الثيامين (ب1): فوائده ومصادره وأعراض نقصه

ما هي فوائد فيتامين الثيامين؟ وما هي مصادره الطبيعية؟ وهل من الممكن أن يتسبب نقصه بأعراض ومضاعفات صحية خطيرة؟

الثيامين (ب1): فوائده ومصادره وأعراض نقصه

الثيامين (Thiamine) هو أحد أفراد عائلة فيتامينات المجموعة ب، فلنتعرف عليه فيما يأتي بشكل مفصل:

ما هو الثيامين؟

فيتامين الثيامين، أو فيتامين ب1 هو نوع من أنواع الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، حيث يقوم الجسم بالتخلص من فيتامين الثيامين بسرعة تفوق سرعة التخلص من الفيتامينات الأخرى التي تذوب في الدهون، لذا فإن الجسم لا يخزن منه سوى كميات قليلة فقط في الكبد، ولفترة قصيرة نسبيًا أقصاها 18 يوم، لذا يجب الحصول عليه من مصادره الطبيعية بانتظام.

يلعب الثيامين دورًا هامًا في عمليات الأيض في الجسم، إذ يساعد الجسم على تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة والاستفادة من هذه الطاقة بطرق مختلفة، كما يحتاج الجسم للثيامين للحفاظ على صحة الكبد والعيون والأظافر، كما يجب التنويه إلى أن حاجة الجسم للثيامين قد تزداد وكمية الحصة الموصى بها يوميًا قد تزداد بدورها في بعض الحالات، مثل:

فوائد الثيامين ووظائفه في الجسم

يلعب فيتامين الثيامين دورًا هامًا في الجسم، إليك قائمة بأهم فوائده ووظائفه:

1. تحسين صحة الدماغ والأعصاب

يساعد الحصول على جرعة كافية من فيتامين الثيامين يوميًا على الحفاظ على صحة الجهاز العصبي وخفض فرص الإصابة ببعض الأمراض العصبية، وهذه أهم فوائد الثيامين المحتملة في هذا الصدد:

  • بناء ونمو الأغشية المحيطة بالخلايا العصبية والمسماة بأغماد المايلين (Myelin sheaths) وحماية هذه الأغشية، مما يساعد على حماية الخلايا العصبية من التلف.
  • تقوية الذاكرة وتحسين مستويات التركيز.
  • تخفيف حدة الأعراض المرافقة لبعض الأمراض العصبية، مثل: التصلب اللويحي، وشلل الوجه النصفي.
  • إبطاء وتيرة تقدم مرض الزهايمر.

2. دعم عمليات الأيض

يلعب فيتامين الثيامين دورًا هامًا في دعم وتحسين عمليات الأيض في الجسم، إذ:

  • يعتبر هذا الفيتامين عاملًا أساسيًا يحتاجه الجسم لبناء جزيئات أدينوسين ثلاثي الفسفات (ATP)، وهي النوع الرئيس من الجزيئات الحاملة للطاقة في الجسم.
  • يساعد الثيامين على تحويل الكربوهيدرات الموجودة في الطعام إلى غلوكوز يسهل الاستفادة منه وتحويله إلى طاقة.
  • يدخل الثيامين في عمليات هضم وتفكيك الدهون والبروتينات في الطعام.

3. حماية القلب والشرايين

يساعد فيتامين الثيامين على إنتاج نوع خاص من النواقل العصبية اسمه الأستيل كولين (Acetylcholine)، ويعمل هذا الناقل العصبي على ضمان انتظام التنسيق العضلي العصبي في جهاز الدوران، وبالتالي الحفاظ على انتظام عمل عضلات القلب.

كما قد يساعد الحصول على حصة كافية من الثيامين على دعم صحة جهاز الدوران عمومًا، بسبب قدرة الثيامين المحتملة على:

  • تقوية وتحسين الدورة الدموية.
  • تحفيز إنتاج خلايا دم حمراء صحية.
  • خفض فرص الإصابة ببعض أمراض جهاز الدوران، مثل تضخم القلب.

كما قد وجد أن تناول جرعات إضافية من الثيامين تحت إشراف طبي قد يساعد على تخفيف حدة الأعراض المرافقة لفشل القلب.

4. فوائد فيتامين الثيامين الأخرى

لا تقتصر فوائد فيتامين الثيامين على ما ذكر انفًا فحسب، بل قد يكون لهذا الفيتامين العديد من الفوائد الهامة الأخرى، مثل:

  • خفض فرص الإصابة بإعتام عدسة العين.
  • تخفيف حدة الام الدورة الشهرية.
  • محاربة علامات شيخوخة البشرة وبعض الأمراض التي قد تظهر مع التقدم في العمر.
  • تقوية العضلات، وتقليل الفترة الزمنية التي تحتاجها العضلات للتعافي بعد ممارسة الرياضة.
  • تحسين الهضم.
  • فتح الشهية.

مصادر الثيامين

هذه بعض أهم المصادر الطبيعية لفيتامين الثيامين:

  • الطحالب البحرية.
  • بعض أنواع البقوليات، مثل: العدس، والفاصوليا السوداء، وفول الصويا، والفاصوليا البيضاء، وبقلة الماش، والبازلاء.
  • بعض أنواع البذور والمكسرات، مثل: المكاديميا، وبذور دوار الشمس، وجوز البيكان.
  • بعض أنواع الخضراوات، مثل: الهليون، وكرنب بروكسل، والسبانخ.
  • بعض أنواع الفواكه، مثل: البرتقال، والشمام.
  • المنتجات الغذائية المصنوعة من الحبوب الكاملة، مثل: المعكرونة، والأرز، والخبز.
  • مصادر أخرى، مثل: كبدة العجل، ولحم البقر، والخميرة، والبيض، والتونة، وجنين القمح.

أعراض نقص الثيامين

يتسبب نقص الثيامين في الجسم بالإصابة بمرض اسمه مرض بيري بيري (Beriberi)، إليك قائمة بأهم الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بنقص فيتامين الثيامين أو المصاب بمرض بيري بيري:

  • تلف أو التهاب الأعصاب.
  • إرهاق وتعب وتدني مستويات الطاقة.
  • اضطرابات هضمية، مثل الإسهال.
  • خسارة الوزن السريعة.
  • فقدان الشهية.
  • ضعف العضلات، وتشنجات في العضلات لا سيما في منطقة القدمين.
  • مشاكل واضطرابات في جهاز الدوران، مثل تضخم القلب.
  • اضطرابات عصبية ونفسية، مثل: الإصابة بالاكتئاب، وضعف الذاكرة، والحيرة، والارتباك.
  • شعور بحرقة في القدمين تزداد حدتها بشكل خاص ليلًا.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 13 أغسطس 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 9 يونيو 2021