عدم إتمام هذه العمليات المتتالية في الجسم، فإن السموم ستتراكم بسرعة وتسبب الإصابة بمشاكل صحية عديدة، حيث يمكن أن تؤثر على صحة الكلى ويعقبها مجموعة من الأضرار.

ولهذا يمكن اعتبار البول مفيدًا في حالة خروجه من الجسم بمعدلات طبيعية، ولكن في حالة زيادة الرغبة في التبول وكثرة التبول، فقد تؤشر بوجود مشكلة صحية.

كما أن التبول يعتبر وسيلة الجسم للحفاظ على الكمية المناسبة من الماء. ولذلك تزداد الحاجة إلى التبول في حالة شرب الكثير من الماء، حيث أن الجسم يتخلص من الماء الزائد.

معدل التبول الطبيعي بالجسم

يتراوح معدل التبول الطبيعي بين 4 إلى 10 مرًات خلال 24 ساعة، وعادةً ما يتراوح بيين 6 إلى 7 مرات في اليوم، وذلك أثناء شرب حوالي 2 لتر من السوائل خلال اليوم.

وفي حالة كان معدل التبول طبيعي، فهذا مؤشر جيد على صحة الجسم بشكل عام.

وفي حالة زيادة عدد مرات التبول عن هذا الحد، فقد يعني شرب كثير من السوائل والماء، ويمكن أن يرتبط بكثرة تناول المشروبات الغنية بالكافيين التي تعتبر مدرة للبول وتسبب طرد السوائل من الجسم.

كما أن هناك بعض العوامل الأخرى التي قد تتحكم في معدل التبول مثل:

  • المرحلة العمرية: يمكن أن يزداد معدل الحاجة إلى التبول الليلي مع تقدم العمر.

  • استخدام بعض الأدوية: مثل أدوية ضغط الدم والمكملات الغذائية.

  • فترة الحمل: يمكن أن تزداد الحاجة إلى التبول خلال الحمل نتيجة الضغط على المثانة وخاصةً مع تقدم مراحل الحمل.

  • حجم المثانة: أيضًا يرتبط حجم المثانة بمدى الحاجة إلى التبول، فعندما تكون المثانة كبيرة، سوف تستوعب كمية أكبر من البول، أما إذا كانت صغيرة، فيمكن أن يزداد معدل التبول نتيجة تكرر امتلاء المثانة.

  • عوامل مرضية: يمكن أن تؤشر كثرة التبول على وجود مشكلة صحية مثل عدوى المثانة أو مشاكل البروستاتا أو سلس البول أو السكري، وغيرها من المشكلات الصحية الأخرى التي تحتاج إلى علاج. 

نصائح للتحكم بكمية التبول

تساعد بعض النصائح في التحكم بكثرة التبول، وتشمل: 

  • مراقبة ما يتم تناوله: يتسبب تناول بعض المشروبات في زيادة إدرار البول، وهي المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية، ولذلك ينصح بعدم الإكثار من هذه المشروبات.
  • ممارسة تمارين عضلات الحوض: يمكن أن تساعد تمارين عضلات الحوض "تمارين كيجل" في تقوية العضلات المحيطة بالمثانة، ولذلك يجب الحرص على ممارستها.

ويعد تمرين شد قاع الحوض من أبرز هذه التمارين، وينصح بممارسته لمدة 5 ثوانٍ ثم الإسترخاء، وتكرار هذا التمرين باستمرار، ويجب التركيز على شد عضلات الحوض فقط وعدم القيام بثني عضلات البطن أو الفخذين أو الأرداف، وكذلك ينصح بتجنب حبس الأنفاس، بل يجب التنفس بحرية أثناء ممارسة هذه التمارين.

  • تعديل النظام الغذائي المتبع: تتسبب بعض الأطعمة في زيادة تهيج المثانة مثل الأطعمة الحارة والحمضيات والعصائر والطماطم، ويمكن أن يؤدي الإكثار في تناولها إلى زيادة التبول.
  • الانتباه إلى الأدوية التي يتم تناولها: يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية إلى فرط نشاط المثانة وتشمل هذه الأدوية؛ الأدوية التي تسبب ارتخاء العضلات والمهدئات ومضادات الاكتئاب وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، ويمكن استشارة الطبيب لتناول أدوية بديلة أو إجراء تعديلات على وقت تناول بعض الأدوية.
  • استشارة الطبيب: في حالة زيادة الرغبة في التبول وصعوبة التحكم في الأمر، فيجب استشارة الطبيب لمعرفة الأسباب وتحديد العلاج المناسب، وخاصةً مع ظهور بعض الأعراض الأخرى مثل:
    • دم في البول.
    • البول الداكن.
    • الألم أثناء التبول.
    • ألم في أحد الجانبين أو أسفل البطن أو الفخذ.
    • صعوبة التبول.
    • رغبة قوية ومتكررة في التبول.
    • فقدان السيطرة على المثانة.
    • الحمى.
  • حيث أن هذه الأعراض يمكن أن تؤشر باضطرابات المسالك البولية أو مشكلة صحية أخرى تستدعي العناية الفورية.
من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 7 يونيو 2020